Home » bbc » في صحيفة “آي”: قاسم سليماني يزداد قوة بسبب سياسات ترامب تجاه إيران
حيدر العبادي

Reuters

نشرت صحيفة “آي” مقالا كتبته رولا خلف حول تأثير الاستراتيجية التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الأوضاع في إيران.

وبحسب المقال، فإن سياسات ترامب تؤدي إلى تعزيز مكانة قائد فيلق القدس التابع الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني الذي يكتسب المزيد من القوة والنفوذ بمرور الوقت ولعله يكون الرئيس القادم للبلاد خلال سنتين.

وتشير رولا خلف إلى أن قاسم سليماني هو “حارس النفوذ الإيراني” في منطقة الشرق الأوسط، وعلاوة على ذلك فإنه إن لم يصبح رئيسا للبلاد خلال عامين فإنه “سيكون بمثابة صانع الملوك ومن يحدد هوية المرشد الأعلى للثورة، وهو أعلى منصب في الجمهورية الإسلامية”.

ويضيف المقال: “بالطبع فإن أغلب دول العالم التي تطلعت لفترة ما لاستيعاب إيران ونزع قدراتها النووية سيلقون باللوم على إدارة ترامب وسيكون لديهم الحق في ذلك، بالطبع إيران حاليا ثورية لكن التشدد الأمريكي هو المغذي الرئيسي لتصبح إيران أكثر تطرفا”.

وقالت الكاتبة إن “الهدف الأساسي للسياسات الأمريكية واضح، وهو إثارة المتاعب الاقتصادية في البلاد لدفع الشعب الإيراني إلى الثورة على النظام الإسلامي والتخلص منه، وإن لم يحدث فقد يكون هناك مغامرة أكثر حمقا تتمثل في القيام بعمل عسكري”.

وأوضح المقال أن الكثير من الإيرانيين “يرفضون سلوك فيلق القدس وسياساته والأموال التي تنفق عليه لكنه ينظرون في الوقت نفسه بتقدير كبير لسليماني كقائد وبطل أبقى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية السنة بعيدا عن بلادهم وينتظرون منه أن يكون أول خط دفاع عنها أمام أي هجوم أمريكي”.

مستقبل الإسلاميين في السودان

ونشرت الغارديان تقريرا لمحرر شؤون الشرق الاوسط، بيتر بومونت، ومراسلتها في الخرطوم زينب صالح بعنوان “السودان: ما هو مستقبل الأحزاب الإسلامية؟”

ويشير التقرير إلى واقعة حدثت لعدد من أعضاء حزب المؤتمر الشعبي الذين وصلوا إلى إحدى القاعات في الخرطوم ذات يوم للمشاركة في مؤتمر سياسي فقوبلوا من جانب بعض الشباب بالهتافات المعادية والرفض التام لمشاركتهم. كما تحدث عن وقوع مراشقات بالحجارة، ما أدى إلى وقوع أكثر من 100 مصاب.

ويوضح التقرير أن هذه الواقعة ليست فردية لكنها ظاهرة متكررة منذ الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير، وهو الأمر الذي يؤكد وجود أزمة يواجهها الإسلاميون في المرحلة الراهنة مع التركيز على تصرفاتهم من قبل الصحافة ووسائل الإعلام.

ويضيف التقرير أن اثنين من أعضاء المجلس العسكري الإسلاميين تم دفعهم للاستقالة، كما رفضت السلطات منح حزب الزعيم الديني عبد الحي يوسف التصريح اللازم للدعوة لمظاهرات مطالبة بتحكيم الشريعة.

وينقل التقرير عن الكاتبة الصحفية شمايل النور قولها عن الإسلاميين “لا أعتقد أن مستقبلهم مشرق فهناك حالة من الرفض القوي لهم وللإسلام السياسي بشكل عام”.

مقابلة مع حيدر العبادي

ونختم بمقال روبرت فيسك، الذي تناول فيه تفاصيل حول لقاء جمعه مع رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي.

وينقل فيسك عن العبادي قوله إن الإدارات الأمريكية بشكل عام “لديها توجه للحفاظ على العراق متحدا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، لكن إلى أي حد يرغبون في دعمنا”؟

ويشير إلى أنه إبان إدارة باراك أوباما لم يلتزم الرئيس الأمريكي السابق بوعود تتعلق بدعم العراق أثناء حربه مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار العبادي خلال المقابلة، التي أجريت قبل الفيديو الأخير لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، إلى أن “داعش انتهت كدولة لكنها لا زالت مستمرة كتنظيم إرهابي”.

وأشاد العبادي بترامب، خلال المقابلة، قائلا إنه “يحسن الاستماع بصورة جيدة”، مستشهدا بقرار الرئيس الأمريكي استثناء العراق من قراره بشأن حظر سفر مواطني عدد من الدول إلى الولايات المتحدة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية