Home » بي بي سي عربي » صحف عربية: هل تثني دعوات “الاستقرار” المتظاهرين في الجزائر والسودان عن مطالبهم؟

واصلت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية التعليق على تطورات الأوضاع في السودان، ولاسيما بعد إعلان تشكيلة جديدة للمجلس العسكري الانتقالي.

ويرى كُتّاب أن ما حدث في السودان والجزائر قد أزاح “سردية الاستقرار” التي سادت الخطاب السياسي في بعض البلدان العربية وهي تتخذ من الاضطرابات الحاصلة في سوريا وليبيا واليمن حجة في وجه الدعوات المنادية بالتغيير. وقال آخرون إن الأهم بالنسبة للسودان هو تجنب “خطر الانزلاق إلى الفوضى”.

“سردية الاستقرار”

ويقول غسان شربل، رئيس تحرير “الشرق الأوسط” اللندنية إن السودان “منذ استقلاله في 1956 أمضى عمره ضائعاً بين الجنرالات والانتفاضات حتى وصل منهكاً إلى التغيير الحالي”.

ويضيف: “استنزف التعاقب بين الثورات والانقلابات موارد البلاد واستقرارها ومزق وحدتها وقزم خريطتها”.

ويرى الكاتب أن الأهم الآن بالنسبة للسودان بعد البشير هو “الإصغاء إلى الناس، واستعادة ثقتهم، وتجنيب السودان خطر الانزلاق إلى الفوضى، والتسليم بالعودة إلى المؤسسات وتحصينها”.

ويقول مأمون فندي في الصحيفة نفسها إنه حتى العام الماضي “كان جوهر سردية الاستقرار هو ‘انظر حولك، هل أريد أن نكون العراق، أو تريد أن نكون سوريا أو اليمن؟’ وكانت هذه السردية من قوة الحجة ما يجعلها قصة متماسكة تدفع بالكثيرين إلى التراجع عن طرح سؤال التغيير”.

ويشير الكاتب إلى أنه بعد ما حدث بالجزائر والسودان “كل المؤشرات تقول بموت هذه السردية سريرياً، إذ لم تعد مقنعة، بعد أن شاهد الناس زخم الشارع”.

ويرى أن “ما يصعب إدارة المشهد في البلدين ليس ارتباك العسكر وحسب، وإنما طبيعة الكتل السياسية في تلك البلدان، فما زال ‘الإخوان المسلمون’ لاعباً أساسياً في المعادلتين، وما زالت التيارات المتطرفة قائمة في البلدين، وفي الحالتين هناك دولة عميقة ومصالح متجذرة لدولة ‘الإنقاذ’ في السودان، ودولة ‘جبهة التحرير’ في الجزائر، ولكل ذلك تبعاته في طريقة إدارة التحول في دولتين كبيرتين، كلاهما ‘مش تونس’.”

ويقول عبد الله السناوي في “الشروق” المصرية: “لم يكن الانقلاب الخامس الذي أطاح ‘البشير’ مفاجئاً لأحد في السودان أو خارجه، فقد تآكلت شرعيته وتفاقمت الأزمات الاجتماعية والاقتصادية وسدت أية قنوات سياسية ولم يتخلف عن حكمه الطويل إلا بلد بائس، خسر ثلث أرضه بانفصال الجنوب واستهلكت طاقته وموارده وثقته في مستقبله حروب أهلية”.

ويعبر رمزي الغزوي في “الدستور” الأردنية عن أمله أن “تسلم البلاد إلى حكم مدني ديمقراطي منتخب. فالسودانيون يستحقون قيادة منتخبة تلهمهم وتعبر عن آمالهم، وتنتشلهم من الواقع المتعب الذي سقطوا فيه، علهم يتفرغون لجعل بلدهم متناسباً في الأهمية والحياة مع مساحته ومقدراته وموقعه”.

لقاء السيسي وحفتر

وفي شأن آخر، علّقت بعص الصحف على لقاء خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا والرئيسَ المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة الأحد.

ويتساءل عبد الباري عطوان، رئيس تحرير “رأي اليوم” الإلكترونية اللندنية: “هل سيكسر الرئيس السيسي القاعدة المحظورة ويرسل قوات إلى ليبيا لحسم الأمر عسكرياً لصالح حليفه المُشير حفتر؟ وهل ستقدّم الإمارات الغطاء الجوي؟ أو المزيد منه؟ وهل ستزيد فرنسا أعداد قواتها الخاصة المتواجدة حالياً في طبرق، وتلقي بثقلها خلف المشير الليبي؟ وكيف سيكون رد المعسكر الآخر المقابل، أي قطر وتركيا وإيطاليا القريبة؟”

ويقول عطوان إن السيسي “الذي رفض التجاوب مع طلب سعودي إماراتي بإرسال قوات مصرية للمشاركة في حرب اليمن، ربما يتردد في التعاطي إيجابياً مع طلب مماثل لحفتر”.

وتقول “القدس العربي” اللندنية في افتتاحيتها إن الرئيس المصري “يريد دولة عسكرية يقودها حفتر وتدور في فلك بلاده”.

وتضيف: “الواضح أن أحلام حفتر وحلفائه العرب بما يشبه ‘حرب الأيام الستة’ الإسرائيلية للقضاء على الحكومة الليبية الشرعية قد فشلت وأن آمال الجنرال المهزوم بإعلانه رئيساً عرفياً على البلاد قد تراجعت”.

وتؤكد الصحيفة أن “الخيارات أمام الطرفين محدودة، فإما الاستمرار في الحرب الأهلية والمزيد من المآسي الإنسانية وبالتالي المزيد من الضغوط على الدول الداعمة لحفتر، أو ‘الهبوط عن الشجرة’ والعودة إلى خيار التسوية السياسية”.

ويقول الجمعي قاسمي في صحيفة “العرب” اللندنية: “يسعى حفتر للحصول على الدعم المصري في معركة طرابلس بوصف القاهرة الساحة الخلفية لتحرك قواته باتجاه العاصمة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية