Home » bbc » ما هي “جماعة التوحيد الوطنية” في سريلانكا؟
كنيسة

Reuters

آثار الدمار في كنيسة القديس سباستيان في نيغومبو

شهدت سريلانكا في عيد الفصح أخطر أعمال عنف منذ عقد من الزمن. فقد قتل 321 شخصا وأصيب 500 آخرون في سلسلة من التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق ومرافق آخرى في العاصمة كولومبو وخارجها.

ويشير مسؤولون حكوميون ووسائل اعلام محلية إلى إمكانية ضلوع جماعة اسلامية محلية تدعى “جماعة التوحيد الوطنية” في هذه التفجيرات.

فقد أشارت وسائل اعلام سريلانكية وأخرى هندية بأصابع الاتهام إلى هذه الجماعة، ونشر وزير الاتصالات السريلانكي هارين فرناندو في 21 نيسان / أبريل تغريدة صورة لوثيقة تتضمن تحذيرا استخباريا يذكر الجماعة بالاسم.

وبعد يوم واحد، قالت وزير الصحة السريلانكية راجيثا سيناراتنه للصحفيين، عقب اجتماع أمني حضرته، إن الوثيقة المذكورة وثيقة رسمية تذكر جماعة التوحيد بالاسم.

ولكن الحكومة السريلانكية لم تتهم الجماعة صراحة بتنفيذ التفجيرات، ولم ترد الجماعة نفسها على ربط اسمها بها.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات الثماني التي استهدفت فنادق وكنائس في عيد الفصح.

وقالت الشرطة السريلانكية إنها ألقت القبض على 24 مشتبها به، إلا أنها لم تعلن عن أي تفاصيل عن هؤلاء أو علاقتهم بجماعة التوحيد الوطنية.

معلومات متناقضة

لا يعرف إلا القليل عن جماعة التوحيد الوطنية في سريلانكا، وأضافت التقارير الاعلامية الصادرة في سريلانكا والهند إلى الغموض والتخبط المحيط بالجماعة بالخلط بينها وبين جماعة هندية تدعى جماعة توحيد تاميل نادو، أو بالقول بأن وزيرة الصحة اتهمت الجماعة بتنفيذ التفجيرات.

إضافة لذلك، أسهم الإعلام في زيادة التخبط، عن طريق الاختلاف في طريقة كتابة ولفظ اسم الجماعة.

وادعت وسائل اعلامية هندية عدة، منها صحيفة أمار أوجالا ومحطات سي أن أن 18 وزي نيوز، بأن جماعة التوحيد الوطنية السريلانكية مرتبطة بجماعة توحيد تاميل نادو رغم غياب الأدلة على ذلك.

يذكر موقع جماعة توحيد تاميل نادو الإلكتروني بأن للجماعة فرع في سريلانكا، ولكن اسم هذا الفرع هو “جماعة توحيد سريلانكا” وما من دليل يربط هذا الفرع بالأصل.

وتتضمن الوثيقة التي نشرها فرناندو في موقع تويتر – والتي لم يتم التحقق منها بشكل مستقل – بأن زعيم جماعة التوحيد الوطنية هو محمد قاسم محمد زهران، ولكن لم يتضح ما اذا كان هذا الشخص هو نفسه الذي قالت شبكة سي أن أن 18 إنه زهران هاشمي الذي كان قائد الهجمات.

يذكر أن معظم ما تنشره الجماعة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لا يتعدى القضايا الاجتماعية كحملات التبرع بالدم وتوزيع المؤن على المحتاجين.

ولكن الصفحة تحتوي أيضا على شريط مصور لمحمد زهران

أما حساب الجماعة في موقع تويتر، فلم يستخدم منذ آذار / مارس 2018.

ما يقوله الآخرون

لم يدل المسؤولون السريلانكيون أو الاعلام عن تفاصيل محددة حيال جماعة التوحيد الوطنية.

بل، وعوضا عن ذلك، صاحبت الاشارة الى الجماعة في الرسالة التي نشرها فرناندو لعبة تبادل للوم بين الإعلام الهندي والسلطات السريلانكية وضمن الحكومة السريلانكية ذاتها.

فقد نقل تقرير نشرته هذا الصباح صحيفة انديان أكسبريس الصادرة في دلهي عن مصادر لم تسمها قولها إن الهند كانت قد أخبرت سريلانكا بأن “هجوما ارهابيا بات وشيكا”.

وجاء في التقرير أن التحذير الهندي ذكر جماعة التوحيد الوطنية بالاسم.

من جانبه، اعترف رئيس الحكومة السريلانكية رانيل ويكريميسينغه في مؤتمر صحفي عقده في 21 نيسان / أبريل بأن “السلطات المختصة” حصلت على معلومات مسبقة عن الهجمات المحتملة، ولكنه أضاف أن تلك المعلومات لم تصل إليه أو إلى وزرائه.

ولم يتضح ما إذا كان رئيس الحكومة يشير إلى التقرير الاستخباري الهندي أو إلى إنذار آخر.

ولكن تغريدة فرناندو ونشره للوثيقة الاستخبارية، وهي وثيقة حكومية رسمية في سريلانكا، صحبها انتقاد من المسؤول الحكومي للاخفاق في التعامل مع الأمر رغم أن الوثيقة ارسلت قبل عشرة أيام.

كما أكدت وزير الصحة في مؤتمرها الصحفي على أن رئيس الحكومة ووزرائه لم يطلعوا على المعلومات الاستخبارية حيث أن المسؤوليات الأمنية والدفاعية تقع تحت سيطرة رئيس الدولة مايثريبالا سيريسينا.

يذكر أن العلاقة بين رئيس الحكومة ورئيس الدولة لم تكن على ما يرام منذ أواخر عام 2018، عندما أقال سيريسينا ويكريميسينغه وأجبر لاحقا على إعادته إلى منصبه.

ولم يرد سيريسينا على تصريحات ويكريميسينغه إلى الآن.

وأضافت وزيرة الصحة بأن الحكومة لا تعتقد أن التفجيرات كانت من عمل مجموعة محلية، مشيرة إلى احتمال ضلوع شبكة دولية في الهجمات.

في غضون ذلك، رصدت رسائل، نشرها مؤيدون لتنظيم الدولة الاسلامية على موقع تلغرام، تنقل عن زهران هاشمي حضه الناس على مبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية