Cedar News
أخبار لبنان والعالم

عاشوراء: لماذا يحيي الشيعة ذكرى مقتل الحسين وكيف تُمارس طقوسها؟

كربلاء

Reuters
كربلاء: المجالس والمواكب من أهم الطقوس لدى الشيعة في إحياء ذكرى عاشوراء

لعاشوراء في ذاكرة المسلمين الشيعة في العراق وبلدان أخرى مكانة خاصة، إذ يحيون سنويا طقوس مقتل الإمام الحسين بن علي، بالقرب من كربلاء في القرن السابع للميلاد. فلماذا يحتفي الشيعة بهذه الذكرى وما هي الطقوس التي يمارسونها؟

يروي مؤرخون أن الحسين بن علي بن أبي طالب توجه مع عدد من أهله وصحبه إلى الكوفة قادما من الحجاز عام 680 ميلادية، للمطالبة بالخلافة بعد تلقيه دعوات من أهل العراق. وكان يزيد بن معاوية قد تولى الخلافة إثر وفاة أبيه، الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان.

لكن والي يزيد في البصرة والكوفة أرسل قوة لمواجهة الحسين مع النفر القليل من أنصاره، مما اضطرهم إلى مواصلة السير باتجاه كربلاء. وهناك حوصروا ومنعوا من الوصول إلى ماء نهر الفرات، ومن ثم قتلوا بعد منازلة غير متكافئة. وأسرت النساء والأطفال، وبين من أسر أخته زينب وابنه علي زين العابدين، الإمام الرابع لدى الشيعة.

منعطف تاريخي

شكل مقتل الحسين وأنصاره وسبي أهله في “واقعة الطف” منعطفا هاما في تحديد المنحى الذي سارت عليه طقوس الطائفة الشيعية، الأمر الذي أسهم، إلى حد كبير، في تشكيل هويتها. فقد مثّل مقتل الإمام الثالث عند الشيعة الإثني عشرية سنة 61 هجرية فاصلاً تاريخياً دأبوا على استحضاره سنوياً للتفكّر في دلالاته ومعانيه.

إلا أن رمزية الحدث وعِبَره تجاوزت دائرة الإيمان الديني أو الانتماء الطائفي، وامتدت إلى أوساط اجتماعية وسياسية واسعة تقف ضد الظلم وتطالب بالعدالة، مستنيرة بقول الحسين في تلك الواقعة “إنما خرجت لطلب الإصلاح”.

لماذا تلهم ذكرى عاشوراء الرسامين حتى يومنا هذا؟

شيعة العالم يحيون يوم عاشوراء

عاشوراء

AFP
من بين الطقوس مسرحة الحدث إذ تقدم عروض في الهواء الطلق تروى خلالها أحداث واقعة كربلاء وتجسد شخوصها الرئيسية

أما طقوس هذه المناسبة، التي تبدأ في الأول من محرم لتبلغ ذروتها في العاشر منه، فلم تقتصر على المجتمع الشيعي في العراق بل يجري إحياؤها في بلدان إسلامية أخرى، لهذه الطائفة وجود فيها، كما امتدت إلى بلدان المهجر أيضا، وإن على نطاق ضيق.

عادات وتقاليد

تقام خلال الأيام العشرة الأولى من محرم المجالس الحسينية وتسيّر المواكب لاستذكار الحدث والتعبير عن الحزن بالبكاء ولطم الصدور. وينتشر اللون الأسود تعبيراً عن الحزن ليشمل اللباس والرايات الحسينية.

وتعد تلك المجالس والمواكب، التي يرافقها تقديم الطعام لمن يحتاجه، من أهم الطقوس لدى الشيعة الذين يؤمنون بأن لمقتل الحسين دوراً في ترسيخ الدين وديمومة المعتقد، لما يملكه من شاهد على الثبات على المبدأ والمطالبة بالحق.

وفي بعض المناطق يتضمن إحياء الذكرى مسرحة الحدث، إذ تقدم عروض في الهواء الطلق تسمى “التشابيه” تروى خلالها أحداث واقعة كربلاء وتجسد شخوصها الرئيسية، بحضور أعداد غفيرة من الجمهور.

لكن هذه الطقوس، لدى البعض الآخر، تنحرف عن جوهرها في تمثّل الذكرى والاستفادة من عِبرها لتتحول إلى إيذاء جسدي بشج الرأس بأدوات حادة واستخدام السلاسل الحديدية لضرب الكتفين والظهر، وغير ذلك من الفعاليات العنيفة. وهذا النوع من الممارسات مختلف عليه بين فقهاء الشيعة أنفسهم.

