Home » بي بي سي عربي » “أرخص تذكرة بـ 200 جنيه” : هل يستطيع المصريون تحمل تكلفة مباريات كأس الأمم الإفريقية؟
هل ستحول تلكفتها دون تشجيع المصريين لفريق بلدهم في الملعب؟

Getty Images
منذ اختيار مصر كدولة مضيفة لكأس الأمم الإفريقية 2019، انتظر مشجعو كرة القدم المصريون صدور تذاكر المباريات بشغف. لكن أسعار التذاكر، التي أعلن عنها مساء الاثنين، صدمت الكثيرين.

فهل يستطيع المواطن المصري تحمل تكلفة التذكرة؟ وهل ستحول تكلفتها دون تشجيع المصريين لفريق بلدهم في الملعب؟

بعد أشهر من الانتظار، أعلنت اللجنة المنظمة لكأس الأمم الإفريقية يوم الاثنينعن أسعار تذاكر المباريات، وكان إعلانا مثيرا للجدل بين عشاق كرة القدم المصريين.

فمن بين كل أنواع التذاكر، تحولت الأنظار نحو أسعار تذاكر مباريات مصر، التي لا تقل عن 200 جنيه مصري لتذكرة الدرجة الثالثة، وهو ما يوازي 11 دولارا أمريكيا تقريبا.

ما سبب الجدل؟

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في البلد بنقاش ساخن حول الأسعار المحددة ومدى إمكانية المواطن المصري العادي على تحمل ثقلها.

إذ رأى البعض فيها إفراطا غير مسبوق، خاصة في ما يخص كرة القدم التي تعتبر “رياضة الفقراء” – أي لعبة تتاح للجميع بغض النظر عن ظروفهم المادية.

وغرد المستخدمون بسخرية، مازحين بأن دعمهم للفريق المصري لديه ثمن – والثمن هو 200 جنيه مصري.

وإلى جانب السخرية، عبر آخرون عن رمزية الأسعار العالية للتذاكر، التي اعتبروها معبرة عن فجوة كبيرة بين حياة وأوضاع المواطن العادي الاجتماعية وبين الطبقة الحاكمة في مصر.

وشارك اللاعب المصري محمد صلاح في النقاش بتغريدة ساخرة رد بها على تغريدة للممثل محمود البزاوي حول أسعار تذاكر المقصورة الرئيسية بالملاعب، وذلك بعد تعجب البزاوي من السعر المحدد لأرخص فئة من التذاكر.

وظهر محمد صلاح في صورة ساخرة أخرى جرى تداولها على نطاق واسع قارنت بينه وبين تمثال الكاتب المصري، الذي يظهر على ورقة الـ200 جنيه.

لكن الإحساس بالغضب لم ينطبق على الجميع، فتساءل البعض عن سبب الضجة حول أسعار اعتبروها “معقولة” وعادية مقارنة بمباريات أخرى.

فغرد أحدهم: “يا جماعة بتهزروا أكيد. ٢٠٠ جنية مش حكاية … أنتم حسستوني إنهم ٢٠٠٠ ج، وبعدين حضراتكم ١٠٠ مليون، أكيد مش كلكم رايحين الاستاد.”

ما قيمة الـ200 جنيه في مصر؟

تختلف القيمة الشرائية للمبلغ باختلاف الأوضاع الشخصية – لكن بـ200 جنيه في العاصمة المصرية، يمكنك أن تشتري كيلو ونصف من لحم البقر، أو ثلاث تذاكر سينما، أو ثلاث وجبات تقريبا.

ويبلغ الحد الأدنى للأجور في مصر 2000 جنيه (حوالي 115 دولارا)، وذلك بعد ارتفاع من حد 1200 جنيه (حوالي 69 دولارا) في نهاية الشهر الماضي.

متوسط تكلفة بعض الخدمات في مصر . .  .

لكن الجدل ينبع من مقارنة سعر التذكرة بمباريات كرة قدم سابقة، ومن اعتبار كرة القدم “رياضة الفقراء”، كما يصفها الصحفي الرياضي محمد قطب من مكتب بي بي سي في القاهرة.

ويضيف قطب: “التأثير الأبرز سيكون على الحضور في المباريات الأخرى – نتوقع أن العديد منها ستكون فارغة جدا. فالشخص الذي كان يتمنى أن يشاهد خمس أو ست مباريات قد يُجبر ماديا أن يقتصر على حضور مباراة واحدة”.

“كرة القدم هي لعبة الفقراء – وبالتالي الأسعار العالية ستمنع عددا كبيرا من محبي اللعبة من الحضور والاستمتاع برياضتهم المفضلة”.

ويشدد قطب على صعوبة المقارنة بين الأسعار اليوم وأسعار تذاكر مصرية سابقة، نتيجة التغييرات السياسية والاقتصادية الكبيرة التي شهدتها البلاد خلال السنوات الست الماضية – ومن أبرزها التضخم وتغير قيمة العملة.

ففي عام 2006، وهي آخر مرة استضافت فيها مصر كأس الأمم الإفريقية، وصلت أسعار تذاكر مباريات مصر 40 جنيها تقريبا. وهذا يعني أن تكلفة تذاكر 2019 تساوي خمسة أمثال تكلفة تذاكر 2006.

وكانت الحكومة المصرية قد منعت الجماهير من حضور جميع المباريات لمدة ست سنوات، وذلك بعد شغب في ملعب بورسعيد في عام 2012 أسفر عن مقتل 74 مشجعا وجرح أكثر من 500.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية