Home » bbc » خطفوني لأصبح مرشدا للمتسولين المكفوفين
رسم لصموئيل عبد الرحيم وهو يلعب خارج منزل اسرته على دراجته

BBC

رسم تعبيري لصموئيل عبد الرحيم وهو يلعب في الخارج على دراجته

رغم أن لدى صموئيل عبد الرحمن 17 أخاً وأختاً، من زوجات أبيه الأربع، إلا أنه كان يومها بمفرده مع المربية.

قيل لوالده، وهو مهندس معماري وصاحب فندق، إنه خرج لركوب دراجته في الخارج، لكنهم لم يروه مرة أخرى إلا بعد ست سنوات.

لا يتذكر صموئيل، الذي اختُطف عندما كان في السابعة من عمره، اليوم الذي أُخذ فيه من منزل عائلته في مدينة كانو بشمال نيجيريا.

البحث

تتذكر أخته الكبرى فردوسي ذلك اليوم وتقول: “لم نترك وسيلة في محاولة العثور عليه إلا ولجأنا إليها”.

لم تكن فردوسي التي كان عمرها وقتها 21 عاماً تعلم بأمر اختفائه في البداية. وكان شقيقها صموئيل يسرع دائماً بالرد على الهاتف والتحدث إليها عندما كانت تتصل بأسرتها خلال وجودها في السكن الجامعي، ولكن عندما انقطع عن التحدث إليها، شكت بوجود مشكلة ما، فسافرت بشكل مفاجئ إلى منزل الأسرة في أحد الأيام، فما كان على الأب إلا الكشف عن اختفاء شقيقها المفضل منذ أكثر من شهر.

لم تكن والدة صموئيل المطلقة تعلم بأمر اختفاء ابنها في بداية الأمرAbdulraheem family

لم تكن والدة صموئيل المطلقة تعلم بأمر اختفاء ابنها في بداية الأمر

وقالت فردوسي، دارت الشكوك حول المربية في البداية، ولكن بعد التحقيقات، سمحوا لها بالرحيل.

وحاولوا أيضاً، إخفاء خبر فقدان صموئيل عن والدته المطلقة لأطول فترة ممكنة. وفي كل مرة كانت تتصل الأم للتحدث مع ابنها، كانوا يختلقون أعذاراً مختلفة لإخفاء الأمر.

وفي نهاية المطاف، تم تكليف عم الصبي بمهمة لا يُحسد عليها وإخبارها بذلك.

كان البحث عنه مكثفاً، فبالإضافة إلى تحقيقات الشرطة، وضعت الأسرة إعلانات في الصحف، وأرسلت فرق البحث لتمشيط الشوارع بما في ذلك الخنادق التي ربما يُلقى بجثته فيها لو صدمته سيارة عابرة، وطلبوا النصيحة والاستشارة من رجال الدين المسلمين المعروفين باسم مالما.

وبمرور الوقت، طلب الأب من العائلة تقبل احتمال وفاة شقيقهم، بعد أن بذلوا قصارى جهدهم في عمليات البحث.

Short presentational grey lineBBC

الصرخة

لم تستسلم فردوسي، وكرّست أطروحتها الجامعية لشقيقها المفقود، وبعد عام من التخرج، انتقلت جنوباً إلى العاصمة لاغوس بحثاً عن عمل.

اعتنقت فردوسي المسيحية، وبدأت بحضور الصلاة في كنيسة الفائزين (إحدى كبريات الكنائس في نيجيريا في ولاية أوغون خارج المدينة). وتعقد الكنيسة في شهر ديسمبر/كانون الأول من كل عام اجتماعاً مدته خمسة أيام لأعضائها من كافة أنحاء العالم. وخلال الحدث المعروف باسم “Shiloh “، يقوم بعض الأعضاء المهتمين بعرض سلعهم وخدماتهم داخل مبنى الكنيسة.

ولم تكن فردوسي تعمل في كانون الأول/ديسمبر 2000، فتقدمت بطلب للحصول على مكان صغير في الكنيسة لبيع بعض الأقمشة المصبوغة التي صنعتها والدتها.

وبينما كانت تنتظر حضور النجار لمساعدتها في تركيب طاولة العرض، جلست على كرسي لترتاح، تسند رأسها بيديها، وفجأة سمعت صوت متسول يطلب التصدق عليه، رفعت فردوسي رأسها، وكان المتسول يضع يده بحزم على كتف صبي يرتدي سترة حمراء وبنطالاً قصيراً بالياً.

صرخت فردوسي من هول المفاجأة، كان الصبي المضطرب الذي يرشد المتسول الأعمى هو شقيقها المفقود.

