Cedar News
أخبار لبنان والعالم

استفتاء الدستور في تونس: الرئيس قيس سعيد يسعى لتفويض يوسع السلطات

الرئيس التونسي قيس سعيد يتحدث للصحافة لدى وصوله مطار تونس قرطاج الدولي لتوديع الحجاج المرتقبين قبل مغادرتهم إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج في تونس العاصمة في 21 يوليو/تموز 2022.

Getty Images

بينما يطلب الرئيس التونسي من الناخبين الموافقة يوم الإثنين على دستور جديد يمنحه سلطات أكبر، ينظر محلل شؤون شمال إفريقية، مجدي عبد الهادي، إلى الرجل الذي يعتبره أنصاره منقذا وخصومه مغتصب السلطة.

ومن الواضح أن الرئيس قيس سعيد، يشعر بأنه قدر تونس. وعلى الرغم من أن خطه الاستبدادي ليس فريدا ولا جديدا على تونس أو المنطقة، إلا أن مؤهلاته الأكاديمية وأسلوبه الخطابي يفصله مسافة طويلة عن جميع المستبدين العرب الآخرين.

ويلقي أستاذ القانون السابق خطاباته بلغة عربية فصيحة لا تشوبها شائبة، وغالبا ما تكون مدروسة، وبوتيرة مدروسة، ينقل إحساسا برجل يزن كلماته بعناية، بتركيز واضح ورؤية وتصميم صارم.

وعلى الرغم من الانتقادات المتزايدة في الداخل والخارج على حد سواء، بقي منذ أن سيطر على السلطة بشكل كامل في تونس قبل عام، على وجهته، ووجهته هو فقط ، دون أن يوقفه أحد. وقد يكون ذلك جزءا من جاذبيته لدى العديد من التونسيين.

وكانت تونس مهد الربيع العربي، الذي شهد الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في عام 2011.

ولكن بعد أكثر من عقد من عدم الاستقرار السياسي، والذي شهد ظهور وذهاب عشر حكومات وخلافات لا نهاية لها في البرلمان، والتي تحولت في بعض الأحيان إلى أعمال عنف، سئم العديد من التونسيين ببساطة من هذه “الديمقراطية”، التي لم تحقق أي تحسن ملموس في جودة الحياة.

وعلى العكس من ذلك، كان الاقتصاد في حالة سقوط حر، حيث تشير جميع المؤشرات الاقتصادية إلى الاتجاه الخاطئ: التضخم والبطالة يرتفعان، وكذلك الديون الخارجية وانخفضت قيمة الدينار التونسي.

وازدادت الأمور سوءاً مع انتشار جائحة كوفيد وأكثر من ذلك بعد الغزو الروسي لأوكرانيا وتأثيره على أسعار الغذاء والطاقة.

يقوم الناس بالتسوق خلال اليوم الأول من شهر رمضان المبارك في منطقة السوق المركزية في تونس العاصمة في 2 أبريل/نيسان 2022

Getty Images
مع ارتفاع التضخم، يعاني الكثير من الناس مالياً

وسعيد ليس ضد الثورة التونسية، على الأقل هذا ما يقوله علناً، بل إنه يرى نفسه رجل الشعب الذي “يصحح” مسار الثورة.

لكن كلمة “تصحيح” لها تاريخ سيء السمعة في السياسة العربية. إذ غالباً ما تم استخدامها لتبرير الاستيلاء على السلطة.

ما يدفع قائد “التصحيح” للقيام بما يقوم به، هو نكران الذات وإحساس عميق بثقل التاريخ على كتفيه. إنه يريد أن يصحح التاريخ.

ويكرس مشروع الدستور الذي يطرحه سعيد هذه الرواية.

ويتحدث باسم الشعب التونسي الذي لم تتم استشارته بأي شكل من الأشكال في صياغته، تقول مسودة الدستور: “انطلاقاً من إحساس بالمسؤولية التاريخية العميقة لتصحيح مسار ثورة [2011] ومسار التاريخ نفسه، هذا ما حدث في 25 يوليو/تموز 2021 “.

ذلك هو اليوم الذي أقال فيه الرئيس سعيّد الحكومة وعلق البرلمان وشرع في مهمته الفردية لإعادة تصميم المستقبل السياسي للبلاد.

ويقول النقاد، من جهتهم، إنه يعيد تونس إلى ما كانت عليه قبل الربيع العربي 2011، إلى حكم الفرد المطلق.

وسنكتشف قريباً ما إذا كان التونسيون سيؤيدون هذه الرواية أم يدعمون سلطوية سعيد.

وفي الواقع، ليس التونسيون وحدهم من أعربوا عن خيبة أملهم من الديمقراطية. إن خيبة الأمل من قدرة نظام حكم ديمقراطي على معالجة الصعوبات الاقتصادية هي جزء من اتجاه أوسع للتصورات في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

ووفقاً لاستطلاع حديث، فإن 81٪ من التونسيين يفضلون زعيما قويا و 77٪ يهتمون بحكومة فعالة أكثر من الشكل الذي تتخذه.