وهناك من يراه نوعاً من الشعور التاريخي بالذنب بسبب “خذلان الإمام الحسين والتقاعس عن نصرته” عند قدومه إلى الكوفة، وثمة من يعزوه إلى الجهل في مغزى استذكار الحدث.

يجري إحياء ذكرى مقتل الحسين، وأربعبينته كذلك، في مدينة كربلاء التي يؤمها الزوار من مناطق مختلفة في العراق وخارجه. لكن طقوسها تمارس أيضا في المدن الأخرى التي تقطنها غالبية شيعية في العراق، إضافة الى بلدان أخرى.

بالصور: ملايين الشيعة يُحيون شعائر زيارة الأربعين

صورة جوية ليلية لمرقد الإمام العباس وفي الخلفية يبدو مرقد الإمام الحسين وسط مدينة كربلاء العراقية

AFP
صورة جوية ليلية لمرقد الإمام العباس الذي قتل في واقعة كربلاء أيضا وفي الخلفية يبدو مرقد أخيه الإمام الحسين

تقييد الطقوس

كانت السلطات العراقية إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين قد اتخذت إجراءات للحد من ممارسة طقوس الشيعة الذين يشكلون الأكثرية السكانية في البلاد. لكن إجراءات التضييق تلك لم تكن الأولى من نوعها في التاريخ، فقد تعرضت الطقوس الشيعية إلى مواقف مشابهة في فترات تاريخية سابقة.

ويشير المؤرخون الشيعة إلى أن شعائر عاشوراء منعت في بعض الحواضر إبان حكم المماليك الذين حكموا العراق بين منتصف القرن الثامن عشر إلى الربع الأول من القرن التاسع عشر. لكنها استؤنفت في ما بعد خلال الحكم العثماني عندما وقعت الاستانة وثيقة سلام مع الإيرانيين إثر انتهاء حكم المماليك.

كما جرت مساع أخرى للسيطرة عليها في فترات أخرى من تاريخ العراق الحديث وخاصة في العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي، أي إبان الحكم الملكي.

كربلاء

Reuters
موكب لاحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء

ويعد الدافع السياسي من أهم العوامل التي تحدو بالسلطات إلى اتخاذ إجراءات لتقييد تلك التظاهرات ومنع تحولها إلى أداة ضغط سياسية، لكونها مناسبة للتعبير عن الاعتراض أو الرفض أو الاحتجاج، وربما تشكل حافزاً للانتفاضات العشائرية والمناطقية.

ما بعد الاحتلال

لكن ما شهده العراق عام 2003 مع انهيار نظام صدام حسين إثر دخول القوات الأمريكية وحلفائها البلاد، غيّر من الخارطة السياسية إذ حصل الشيعة على تمثيل بارز في الحكومة، بعد أن كانوا في الظل أثناء الحكومات التي توصف بأنها “سنية” في الفترات التي سبقت ذلك التاريخ.

وبعد إجراء انتخابات برلمانية في العراق هيمنت الأحزاب الإسلامية الشيعية على الحكومة بمشاركة قوى سنية وكردية حسب الترتيبات التي أفرزتها مرحلة الاحتلال وما بعده.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت ممارسة طقوس عاشوراء وغيرها من المناسبات الدينية تجري بحرية وأحيانا دون قيود. لكن تلك التجمعات أضحت هدفا سهلا للهجمات الانتحارية والتفجيرات التي نفذتها جماعات متشددة أثناء وجود القوات الأمريكية في البلاد وبعد خروجها في نهاية عام 2011.

اسطنبول

Reuters
“التشابيه” تجرى في بلدان أخرى غير العراق أيضا

وفي هذا العام يحيي الشيعة في العراق الذكرى في ظل تعقد المشهد السياسي الذي يتسم بالعجز عن تشكيل حكومة جديدة منذ إجراء الانتخابات البرلمانية في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.

يأتي ذلك على خلفية الانقسام بين القوى الإسلامية الشيعية التي تتولى مهمة تشكيل الحكومة في العراق منذ إجراء أول انتخابات في البلاد بعد 2003. فقد توزعت هذه القوى على جبهتين رئيسيتن يدور بينهما تناحر مرير: التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر والإطار التنسيقي الذي يضم قوى متعددة ومن أبرز قادته رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More