رسم تعبير لفردوسي عند لقائها بصموئيلBBC

رسم تعبيري لفردوسي عند لقائها بصموئيل

الخطف

لا يستطيع صموئيل البالغ من العمر ثلاثين عاماً الآن، تذكر تفاصيل اختطافه، وكل ما يتذكره هو “رحلة القطار” التي تم تسليمه في نهايتها إلى امرأة بذراع واحدة تقطن في حي عشوائي على مشارف لاغوس، معظم سكانها من المتسولين المعاقين.

أجّرته المرأة وقتها إلى متسول أعمى مقابل خمسة دولارات لليوم الواحد.

وظاهرة الرجال والنساء المكفوفين الذين يرشدهم أطفال صغار منتشرة في شوارع نيجيريا، وخاصة أثناء حركة المرور الكثيفة، إذ ينقرون عادة على نوافذ السيارات، أو يحومون حول الكنائس والمساجد.

ويقول صموئيل الذي عاش مع تلك المرأة في كوخها ونام على حصيرة: “جاء حوالي خمسة أطفال صغار للعيش مع نساء أخريات في نفس الفناء خلال تلك الفترة، تم تأجيرهم جميعاً إلى متسولين مكفوفين”.

لا يتذكر صموئيل إن كان فكر في عائلته أم لا خلال تلك الفترة، أو ما إذا تساءل عن مصير أفراد عائلته، ويقول: “لست متأكدًا من أنني كنت أمتلك أي مشاعر في ذلك الوقت، كنت مثل رجل آلي، أو في غيبوبة”، كل ما كان يعرفه هو أن يستيقظ ويوجه المتسول الأعمى، وكان الهدف هو جني المال وأكل الطعام والنوم، وتكرر الروتين ذاته كل يوم.

Short presentational grey lineBBC

حياة العبودية

استأجره متسولون عديدون على مدى سنوات لفترات تراوحت ما بين أسبوع إلى شهر. وفي نهاية كل يوم، كان صموئيل والمتسول ينامان إلى جانب متسولين آخرين في أماكن عامة مختلفة. وإذا استمتع ورضي المتسول عن عمله معه، كان يستأجره لمدة أطول مرة أخرى.

ويقول: “كنت مثل العبد”. “لم أستطع أن أقول شيئا مثل: “أريد أن أذهب أو أفعل أي شيء، كان علي أن أكون حاضراً وتحت الطلب باستمرار”.

لم يكن لدى صموئيل إلا القليل من الوقت للعب بعد الانتهاء من العمل في المساء، حيث كان يلهو قليلاً مع الأطفال المتسولين الآخرين.

رسم تعبيري للمتسولين المكفوفين ومرشديهم في الساحةBBC

رسم تعبيري للمتسولين المكفوفين ومرشديهم في الساحة

وكان الناس يتصدقون عليه بالطعام أثناء التسول، وفي أحيان أخرى، كان يحوم حول المطاعم ويأكل البقايا أو يبحث في حاويات القمامة.

يتذكر ذلك بقوله: “كنت جائعاً طيلة الوقت”، وبالكاد كنت أجلس لتناول الطعام خلال التسول”. ويضيف: “لم أشعر أن المتسولين كانوا سيئين. كانوا يستيقظون ويذهبون إلى العمل مثل بقية الناس”.

و كانوا يسافرون بالحافلات أحياناً إلى دول مجاورة مثل بنين.

كنت أحياناً ومن شدة تعبي، أتجاوز بعض من يمكن أن نتسول منهم، لكن المكفوفين في غاية الحساسية، وحاسة السمع لديهم قوية، فكانوا يعصرون ذراعي وينهرونني قائلين: “هناك شخص ما، لماذا تتحرك بعيداً؟” إنهم يحاولون جني أكبر قدر ممكن من المال.

Short presentational grey lineBBCرسم تعبيري للصبي صموئيل عبد الرحيم ومتسول مكفوفBBC

معجزة

وتقول فردوسي، الشقيقة الكبرى، إنها عندما رأت صموئيل في ديسمبر/كانون الأول 2000، سقطت على الأرض من صدمتها لرؤيته حياً، شعر صموئيل أنه يعرف تلك المرأة.

كان وقتها نحيلًا، أبلهاً غير مدرك لما يجري، ولم ينطق بكلمة واحدة، انفجرت فردوسي بالبكاء بعد رؤيته على تلك الحالة.

وسرعان ما اجتمع الناس حولها، وفهموا سبب فرحتها وصدمتها الكبيرة، وصفوا ذلك بالمعجزة التي تستحق إشراك أعضاء الكنيسة فيها.

أخذوا صموئيل إلى حجرة في الكنيسة، غسلوا جسده وألبسوه ثياباً جديدة، وأخذوه إلى القاعة حيث ينتظر الناس، وأعطوا فردوسي ميكروفوناً لتتحدث إلى الحشد.

