Cedar News
أخبار لبنان والعالم

فريد الديب وقاتل نيرة أشرف: انقسام بعد صدور حكم الإعدام بين مطالب بالقصاص ودعوات بقبول الدية

صورة مركبة تظهر نيرة أشرف وفريد الديب

Getty Images

عادت وسوم تتعلق بقضية قتل الطالبة الجامعية نيرة أشرف إلى تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد أن قضت محكمة مصرية بمدينة المنصورة الأربعاء بإعدام قاتلها شنقاً.

كما تصدر وسم فريد الديب، الذي عمل محاميا للدفاع عن الرئيس الأسبق حسني مبارك، مواقع التواصل، بعدما أكد أنه قبل مبدئياً تولي مهمة الدفاع عن المتهم أمام محكمة النقض، الأمر الذي أثار الجدل في الشارع المصري.

فقد قال الديب، وهو أحد أشهر المحامين في مصر، إن “بيان القاضي -الذي تضمن إدانة المتهم- صدر قبل النطق بالحكم على المتهم بإجماع الآراء”، مؤكداً أنه “سيودع لاحقاً مذكرة الطعن بالنقض”.

يُذكر أن كلمة رئيس المحاكمة، والتي ألقاها قبل إحالة المتهم للمفتي، أثارت جدلاً قانونياً واسعاً، بسبب إدانة القاضي للمتهم واستحقاق موته، وذلك قبل الحكم بإدانته من جميع أفراد الدائرة، وفقا لما توجبه أحكام القانون.

لكن دخول المحامي فريد الديب على خط القضية أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بين من اعتبر أن هذه الخطوة “ستشجع على المزيد من عمليات القتل”، وبين من هاجم شخص الديب نفسه عبر مواقع التواصل.

https://twitter.com/Dr_FaridaAKafie/status/1544102123218010112

https://twitter.com/HOSNYSHETA/status/1544179518168043520

https://twitter.com/tamerzena6/status/1544388858007195648

https://twitter.com/Ahmad_Youness/status/1544302712413736964

رد فريد الديب وعائلة نيرة

من جهته، قال الديب في تصريحات لوسائل إعلام محلية، حول مهاجمة البعض له للدفاع عن المتهم، “أنا لا أدافع عن جريمة، بل أدافع عن متهم بارتكاب جريمة، وهناك فارق كبير بينهما، ووظيفتي العمل على تطبيق صحيح القانون، ومجابهة عدم تطبيق أحكامه بشكل صحيح على المتهمين في القضايا المختلفة”.

وأضاف الديب: “دا شغلي وحرصي عليه، وليس إرضاء الرأي العام، كثير من القضايا التي توليت العمل فيها كانت ضد آراء ورغبات الرأي العام، ولكن أنا لا يهمني ذلك قدر أن أطبق مهام عملي ووظيفتي”.

هذا وقد رحبت عائلة نيرة أشرف بالحكم، إضافة إلى الآلاف من رواد مواقع التواصل، بينما انتقد البعض الحكم وجدد مطالباته لعائلة نيرة بقبول الدية والتنازل عن حقهم بالقصاص.

وكانت عائلة نيرة أشرف قد أكدت مراراً وتكراراً رفضها التنازل عن حقها وقبول الدية.

https://twitter.com/FarahAbdulHamed/status/1544656267653877760

قضية رأي عام

وكانت جريمة قتل نيرة أشرف طعناً أمام أبواب جامعتها على يد زميلها الذي رفضته قد تحولت إلى قضية رأي عام وأثارت جدلاً واسعاً حول العنف ضد المرأة في مصر وعدد من البلدان العربية.

فعلى الرغم من بشاعة الجريمة، إلا أن شريحة من المجتمع المصري، أبدت تعاطفها مع القاتل وأطلقت حملات لجمع الأموال (لا يُعرف بعد من وراءها) من أجل الدفاع عنه، ومطالبة عائلة الضحية بالصفح وقبول الدية.

https://twitter.com/roya2100/status/1542952255384600578

كما تداول مدونون مقطعاً مصوراً لمن قالوا إنه رجل سوري يعرض 10 ملايين جنيه مصري لعائلة نيرة أشرف مقابل العفو عن قاتلها، بدعوى “ما بدنا نخسر الإثنين”، بحسب قوله.

https://twitter.com/HAMAD_KW_1/status/1544631207497027584

“صدام أفكار”

إلا أن هذا التعاطف قد أثار ردود فعل من خبراء في الطب النفسي.

يقول د. محمد طه، أستاذ مساعد واستشاري الطب النفسي، في تدوينة عبر فيسبوك: “الفصل القادم.. نحن الآن لسنا أمام قضية (محمد) و (نيرة)- اللي من حق كل واحد فيهم قانوناً ودستوراً وجود محامى معه .. نحن الآن أمام (ما يمثله) محمد.. و(ما تمثله) نيرة.. الموضوع -في رأيي- تخطى الأشخاص وتجاوزهم بكثير.. احنا قدام مجموعة من الأفكار- تواجه مجموعة أخرى من الأفكار.. أمام موقفين متضادين متعاركين، حول مفاهيم ومعانى إنسانية بحتة.. أمام صدام بين فريقين.. عقليتين.. وربما مرحلتين..”.

د. محمد طه أستاذ م واستشارى الطب النفسي

facebook

استهجان واستنكار

كما قوبل التعاطف مع القاتل باستهجان واستنكار من معظم رواد مواقع التواصل.

https://twitter.com/walasalih/status/1544476993986732032

https://twitter.com/FatmaAlmoraisi/status/1543177703997726720

https://twitter.com/AmalMahmoud/status/1544578805490221056

https://twitter.com/MohamedH4A/status/1544654946439761922

https://twitter.com/ShereenReda/status/1543219522685046784

وكانت محكمة مصرية بمدينة المنصورة في دلتا النيل قد أصدرت الأربعاء حكمها بالإعدام على قاتل الطالبة الجامعية نيرة أشرف. ويحق للمتهم والنيابة العامة الطعن على الحكم أمام محكمة النقض.

وكان النائب العام المصري قد أحال المتهم بقتل الطالبة إلى محاكمة عاجلة الشهر الماضي بعد أن وجهت له النيابة تهمة قتل الطالبة عمدا مع سبق الإصرار انتقاماً منها لرفضها الارتباط به.

وقالت النيابة في بيان سابق إن المتهم وضع مخططاً للقتل حدد فيه موعدا لارتكاب الجريمة وقتل الفتاة بعدة طعنات قبل نحرها.

والتقطت كاميرات المراقبة مقطعاً مصوراً للمتهم هو يطعن القتيلة بسكين عدة مرات خارج أسوار جامعة المنصورة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More