Cedar News
أخبار لبنان والعالم

حشود سريلانكا الغاضبة تكسر قبضة راجاباكسا على السلطة

حشد من المتظاهرين في المقر الرئاسي في كولومبو، 9 يوليو/تموز 2022

EPA
اقتحم الآلاف المقر الرئاسي في كولومبو

هذه أوقات استثنائية لسريلانكا، إذ بعد يوم من الغضب والعنف، وافق الزعيمان الكبيران في البلاد على التنحي.

وأثار هذا الخبر الابتهاج في موقع الاحتجاج الرئيسي في كولومبو. وأطلقت مفرقعات نارية في أجزاء كثيرة من المدينة.

أنا في موقع احتجاج غالا فيس، حيث بدأ العديد من المتظاهرين في العودة إلى ديارهم، ولا يزال الآلاف في الساحة. كان بعضهم يغني ويعزف على الآلات الموسيقية ويحتفل.

يا له من تحول في الأحداث. فقبل أيام قليلة، انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة للرئيس غوتابايا راجاباكسا ورئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ يبتسمان في البرلمان.

وعبر كثيرون عن غضبهم قائلين إن الرجلين بدت عليهما السعادة، بينما كان الملايين يكافحون من أجل تأمين ثلاث وجبات من الطعام في اليوم. لكن مدة الأسبوع، تعتبر وقتاً طويلاً في السياسة.

كانت استقالة الرئيس راجاباكسا، المطلب الرئيسي للمتظاهرين خلال أشهر من الاضطرابات، مع ارتفاع التضخم وكفاح السلطات لاستيراد الغذاء والوقود والأدوية.

وتواجه سريلانكا نقصاً حاداً في العملات الأجنبية، وكانت طلبت من صندوق النقد الدولي قرضاً طارئاً.

مدافع مياه قوات الأمن تصيب المتظاهرين في كولومبو، 9 يوليو/تموز 22

EPA
أطلقت قوات الأمن خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الحسود

لقد رأيت الرئيس راجاباكسا في ذروة سلطته. لقد كان رجلاً قاسياً ويهابه الناس الى حد بعيد. لا أحد، بما في ذلك الصحفيون، يريد أن يكون الطرف المتلقي لانفجاراته الغاضبة.

وتعرض العديد من أشد منتقدي النظام، للضرب المبرح أو حتى الاختفاء، على الرغم من أن عائلة راجاباكسا، أي الرئيس وشقيقه رئيس الوزراء السابق ماهيندا راجاباكسا، لطالما نفوا أي صلة لهما بالعنف أو حالات الاختفاء.

فرار الرئيس راجاباكسا من منزله الرسمي الآن بحثاً عن الأمان، أمر مأساوي، لم يكن من الممكن تصوره قبل بضعة أشهر. كان الرجل يحظى بدعم الغالبية السنهالية البوذية، بعد أن قاد الجيش لسحق نمور التاميل الانفصاليين في عام 2009.

يعدها تم الاحتفال بالأخوين راجاباكسا كأبطال حرب. وفي تطور دراماتيكي، يواجهون الآن عار الإطاحة بهم من قبل الأشخاص أنفسهم الذين أوصلوهم إلى السلطة.

متظاهرون يقتحمون مبنى المقر الرسمي لرئيس الوزراء في كولومبو، 9 يوليو/تموز 22

Getty Images
صعد المتظاهرون إلى سطح مبنى المقر الرسمي لرئيس الوزراء

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More