متظاهر يحمل الخبز خلال مظاهرة نظمها أنصار حركة "مواطنون ضد الانقلاب" - المبادرة الديمقراطية وجبهة الإنقاذ الوطني وحزب النهضة الإسلامي، في شارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة، في 15 مايو/أيار 2022، احتجاجاً على تونس. الرئيس قيس سعيد وإجراءاته الاستثنائية التي اتخذها منذ يوليو/تموز

Getty Images
تفاقمت الأزمة السياسية في تونس بسبب الأزمة الاقتصادية

وهناك إجماع واسع بين معظم المراقبين على أن مشروع الدستور الجديد، يقلب العديد من المكاسب الديمقراطية لدستور 2014 الذي ألغاه سعيد بحكم الأمر الواقع. ويحكم الرئيس تونس بموجب مراسيم منذ يوليو/تموز من العام الماضي.

وكما كان متوقعا على نطاق واسع، فإن مشروع الدستور مصمم لمنح سلطات أكبر للرئيس وبدرجة أقل للبرلمان المنتخب.

ويعد ذلك إبطالا لتوازن القوى بين المؤسستين الذي تم تحقيقه في دستور عام 2014.

ولا يضع مشروع الدستور أي قيود على السلطات الرئاسية. كما لا توجد أي وسيلة لعزله في البرلمان أو من قبل أي مؤسسة أخرى.

علاوة على ذلك، فإن الرئيس هو الذي يختار رئيس الوزراء والوزراء، ويمكنه إقالتهم. ويمكنه أيضا حل البرلمان في حال سعيه لسحب الثقة من الحكومة.

كما يقوض الدستور الجديد استقلال القضاء، وهو حجر الزاوية في أي نظام ديمقراطي.

رئيس جمعية القضاة التونسيين، أنس حميدي يرتدي الزي القضائي، ويردد هتافات خلال مظاهرة في تونس العاصمة، تونس، في 10 فبراير/شباط 2022

Getty Images
أثار الفصل الجماعي للقضاة من قبل الرئيس غضباً في تونس

باختصار، إنه يعيد تونس إلى النظام الرئاسي الذي كانت تعمل البلاد به منذ الاستقلال، وببرلمان ضعيف يتمتع بسلطات رقابية محدودة.

لكن المسودة تقدم بعض الابتكارات الحقيقية، ليس فقط لتونس ولكن للمنطقة بأكملها.

إذ يزيل البند الموجود في معظم دساتير العالم العربي، الذي ينص على أن الإسلام هو دين الدولة ويضع العلاقة بين الدين والدولة على مسار جديد.

وبدلا من ذلك، تنص الوثيقة على أن “تونس جزء من الأمة الإسلامية وعلى الدولة وحدها العمل لتحقيق أهداف الإسلام”. ويتم تعريف ذلك على أنها حماية حياة الفرد وسلامته وثروته ودينه وحريته، ولا توجد إشارة هنا إلى الشريعة الإسلامية.

ولا يتم تعريف الإسلام من خلال التفسيرات الضيقة للشريعة الإسلامية، ولكن بمثل هذه المصطلحات العامة التي تجعله متوافقا مع القيم الديمقراطية التي طالما دعا إليها الإصلاحيون.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تجريم استخدام الدين من قبل أي مجموعة سياسية، وبالتالي تقويض الحركة الإسلامية القوية، حركة النهضة. لكن من المرجح جدا أن يروق ذلك للعلمانيين.

فيما ركزت بعض أقوى الانتقادات الموجهة إلى سعيد ودستوره على عملية الصياغة نفسها، والتي لم تكن شفافة ولا شاملة.

وتمت صياغته من قبل مجموعة من الأكاديميين المختارين بعناية. وفشلت المشاورة العامة عبر الإنترنت التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا العام في جذب عدد كبير من التونسيين، وشارك فيها 500 ألف فقط، أي حوالي 5٪ أو نحو ذلك من الناخبين.

ولم يحدد مشروع الدستور ولا الرئيس المعايير التي استُند إليها في اعتبار أن الوثيقة حصلت على دعم شعبي واسع.

ولم يتم تحديد عدد المصوتين المطلوب لإقرار الوثيقة، ولا حد المشاركة الأدنى في التصويت.

تجمع المتظاهرون في شارع الحبيب بورقيبة للاحتجاج على "القرارات الاستثنائية" التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد وسط حضور أمني مكثف في تونس العاصمة يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

Getty Images
تونس منقسمة بشكل حاد بين دعاة الإسلام السياسي والعلمانية

ودعت عدة أحزاب، بما في ذلك حركة النهضة، الكتلة الأكبر في البرلمان المنحل، إلى المقاطعة.

لكن معارضة سعيد لم تنجح قط في شن حملة فعالة لحشد الجمهور ضد الرئيس أو إجباره على تغيير مساره.

وستتجه كل الأنظار إلى مستويات الإقبال. وقد تؤدي نسب التصويت الكبيرة بنعم إلى تعزيز قوة سعيد. وقد يؤدي ضعف الإقبال أو التصويت بالرفض إلى إغراقه وتونس في أزمة دستورية أعمق.

وعلى الرغم من انتخابه ديمقراطيا بحوالي 70٪ من الأصوات في عام 2019، إلا أن الفشل في تأمين دعم شعبي قوي قد يقوض شرعيته على الأرجح وسيشجع أعداءه على تحديه.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More