Home » bbc » صحف بريطانية تناقش “العفو” عن جنود أمريكيين متهمين بارتكاب جرائم حرب، والصراع في ليبيا، ومساعدات حاخام ذي قدرات خاصة للجيش الإسرائيلي
ترامب يتحدث لجنود أمريكيين

EPA

تناولت صحف بريطانية صادرة صباح الخميس في نسخها الورقية والرقمية شائعات عن تفكير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العفو عن جنود متهمين بارتكاب جرائم حرب في العراق وأفغانستان وانتقادات مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة للموقف الدولي من الحرب الأهلية في البلاد. كما أوردت تقريرا عن مساعدة حاخام يهودي إسرائيلي “يحظى بقدرات خاصة” لجيش بلاده في العثور على الأنفاق في المناطق الحدودية.

نشرت الإندبندنت أونلاين مقالا للمحامية الأمريكية كارلي بيرسون حول ما يُتداول بخصوص تفكير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إصدار عفو عن الجنود المدانين بارتكاب جرائم حرب خارج البلاد.

المقال الذي جاء بعنوان “إذا أصدر ترامب عفوا عن الجنود المتهمين بارتكاب جرائم حرب، سنعرف المباديء التي يدافع عنها”.

تقول كارلي إن ترامب أصدر بداية الشهر الجاري عفوا شاملا عن مايكل بيننا، الجندي السابق الذي أُدين عام 2009 بارتكاب جريمة قتل بشكل متعمد لمدني أعزل وعار من الملابس في العراق بدعوى أنه شك في أنه ينتمي لتنظيم القاعدة.

وتضيف كارلي أن الشائعات التي يتداولها الجميع في واشنطن حاليا هي أن البيت الأبيض يفكر في إصدار عفو مماثل عن مجموعة كبيرة من الجنود المُدانين بارتكاب جرائم حرب بحلول نهاية الأسبوع.

وتوضح الكاتبة أن هذا العفو قد يشمل إدوارد غالاغر، مدير العمليات الخاصة السابق في الجيش الأمريكي والذي أُدين بانتهاج سياسة شخصية تمييزية في قتل المدنيين وغير المسلحين في أفغانستان، وماثيو غولشتين، المتهم بقتل مدني أفغاني أعزل بالإضافة إلى مجموعة من قناصة مشاة البحرية (المارينز) الذين تبولوا على جثث قتلى أفغان.

وتخلص كارلي إلى أن هذا القرار لو صدر “سيكون إشارة أخرى إلى أن هذه الإدارة في واشنطن لا تقيم وزنا للعدالة ولا تحفل بحكم القضاء أو سيادة القانون”.

وتقول “لو أضفنا إلى ذلك منع دخول المسلمين إلى البلاد والتشجيع المستتر وأحيانا الصريح للعنصرية والعنف والتطرف، وسياسة إشعال الحرب مع إيران علاوة على المقابلات السرية مع أكثر حكام العالم ديكتاتورية ودموية، فسنعلم حتما أن ترامب لن يوقفه شيء عن تنفيذ المزيد من بنود قائمة أولوياته المتطرفة”.

ليبيا

جنود فوق دبابة في طرابلسReuters

الغارديان نشرت مقالا لمراسل الشؤون الديبلوماسية لديها باتريك وينتور بعنوان “مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ينتقد نقص الدافع الأخلاقي لوقف الحرب في البلاد”.

يقول باتريك إن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة انتقد الموقف الدولي من الحرب في ليبيا واعتبره يفتقد الدافع الأخلاقي مضيفا أن هذا الانتقاد يأتي في الوقت الذي استبعد اللواء خليفة حفتر، الذي تشن قواته هجوما على العاصمة طرابلس القبول بوقف لإطلاق النار بعد لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.

ويشيف باتريك أن اللواء الذي أعلن من طرفه أنه يقود قواته التي سماها “الجيش الوطني الليبي” لتحرير البلاد رفض الهدنة لكنه في الوقت نفسه وافق على ضرورة وجود حوار مع الحكومة القائمة في طرابلس بقيادة فايز السراج والتي تحظى بالاعتراف الدولي من منظمة الأمم المتحدة.

ويشير الكاتب إلى أن “فرنسا تواجه اتهامات بدعم حفتر القائد السلطوي بشكل خفي لدرجة أن ماكرون هو أكبر قائد أوروبي يحظي بتأثير على حفتر”.

ويعرج باتريك على توقع سلامة الذي يقول إنه ديبلوماسي لبناني متمرس بأن تشهد الساحة الليبية المزيد من المعارك والجنوح نحو العنف حتى لو توقف الدعم الخارجي للأطراف المتصارعة وأن تتحول ليبيا إلى ساحة مفتوحة لتجمع المهاجرين من دول أفريقيا قبل عبور البحر المتوسط إلى الشواطيء الأوروبية.

ويختم الصحفي قائلا إن سلامة أكد أن تجاهل حفتر رغم هذه الانتقادات أمر غير ممكن فالرجل يسيطر على نحو 75 في المئة من الأراضي الليبية ونحو 70 في المئة من آبار النفط في البلاد ولابد من التعاون معه من أجل التوصل إلى اتفاق سلام.

“حاخام خارق”

جندي إسرائيلي في نفقGetty Images

الديلي تليغراف نشرت تقريرا لمراسلها في القدس راف سانشيز بعنوان “حاخام خارق يعثر على أنفاق حزب الله”.

يقول راف إن الجيش الإسرائيلي استعان بحاخام يمتلك قوى خاصة ويتبع طائفة غامضة من الديانة اليهودية للعثور على أنفاق لحزب الله اللبناني شمال البلاد مشيرا إلى أن الحاخام يبلغ من العمر 50 عاما ويُعرف باسم يهودا وسبق له التعاون مع الجيش والشرطة في عدة مهام بين عامي 2013 و 2016.

وينقل راف تصريحات لضباط في الجيش الإسرائيلي نشرتها جريدة تايمز أوف إسرائيل عبروا فيها عن دهشتهم من تمكن الحاخام من معرفة ما يخفيه باطن الأرض من أنفاق وآلات رغم أنه لا يستخدم أي معدات ولا يهتم بالاطلاع على تقارير الأجهزة المخابراتية لدرجة أن عقيدا في الجيش كتب تقريرا طالب فيه القيادة بضرورة الحرص على الاستمرار في التعاون مع الحاخام.

ويضيف الصحفي أن قائدا في الجيش الإسرائيلي لم يقبل باستمرار التعاون مع الحاخام بعد العام 2016 وقرر وقف الاستعانة به وهو الأمر الذي أثار انتقادات من بعض المتدينين وبينهم حاخام آخر قال”لا أعرف لماذا يرفض الجيش الاستعانة بخدمات الحاخام يهودا. لو كانت عقولهم غير متفتحة لقبوله فسوف تبقى حياة الناس تبقى بحاجة لمن ينقذها”.

ويختم راف قائلا “عثر الجيش الإسرائيلي على عشرات الأنفاق على الحدود مع لبنان وقطاع غزة خلال السنوات القليلة الماضية، لكن متحدثا باسم الجيش رفض بإصرار الإقرار بوجود علاقة للحاخام يهودا باكتشاف هذه الأنفاق”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com