Home » bbc » دونالد ترامب يلتف حول الكونغرس لإتمام صفقة أسلحة للسعودية
ترامب

Reuters

قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تمهيد الطريق أمام مبيعات أسلحة للسعودية بمليارات الدولارات مبررا القرار بالتهديدات الإيرانية لخصمها اللدود في الشرق الأوسط.

ولجأ ترامب إلى جانب نادر الاستخدام من القانون الفيدرالي لإقرار الصفقة التي تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار، والتي تحتاج عادة ما تحتاج إلى موافقة البرلمان الأمريكي (الكونغرس).

وفعل ترامب في هذا بإعلانه أن التوترات القائمة مع إيران تصل إلى حد الطوارئ الوطنية.

  • هل تتجه الولايات المتحدة نحو حرب مع إيران؟
  • العقوبات الأمريكية على إيران: إلى أي مدى تؤثر على أسعار النفط؟

وأثارت الخطوة استياء من يخشون احتمال استخدام هذه الأسلحة ضد مدنيين.

واتهم ديمقراطيون ترامب بتجاوز البرلمان لأن مبيعات الأسلحة، خاصة الذخائر دقيقة التوجيه وغيرها من القنابل، كانت ستواجه معارضة شديدة في الكونغرس.

وأشارت تقارير إلى أن الولايات المتحدة سوف تبيع أسلحة للإمارات والأردن أيضا.

وأخطر وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، الكونغرس أمس بقرار الإدارة الأمريكية إتمام صفقة مبيعات الأسلحة للسعودية.

وفي خطاب تداولته وسائل إعلام أمريكية على نطاق واسع، قال بومبيو إن “الأنشطة الضارة لإيران” تطلبت “البيع الفوري” للأسلحة.

وأضاف “النشاط (الإيراني) يشكل خطرا على استقرار الشرق الأوسط والأمن الأمريكي في الداخل والخارج”.

وتابع “عمليات النقل يجب أن تتم في أسرع وقت ممكن لردع إيران عن مزيد من المغامرات في منطقة الخليج والشرق الأوسط”.

لكن هذا التحرك أثار معارضة فور الإعلان عنه، إذ اتهم روبرت منينديز، العضو الديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، الرئيس ترامب بأنه “يمنح امتيازات لدول سلطوية”.

وأضاف في بيان بهذا الشأن “لقد فشل مرة أخرى في منح الأولوية لأمننا الوطني على المدى الطويل أو موقفنا الداعم لحقوق الإنسان”.

وقال العضو الجمهوري ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ جيم ريش إنه أُخطر من قبل إدارة ترامب بأن هناك خطة للتأكيد على “عدد من صفقات الأسلحة”.

وأضاف “أراجع وأحلل المبررات القانونية لهذا الإجراء”.

منشأة نفط إيرانية
Getty Images

تستهدف العقوبات الأمريكية حرمان إيران من مصدرها الأساسي للدخل

ويأتي قرار إدارة ترامب بعد فترة وجيزة من إعلانها تعزيز وجودها العسكري في منطقة الشرق الأوسط. ومن المقرر أن ترسل الولايات المتحدة في المستقبل القريب 1500 مقاتل، بالإضافة إلى مقاتلات وطائرات بدون طيار.

وقال باتريك شاناهان، القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، إن هذا التحرك يستهدف “مجابهة التهديد المستمر الذي تمثله القوات الإيرانية”، بما في ذلك “قوات الحرس الثوري الإيراني والجماعات المسلحة الموالية لها”.

أسباب التوترات مع إيران

تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران هذا الشهر عندما أنهت الإدارة الأمريكية استثناءات لبعض الدول للاستمرار في شراء النفط الإيراني. وجاء هذا القرار بهدف وقف صادرات النفط الإيراني، بما يحرم الحكومة في طهران من مصدر الدخل الأساسي.

وأعاد ترامب فرض العقوبات الأمريكية على إيران العام الماضي بعد الانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي التاريخي بين إيران ومجموعة (5+1) التي تضم الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

ومن جهتها، أعلنت إيران تعليق عدد من التزاماتها بموجب الاتفاق.

كما تصاعدت التوترات في منطقة الخليج.

فقد لحقت أضرار بأربع ناقلات نفط، في ما وصفته الإمارات بأنه هجمات تخريبية، في حين أدت هجمات لطائرات بدون طيار على محطتين لضخ النفط في السعودية، نفذها الحوثيون الذين تدعمهم إيران، إلى إغلاق مؤقت لخط أنابيب.

ونفت إيران أن تكون وراء هذه الهجمات، لكن رئيس الأركان المشتركة الأمريكية، مايكل غيلادي، اتهم قوات الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عنها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية