Home » بي بي سي عربي » فاينانشال تايمز: حلفاء الخليج يهددون العودة للحكم المدني في السودان
احتجاجات في السودان يوم 26 إبريل/نيسان

EPA

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الجمعة عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها دعم السعودية والإمارات للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، ودعم الولايات المتحدة وروسيا لقوات الزعيم العسكري الليبي خليفة حفتر، وقرار قادة الأيزيديين الاعتراف بالأطفال الذين أنجبتهن أيزيديات بعد تعرضهن للاغتصاب من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

البداية من صحيفة فاينانشال تايمز وتقرير بعنوان “حلفاء الخليج يدعمون الحكام العسكريين الانتقاليين في السودان”.

ويقول التقرير إن الحلفاء الخليجيين للرئيس السوداني السابق عمر البشير يهددون بالحيلولة دون العودة للحكم المدني، وذلك بتقديم الدعم الاقتصادي للمجلس العسكري، الذي ينظر إليه المتظاهرون على أنه جزء من النظام السابق.

وحشدت المعارضة مظاهرات ضخمة يوم الخميس للمطالبة بتسليم الحكم إلى إدارة مدنية، ولكن الدعم المادي من السعودية والإمارات، الذي تعهدت به الدولتان بعد تسعة أيام من الإطاحة بالبشير، خفف الضغط على المجلس العسكري الانتقالي، بحسب التقرير.

وتعهدت الدولتان بتحويل 500 مليون دولار للبنك المركزي السوداني لدعم احتياطي النقد الأجنبي الذي يوشك على النفاد. كما سترسل الدولتان أغذية وأدوية ومنتجات نفطية تبلغ قيمتها 2.5 مليار دولار.

وقالت روزاليند مارسدن، سفيرة بريطانيا السابقة لدى السودان، للصحيفة إن الدعم الخليجي للمجلس العسكري “يُعتقد أنه يهدف في المقام الأول إلى بقاء القوات السودانية في الحرب في اليمن، وهو ما أكده المجلس العسكري سريعا”.

وبحسب التقرير، فإن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان لعب دورا رئيسيا في نشر القوات السودانية في اليمن عام 2015. ويضيف أن البشير حصل على أموال مقابل نشر القوات السودانية في اليمن منذ أربعة أعوام في الوقت الذي شهد الاقتصاد السوداني تدهورا كبيرا إثر حرمانه من ثلاثة أرباع دخله من النفط بعد انفصال دولة جنوب السودان.

ويقول التقرير إن المساعدات الخليجية الجديدة ستخفف الأزمة الاقتصادية في السودان، ولكنها أغضبت المتظاهرين الذين يرفضون حصول الحكومة العسكرية المؤقتة على دعم مادي أجنبي.

ورفض الاتحاد الأوروبي الاعتراف بالمجلس العسكري الانتقالي، ولكن الاتحاد الأفريقي، الذي يرأسه حاليا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مدد المهلة للمجلس العسكري المؤقت لتسليم السلطة لحكام مدنيين إلى ثلاثة أشهر.

“دعم زعيم حرب يزيد الأمور سوءا في ليبيا”

خليفة حفترAFP

وننتقل إلى صحيفة الغارديان، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان “ليبيا عانت الكثير. من يدعمون زعيم الحرب يفاقمون الأمور”.

وتقول الصحيفة إن خليفة حفتر، الذي وصفته بأنه “زعيم حرب”، والذي يسيطر على شرق ليبيا، لم يخف طموحه قط..

وتضيف أن حفتر، الذي كان أحد لواءات الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، عاد من منفاه في الولايات المتحدة، بعد سقوط القذافي عام 2011، وأعلن مرارا عن عزمه السيطرة على العاصمة طرابلس. وتشير الصحيفة إلى أن حفتر قال إن ليبيا غير مستعدة للديمقراطية.

وترى الصحيفة أنه لا يمكن أن نأخذ على محمل الجد شعور الدول الداعمة لحفتر بالصدمة بعد شنه هجماته على طرابلس، عاصمة غربي البلاد، التي تسيطر عليها حكومة فايز السراج، المعترف بها دوليا.

وتقول الصحيفة إن الليبيين، الذين عانوا على مدى عقود إبان حكم القذافي واستمرت معاناتهم على يد شتى الفصائل المسلحة بعد الإطاحة بالقذافي، يواجهون الآن فصلا جديدا من المعاناة، حيث أسفر القتال حتى الآن عن مقتل 260 شخصا وإصابة الكثيرين غيرهم، كما شرد 32 ألف شخص من منازلهم.

وتقول الصحيفة إن أزمة ليبيا ليست أزمتها بمفردها، حيث أعاقت كل من الولايات المتحدة وروسيا قرارا لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وترى الصحيفة أن هناك ما يشير إلى أن حفتر و”قوات شرق ليبيا” التابعة له تتدفق علىها الأسلحة من جهات عديدة، حيث أن تقدم القوات صوب طرابلس جاء بعد زيارة حفتر للسعودية ولقائه بالملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان. كما أن قوات شرق ليبيا حصلت على أسلحة من الإمارات، وكانت مصر داعما آخر لها.

“أطفال الاغتصاب”

فتيات أيزيداتReuters

فتيات أيزيدات

وفي صحيفة ديلي تلغراف نطالع مقالا لجوزي إنسور، مراسلة الشرق الأوسط في الصحيفة، بعنوان “الأمم المتحدة تثني على الأيزيديين للاعتراف بأطفال الاغتصاب”.

وتقول الكاتبة إن الزعماء الأيزيديين أعلنوا أنهم سيعترفون بالأطفال الذين ولدوا لأيزيديات إثر اغتصابهن من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، في ما يعد قرارا “تاريخيا”.

وتوضح أن آلاف الأيزيديات اختطفن من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من منازلهن في سنجار، شمالي العراق، عام 2014، وتم بيعهن كسبايا لمسلحي التنظيم.

وقد تم إنقاذ الآلاف منهن لاحقا. ولكن الأطفال الذين أنجبتهن الأيزيديات بعد اغتصابهن بقيت قضية شائكة لفترة طويلة. فبينما رحب عدد قليل من أسر الفتيات بالأبناء الذين ولدوا لآباء من تنظيم الدولة، كان يتوجب على معظم هؤلاء الأمهات اتخاذ الخيار الصعب بين العودة لأسرهن أو الاحتفاظ بأطفالهن “غير الشرعيين”.

ونتيجة لذلك تخلت الكثير من الأمهات عن أطفالهن الذين بقوا في المخيمات في سوريا أو في الملاجئ في العراق.

ونقلت الصحيفة عن المجلس الأيزيدي الروحي الأعلى قوله “نقبل أن ما حدث لهن كان خارجا عن سيطرتهن. كان الأيزيديون على مر التاريخ ضحايا، ونحن نقبل الناجين بفخر وإنسانية وشفافية”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية