Cedar News
أخبار لبنان والعالم

روسيا وأوكرانيا: زيلينسكي يهدد باستهداف الجنود الروس داخل محطة زابوريجيا النووية

أحد الجنود الروس الموكل إليهم حراسة المحطة.

Reuters
أحد الجنود الروس الموكل إليهم حراسة المحطة

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن أوكرانيا ستستهدف الجنود الروس الذين يطلقون النار على منشأة “زابوريجيا” النووية جنوبي البلاد، أو الذين يستخدمونها لإطلاق النار منها.

وتبادل الروس والأوكرانيون الاتهامات حول حوادث القصف الأخيرة التي طالت منشأة زابوريجيا، كبرى المحطات النووية في أوروبا.

وكانت القوات الروسية قد سيطرت على المحطة مع بداية الحرب.

وفي كلمة ألقاها مساء السبت قال زيلينسكي: “على أي جندي روسي يطلق النار على المحطة، أو يستخدمها غطاء لإطلاق النار، أن يفهم أنه سيصبح هدفاً لعناصر مخابراتنا، أو لقواتنا الخاصة أو لجيشنا”.

ولم يكشف زيلينسكي عن المزيد من التفاصيل، مكرّراً اتهاماته لروسيا بأنها تستخدم المحطة النووية للابتزاز.

وكانت مجموعة دول السبع، دعت موسكو إلى سحب قواتها من المحطة.

وحذّرت وكالة المخابرات التابعة لوزارة الدفاع في وقت سابق من “استفزازات” روسية في محيط المنشأة.

وقال عمدة البلدة التي تستضيف المحطة من منفاه، إن المنشأة أصبحت حديثاً معرّضة للقصف الروسي.

لكن المسؤول الروسي داخل زابوروجيا كتب على تلغرام إن القوات الأوكرانية قامت بقصف المحطة.

بينما اتهم مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولياك، روسيا بـ”ضرب جزء من المحطة النووية، حيث تولّد الطاقة التي تغذي جنوبي أوكرانيا”.

وكتب بودولياك على تويتر قائلاً إن “الهدف من ذلك هو فصلنا (عن المحطة) واتهام الجيش الأوكراني بذلك”.

وزعمت وكالة الاستخبارات العسكرية الأوكرانية أن القوات الروسية نصبت مدافع هاوتزر في البلدة المجاورة ورفعت عليها الأعلام الأوكرانية.

وقالت الوكالة إن “ضربات يوم الخميس التي استهدفت أرض المحطة وأضرّت بالبنية التحتية لمضخّة المياة وكذلك بمحطة للإطفاء، انطلقت من قرية فوديان الواقعة تحت سيطرة الروس، على بعد 7 كيلومتر شرق المحطة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More