ديفيد أويديبو@davidoyedepoministries

ديفيد أويديبو ، رئيس كنيسة الفائزين، أمسك بذراع صموئيل وصلى من أجله

تتذكر فردوسي كيف كانت تبكي وهي تمسك بالميكروفون وتتحدث عن فقدان شقيقها منذ ست سنوات، عمت الفرحة الجميع. ثم أمسك رئيس الكنيسة بيد صموئيل وصلى من أجله.

وفي تلك الليلة، نامت فردوسي وشقيقها في سيارة في ساحة الكنيسة، فقد كان طريق العودة إلى منزل أسرتهما طويلاً.

وتتذكر تلك الليلة وتقول: “كنت أستيقظ طوال الليل وألقي نظرة عليه وألمسه بيدي لأتأكد من أنه أخي فعلاً”.

الإنعاش

وتقول فردوسي الآن، إنها تأسف لأنها لم تحاول إنقاذ الآخرين من مكان احتجازهم لانهماكها في البحث عن شقيقها. وتضيف: “في بلد متقدم، كنت ستذهب لتخبر الشرطة. لكن هنا، ستطلب منك الشرطة المال من أجل وقود سيارتهم وغير ذلك، ولم أكن أعمل وقتها”.

إضافة إلى ذلك، كانت عملية إعادة دمج شقيقها في المجتمع وهو في الـ 13 من عمره، أكثر صعوبة مما كانت تتخيل. لم يرغب بالعيش مع والده، فكانت فردوسي هي من تعتني به، “كان الطفح الجلدي منتشراً في جميع أجزاء جسده، وكانت الرائحة كريهة، عدا عن ذراعه الأيمن الذي تضرر من الضغط المستمر للمتسولين المكفوفين عليه، وتطلب ذلك صور أشعة وفحوصات ومعالجة مدة عام حتى عاد كما كان.

Short presentational grey lineBBC

لم تتعرف عليه الأم وهو أصغر أبناءها السبعة. كان عليها البحث عن البقعة السوداء التي كانت على ذراعه منذ الولادة حتى تأكدت من أنه فعلاً ابنها.

تفوق

بعد ست سنوات من الحرمان من المدرسة، لم يكن تسجيله في مدرسة ابتدائية سهلاً لكبر سنه. وكادت فردوسي أن تفقد الأمل كلياً قبل أن تلتقي بصاحبة مدرسة التقت بها في يوم العثور على شقيقها في الكنسية.

وافقت المرأة على قبوله، ورتبت له شقيقته دروساً إضافية.

صموئيل عبد الرحيم وشقيقته فردوسيFirdausi Okezie

صموئيل عبد الرحيم وفردوسي في يوم زفافها، بعد عامين من العثور عليه

في غضون ثلاثة أشهر، تخطى صموئيل السنة الرابعة من المرحلة الابتدائية، وفي غضون عام، اجتاز امتحانات القبول في المدرسة الثانوية.

قضى صموئيل ثلاث سنوات فقط في المدرسة الثانوية وعند بلوغه سن الـ 17، تقدم لامتحانات القبول بالجامعة، ونال المرتبة الأولى. وحقق أفضل نتيجة في مدرسته برمتها ونال القبول الجامعي لدراسة الهندسة الكيميائية في جامعة “أحمدو بيلو” في زاريا.

لكن براعة صموئيل الأكاديمية وتفوقه الدراسي انتهيا سريعاً وتم طرده من الجامعة وهو في السنة الرابعة بعد ضبطه وهو يساعد طلاباً آخرين خلال الامتحانات.

Short presentational grey lineBBCصموئيل عبد الرحيمSamuel Abdulraheem

برع صموئيل عبد الرحيم في دراسته

“لا حقد”

يعمل صموئيل الآن مشرفاً على مواقع البناء. ويقول: “لا أشعر بالحزن على ما تعرضت له خلال فترة اختطافي، لقد تعلمت أن أكون لطيفاً مع كل الناس”.

أثرت ذكريات الجوع المستمر على طريقة تعامله مع المتسولين، فهو لا يعطيهم المال إطلاقاً بل يشتري لهم طعاماً.

يأمل صموئيل، من خلال مشاركة قصته، أن يولي الناس المزيد من الاهتمام للمتسولين والأطفال المرافقين لهم غالباً.

ويقول: “عندما يرون متسولاً مع شخص ما، يجب أن ينتابهم تفكير ثانٍ، ربما يحتاج هذا الطفل إلى مساعدة”.

“لا يجب فقط أن ترى وتتبرع بالمال وتمشي”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية