Cedar News
أخبار لبنان والعالم

المثلية: صور نادرة توثق لخمسة عقود من مسيرة الفخر في لندن

احتفلت مسيرة “برايد إن لندن” – وتعني مسيرة الفخر للمثليين جنسيا في لندن – بمرور خمسة عقود من المسيرات والاحتفالات السنوية للاحتفال بمجتمع الميم.

عاد موكب وسط لندن بعد توقف دام عامين بسبب وباء فيروس كورونا.

وانضم أكثر من 2000 شخص إلى أول تجمع للمثليين في بريطانيا، في لندن في 1 يوليو/ تموز عام 1972، وهو أقرب يوم سبت للذكرى السنوية الثالثة لأعمال شغب “ستونوول” ضد مداهمة الشرطة حانة للمثليين في مانهاتن في نيويورك.

واحتفل أكثر من مليون شخص بمسيرة الفخر السبت في العاصمة البريطانية – وهناك مسيرات مماثلة في جميع أنحاء العالم.

تمتلك المجموعة الخاصة لمعهد “بيشوبس غيت” واحدة من أكثر الأرشيفات شمولاً حول تاريخ وسياسة وثقافة مجتمع الميم في بريطانيا، بما في ذلك:

  • أرشيف أخبار المثليين، أكثر من 300000 قصاصة صحفية وحوالي 10000 عنوان عن مجتمع الميم، من الأعمال الأكاديمية والسير الذاتية والخيال والشعر.
  • أكثر من 10000 صورة لمسيرات الفخر، من المسيرة الأولى حتى يومنا هذا.

السبعينيات

قال مدير المعهد، ستيف ديكرز، لبي بي سي: “إن تسجيل تاريخ مجتمع الميم وأرشفته أمر حيوي، لإعلام وإلهام وتمكين الأجيال القادمة بشأن تاريخهم”.

“لدينا أصوات مفقودة من مجتمع الميم في السرد التاريخي، بسبب النضال والقمع الذي واجهه المجتمع على مدى عقود”.

شهد أسبوع فخر المثليين، في عام 1976، نزهة في فيكتوريا غادرنز بجوار مجلسي البرلمان البريطاني.

لم يتم عرض العديد من الصور علنًا من قبل.

يقول ديكرز: “هذا النوع من أرشيفات الصور غير موجود في مكان آخر بهذا الحجم والنطاق”.

الثمانينات

التسعينيات

في عام 2017 ، قال السيد تاتشيل (أحد المشاركين في المسيرات) لبي بي سي: “لقد أحرزنا تقدمًا رائعًا.

مقارنة بما كانت عليه قبل عقدين، فإن بريطانيا دولة مختلفة تقريبًا. تم إلغاء جميع القوانين الرئيسية المناهضة للمثليين”.

“نحن الآن واحدة من أفضل البلدان في العالم للمساواة بين مثليي الجنس”.

“اليوم، من غير القانوني التمييز ضد شخص ما بسبب جنسه أو ميوله الجنسية – على الرغم من أن العديد من المثليين يواجهون التمييز في حياتهم اليومية”.

وقال تاتشيل: “هناك تقدم كبير – ولكن هناك المزيد الذي يتعين القيام به”.

“المواقف العامة أكثر دعمًا – رغم أنه لا تزال هناك عائلات ترفض أطفالها المثليين”.

حضرت ملكة السحب “ليلي سافاج” (الممثل الكوميدي الإنجليزي والمذيع بول أوغرادي في وسط الصورة) المسيرة عام 1992.

يقول السيد ديكرز: “قد يكون هذا هو حضور احتفالات الفخر الرسمية ولكن أيضًا لحظات الفرح والاحتفال الأخرى، التي تجعلهم يشعرون بالفخر لكونهم على ما هم عليه”.

“لا يقتصر الأمر أيضًا على لندن ويسعدنا أن يشارك الناس من جميع أنحاء بريطانيا”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More