Home » bbc » صحيفة آي: الولايات المتحدة تخطئ مرة أخرى في الشرق الأوسط
إيران

Reuters
يعتقد أن جون بولتون يدفع نحو شن حرب على إيران

نشرت صحيفة مقالا كتبه، باتريك كوبرن، يقول فيه إن الولايات المتحدة تقع مرة أخرى في قضية سوء فهم الصراع في الشرق الأوسط.

ويقول الكاتب إن التوتر يتصاعد بين إيران والولايات المتحدة، ولكن يبدو أن واشنطن وقعت في الخطأ الذي سبق أن وقعت فيه منذ سقوط نظام الشاه قبل 40 عاما، وهو تدخلها في صراع بين الشيعة والسنة.

ويضيف أن الولايات المتحدة وحلفاءها دائما يقللون من شأن قوة خصومهم في هذا الصراع فيؤدي بهم ذلك إلى الخسارة في نهاية المطاف.

ويذكر الكاتب ما وقع في اجتياح لبنان عام 1982 وتفجير ثكنة عسكرية أمريكية في بيروت قتل فيها 241 جنديا وعاملا. وفي الحرب العراقية الإيرانية من 1980 إلى 1988 دعم الغرب والدول السنية صدام حسين. ولكن النزاع لم يحسم لأي طرف.

وفي عام 2003 باءت محاولة بريطانيا والولايات المتحدة تحويل عراق ما بعد صدام إلى دولة مناوئة لإيران بفشل ذريع. كما فشلت محاولات الغرب ودول مثل السعودية وقطر وتركيا في إسقاط نظام عائلة بشار الأسد في سوريا لأنها عائلة عربية في حضن إيران.

ويرى كوبرن أن الأمر نفسه يتكرر الآن، وفي طريقه إلى الفشل للأسباب نفسها أيضا. فستكون الولايات المتحدة وحلفاؤها في مواجهة ليس مع إيران وحدها ولكن مع الجماعات الشيعية في كل بلدان الشرق الأوسط.

ويشير إلى أن الرئيس، دونالد ترامب، يستعمل العقوبات الاقتصادية للضغط على إيران، أما مستشار الأمن القومي، جون بولتون ووزير الخارجية، مايك بومبيو، فيدفعان نحو خيار الحرب. ويصف الثلاثة حزب الله والمليشيا الشيعية في العراق بأنها أدوات إيرانية، ولكنها في الواقع أجنحة عسكرية للشيعة في البلدين أولا.

ويمكن أن يكون لإيران تأثير كبير على هذه المليشيا، ولكنها ليست لعبة في أيدي الإيرانيين تختفي بمجرد زوال الدعم الإيراني لها.

ويرى الكاتب أن الولاء للدولة في بلدان الشرق الأوسط أضعف من الولاء للطائفة الدينية، مثل الطائفة العلوية التي تنتمي إليها عائلة بشار الأسد في سوريا. فالناس يقاتلون حتى الموت من أجل الطائفة الدينية ولكن لا يفعلون ذلك بالضرورة من أجل الدولة التي يحملون جواز سفرها.

“الحرب على إيران”

ونشرت صحية التايمز مقالا تحليليا كتبه، ديفيد تشارتر، يقول فيه إن الرئيس، دونالد ترامب، كان يعرف عندما عين، جون بولتون، مستشارا للأمن القومي أنه يريد قصف إيران وكوريا الشمالية.

إيران

EPA
واشنطن تصنف الحرس الثوري الإيراني تنظيما إرهابيا

وكان ترامب متحفظا على هذا المنهج لذلك عين في المنصب الجنرال ماكماستر، ولكن موقف ماكماستر الداعم للاتفاق النووي مع إيران عجل برحيله ليحل بولتون محله. وبعد شهر من تعيينه انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

ويرى ديفيد أن صعود بولتون إلى أعلى مناصب صناعة القرار في السياسة الأمريكية أدى إلى التوتر الحالي وإرسال قوات أمريكية إلى المنطقة، ولكن يرى أيضا أن هذه التحركات دليل على خلاف بين ترامب ومستشار الأمن القومي في التعامل مع ملف إيران.

فقد أكد ترامب أنه لا يريد دخول حرب مع إيران لأنه يعتقد أن الولايات المتحدة دخلت في عدد كبير من النزاعات المكلفة.

ويذكر الكاتب أن بولتون اختلف مع ترامب العام الماضي عندما قال إن القوات الأمريكية لابد أن تبقى في سوريا حتى تنسحب القوات التابعة لإيران. ولا يزال الخلاف بينهما بشأن هذه المسألة قائما.

وغضب ترامب من بولتون هذا العام بسبب فشله في التعامل مع انتفاضة خوان غوايدو في فنزويلا، ودفعه إلى موقف متصلب في المحادثات مع الزعيم الكوري الشمال كيم جونغ أون التي انتهت بالفشل.

ويرى ديفيد أن جون بولتون يقف وراء تصاعد التوتر مع إيران إلى درجة أن ترامب خشي من اندلاع حرب.

سياسة ترامب المتغيرة

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا افتتاحيا تشرح فيه تغير سياسة ترامب التجارية.

الصين

Reuters

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ما تزال مفتوحة

وتقول الصحيفة إن المستثمرين لابد أن يعرفوا أن قرارات الولايات المتحدة لا تتبع قواعد بسيطة.

وتضيف أنه لا فائدة من محاولة التكهن بالدوافع وراء قرارات ترامب التجارية، ولكن المستثمرين مضطرون إلى التعامل مع هذا الواقع الصعب والمضني.

ويبدو أن الرئيس الأمريكي غير رأيه هذا الأسبوع بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين. وأصيبت الأسواق التي كانت تتوقع إنجاز الاتفاق بصدمة كبيرة، فتراجعت الأسعار في البورصات الدولية تراجعا حادا.

وبدل التوقيع على اتفاق بين الصين والولايات المتحدة تصاعد التوتر التجاري بين البلدين، وارتفع التهديد بحزمة جديدة من الرسوم.

وتضيف الفايننشال تايمز أن حروب ترامب التجارية لم تتسبب حتى الآن في كارثة اقتصادية عالمية.

وتقول الصحيفة إنه من الصعب التكهن بتاثير القرارت التي اتخذتها الإدارة الأمريكية حتى الآن على الاقتصاد العالمي، ولكن المستثمرين على حق في قلقهم من تصاعد القرارت التجارية العنيفة التي يتبناها البيت الأبيض.

ولكن فكرة أن الاقتصاد العالمي أصبح في يد سياسيين لا يأبهون غالبا بكيفية سير العمليات التجارية تجعل الأسواق تتأثر سلبيا.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية