Cedar News
أخبار لبنان والعالم

شيرين أبو عاقلة: السلطة الفلسطينية تسلم الرصاصة التي قتلت الصحفية لخبراء أمريكيين

أحد أفراد قوات الأمن الفلسطينية الموالية لحماس، يستعرض مهاراته أثناء قيامه بإخراج صورة مؤطرة لصحفية الجزيرة شيرين أبو عقله، خلال حفل تخرج ضباط الشرطة في خان يونس جنوب قطاع غزة في 30 حزيران/ يونيو 2022.

Getty Images
إسرائيل نفت تعرض الصحفية لإطلاق نار متعمد

قالت السلطة الفلسطينية إنها سلمت الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة لخبراء أمريكيين بهدف تحليلها.

ويسعى الفلسطينيون للحصول على دليل على ادعائهم بأن مراسلة قناة الجزيرة قُتلت برصاص جندي إسرائيلي.

وقتلت الصحفية الفلسطينية الأمريكية التي كانت ترتدي سترة كتب عليها “صحافة” وخوذة، في 11 مايو/أيار بينما كانت تغطي عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين في شمال الضفة الغربية المحتلة.

ووعد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الشهر الماضي بالسعي إلى المساءلة عن مقتلها بمجرد أن تتضح الحقائق.

ونفت إسرائيل تعرض مراسلة قناة الجزيرة لإطلاق نار متعمد، وتقول إنه من المستحيل تحديد من أطلق الرصاصة.

لكن تحقيقا أجرته الأمم المتحدة يرى أن الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة أطلقتها القوات الإسرائيلية. وكذا ترى تحقيقات صحفية.

وفحص مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الصور والفيديو والمواد الصوتية، وزار مكان الحادث، واستشار خبراء، واستعرض الاتصالات الرسمية، وأجرى مقابلات مع الشهود.

ومع ذلك، وصف الجيش الإسرائيلي نتائج الأمم المتحدة بأنها لا أساس لها من الصحة، وأصر على أنه “من غير الممكن” تحديد كيفية مقتل أبو عاقلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن التحقيق الذي أجراه خلص بوضوح إلى أن أبو عاقلة لم تتعرض لإطلاق النار عمداً من قبل جندي إسرائيلي، وأنه لا يمكن تحديد ما إذا كانت قد قتلت على يد مسلح فلسطيني أطلق النار عشوائياً أو عن غير قصد من قبل جندي إسرائيلي.

ودعت إسرائيل السلطة الفلسطينية مرات عدة إلى إعطائها الرصاصة، لكن الفلسطينيين رفضوا القيام بذلك ورفضوا أي تعاون مع إسرائيل في التحقيق.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More