Home » بي بي سي عربي » في الغارديان: “الأمل في السودان يمثل تهديداً للطغاة السعوديين”
الملك السعودي والبشير

PA

البداية من صحيفة الغارديان التي نشرت مقالاً لنسرين مالك بعنوان “الأمل في السودان يمثل تهديداً للطغاة السعوديين”.

وقالت كاتبة المقال إن زمن سيطرة الولايات المتحدة على المنطقة ولى، فالسعودية تتربع على هذا المنصب كقوة قوية في الوقت الراهن.

وأضافت أن الأيام التي كانت فيها السعودية تسعى إلى السيطرة على المنطقة عبر إغداق الأموال على المدارس والأحزاب في العالم العربي وجنوبي آسيا لدعمها منهاجها الدينية، أضحى أمراً من الماضي البعيد.

وتابعت بالقول إن السعودية تبنت اليوم دوراً مدروساً أكثر يتمثل بالعمل على التغيير السياسي للبلاد كلما كان ذلك ممكناً.

وأشارت إلى أنه بعد أيام قليلة من عزل الرئيس السوادني عمر البشير، عمدت السعودية إلى تقديم مساعدات انسانية للخرطوم بالتعاون مع دولة الإمارات بنحو 3 مليار دولار أمريكي لدعم الاقتصاد السوداني والحكومة الانتقالية السودانية في البلاد.

وقالت كاتبة المقال إنه على الرغم من متاعب السعودية الاقتصادية داخلياً، إلا أن ثروتها السيادية ما زال ينظر إليها كأداة حرب ضخمة يتم حشدها لضمان استمرارها.

وتابعت أنه على الرغم من أن العائلة المالكة السعودية تحتكر السلطة بشكل كامل إذ تعمد إلى إعدام المعارضين في الداخل والخارج، إلا أن السودان أثبت أن تغيير النظام نادراً ما يتعلق بالتقنيات لا يتعلق الأمر أبدا بالقوة العسكرية ضد المعارضين: إنها تتعلق بالإرادة الشعبية إذ لا يمكنك إعدام الجميع.

وأشارت إلى أن إخفاقات الربيع العربي كانت بمثابة نعمة للحكومات في الشرق الأوسط.، وكانت الحكمة منها أنه “لن ينبثق منها أي تغيير”، إلا أن السودان يعبث بهذه الحكمة الإقليمية التقليدية.

وأردفت أن المتظاهرين السودانيين عازمين على مواجهة الحكومة الانتقالية ويطالبون بالحكم المدني ويشنون حرباً ضد البشير وبقايا نظامه الذين ما زالوا في السلطة. إلا أنها تتساءل عن كيفية مواجهتهم السعودية وحلفائها الأقوياء في المنطقة الذين يدعمون الحكومة؟

وختمت بالقول “إن العبء على الثورة السودانية أصبح الآن أثقل، لكن المكافأة ، إذا نجحت ، هي هز عروش جميع المستبدين في جميع أنحاء الشرق الأوسط.”.

“ريجيني وتطورات قضية مقتله في مصر

وننتقل إلى صحيفة التايمز التي نشرت مقالا لمراسلها في روما طوم كينغتون، حول تطورات قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قتل في مصر عام 2016.

وقال كينغتون إنه بعد أعوام من الجمود في تحقيقات القضية جاءت شهادة جديدة لتؤكد شكوك الجانب الإيطالي في تورط السلطات المصرية في قتله بسبب بحثه عن قضية الحركات العمالية التي تتمتع بحساسية سياسية في مصر.

وقال الشاهد إن طالب الدكتوراه في جامعة كامبريدج احتجز وتعرض للتعذيب في مصر باعتباره جاسوسا، وأضاف أنه سمع بنفسه أحد عناصر الأمن المصري وهو يتحدث لمسؤول من دولة أفريقية أخرى مشيرا إلى ريجيني “بالشاب الإيطالي” وزعم أن الأمن اعتقله وعذبه باعتباره يتجسس لصالح بريطانيا.

وقال مصدر من السلطات الإيطالية إن الشهادة ينظر إليها بكثير من الجدية وإنه تمت مطالبة الجانب المصري بتحديد مكان وجود المسؤول محل الشهادة في ذلك الوقت دون الإشارة لاسم المسؤول المصري أو الشاهد.

وأضافت الصحيفة أن مشرف ريجيني ناقش معه أثناء وجوده في مصر تقديم طلب للحصول على منحة دراسية بقيمة 10 آلاف جنيه إسترليني وهو الأمر الذي ناقشه بدوره مع أحد قيادات الحركات العمالية في مصر والذي يعتقد أنه يعمل مع الأمن المصري في الوقت نفسه.

وتعتقد النيابة الإيطالية، وفقا للصحيفة، بأن السلطات المصرية، علمت بأمر المنحة واشتبهت في أن الأموال ستستخدم لتمويل النقابات العمالية المحلية.

فوائد القهوةPA

“القهوة وكبار السن”

ونختم بمقال نشرته صحيفة الديلي تلغراف بعنوان ” كوب من القهوة يقلل خطر تعثر كبار السن خلال السير”.

وقالت الصحيفة إن شرب فنجان في القهوة فقط يومياً قد يقلل من مخاطر تعثر ووقوع كبار السن أرضا بمعدل الثلث، بحسب آخر دراسة طبية.

وأضافت أن هذه الدراسة التي شارك فيها الآف من كبار السن من المرضى من بريطانيا وإسبانيا، توصلت إلى نتيجة مفادها أن شرب القهوة يجعل خطواتهم أكثر ثباتا”.

وتبلغ تكلفة معالجة المرضى من كبار السن جراء تعثرهم خلال المشي نحو 2.3 مليار جنيه إسترليني سنوياً.

وأردفت أن واحداً من أصل ثلاثة أشخاص ممن هم فوق سن 65 سيتعرضون للوقوع أرضاً مرة واحدة على الأقل سنوياً، كما أن نصفهم سيقعون باستمرار.

وختمت بالقول إن الكافيين يؤثر على قوة الانتباه، إلا أن الدراسة أثبتت أن القهوة يمكن أن تقلل أيضاً من مخاطر الإصابة بداء السكري والسكتات القلبية وهما بدورهما يؤثران على قدرة كبار السن على التنقل والحركة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية