Home » بي بي سي عربي » القانون هو الحل

حالة من الاستقطاب الشديد عاشتها مصر خلال الأسابيع الماضية بسبب التعديلات الدستورية التي أقرها مجلس النواب واستُفتي عليها المصريون قبل أيام. ورغم أن نتيجة التصويت جاءت بالموافقة على التعديلات الدستورية بأغلبية تجاوزت الـ 88 %، إلا أن حالة الاستقطاب يبدو أنها لن تنتهي في المستقبل القريب، وهو ما استنتُجته من خلال اللقاءات التي أجريتُها في حلقة هذا الأسبوع من برنامج بتوقيت مصر.

في تقديري أن التعديلات الدستورية مجرد بداية، إذ أن أغلب المواد التي تم تعديلها أو استحداثها تحتاج إلى قوانين لتفصيلها. على سبيل المثال، بدا جليا خلال الحلقة أنه لا يوجد فهم أو تصور كامل للتعديلات المتعلقة بوضع القوات المسلحة الجديد، إذ تنص التعديلات على أن القوات المسلحة ستكون مهمتها صون الدستور والديمقراطية، والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، وهي كلمات مطاطة تطلق العنان لخيال كل طرف أو تيار أن يفسرها كما يشاء، وذلك لأن كلمات مثل المدنية والديمقراطية هي كلمات مطاطة وحمّالة أوجه. وبالتالي لا يمكن الحكم مطلقا على الموضوع لا من وجهة نظر المؤيدين الحالية ولا من وجهة نظر المعارضين. حتى المادة 204 المتعلقة بمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، فظاهرُها قد يبدو مقبولاً، ولكن الفيصل هو القانون الذي يبين آلية التنفيذ.

وتطرقت حلقة هذا الأسبوع إلى المواد الأربع المتعلقة بالقضاء المصري وتغيير طريقة اخيار رؤساء الهيئات القضائية لتكون في يد رئيس السلطة التنفيذية وهو رئيس الدولة، وهي المواد التي أثارت جدلا واسعا حتى تحت قبة البرلمان أثناء مناقشة التعديلات. ورغم التعديلات التي طرأت على نصوص المواد المقترحة في بداية المناقشات، إلا أن النصوص النهائية التي تم الاستفتاء عليها لا يزال يرى قطاع كبير من القضاه أنها فيها تداخلا بين السلطة التنفيذية والسلطة القضائية، وهو ما يعني تأجيل الحكم على هذا التداخل إلى ما بعد صدور القوانين المكملة للدستور.

كما تطرقنا في حلقة هذا الأسبوع إلى مستقبل السياسية في مصر، وخطط المعارضة للتعامل مع التعديلات الدستورية والانتخابات المرتقبة لمجلس الشيوخ الذي ستكون له بعض السلطات التشريعية. وفي هذه الفقرة أيضا أيقنت تمام اليقين أن الحكم على التعديلات الدستورية لا يمكن أن يصدر إلا بعد صدور القوانين لأن ظاهر النصوص الدستورية تحمل التفسيرين سواء للمؤيدين أو المعارضين.

تابعوا حلقة هذا الأسبوع من بتوقيت مصر والتي تأتيكم في السابعة مساء بتوقيت غرينتش، التاسعة وخمس دقائف بتوقيت القاهرة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية