Cedar News
أخبار لبنان والعالم

روسيا وأوكرانيا: بريطانيا تتعهد بتقديم مليار جنيه استرليني إضافي لدعم الأوكرانيين عسكرياً

جندي أوكراني يحمل سلاحًا خفيفاً مضاداً للدبابات من الجيل التالي

Reuters

ستقدم المملكة المتحدة مليار جنيه إسترليني إضافي من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، أي نحو ضعف دعمها المقدم للقتال ضد الغزو الروسي.

ويرفع التمويل الجديد المساعدات العسكرية المقدمة إلى كييف إلى 2.3 مليار جنيه إسترليني، كما أنفقت المملكة المتحدة 1.5 مليار جنيه إسترليني في الدعم الإنساني والاقتصادي لأوكرانيا.

وقال بوريس جونسون إن الإنفاق البريطاني “يحدث تحولا في المستوى الدفاعي لأوكرانيا”.

وجاء هذا التعهد، بعد أن حض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قادة الناتو على بذل المزيد من الجهد لمساعدة المجهود العسكري الأوكراني في الحرب.

وأخبر زيلينسكي قادة الناتو أن التكلفة الشهرية للدفاع عن أوكرانيا كانت نحو 5 مليارات دولار (4.12 مليار جنيه إسترليني).

وتحتل المملكة المتحدة المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في تقديم المساعدة العسكرية لأوكرانيا. وكانت الولايات المتحدة وافقت مؤخراً على حزمة دعم بقيمة 40 مليار دولار (33 مليار جنيه إسترليني).

وقالت حكومة المملكة المتحدة إن المساعدات البريطانية الجديدة ستخصص لدفع ثمن “أنظمة دفاع جوي متطورة” وطائرات بدون طيار ومعدات حرب إلكترونية و “آلاف القطع من المعدات الحيوية”.

وأضافت أن مبلغ المليار جنيه إسترليني الجديد سيأتي من الأموال التي لم تنفقها الإدارات، بالإضافة إلى 95 مليون جنيه إسترليني من ميزانيات الحكومتين الويلزية والاسكتلندية.

ويعني “الإنفاق المنخفض” أن الإدارات أنفقت أقل من المتوقع، وليس أن المالية الحكومية كانت لديها فائض بشكل عام. وبلغ اقتراض القطاع العام في بريطانيا 151.8 مليار جنيه إسترليني في العام المنتهي في مارس/آذار 2022، وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني.

وعند الإعلان عن الدعم الإضافي، زعمت الحكومة أن المعدات هي الخطوة الأولى لمساعدة أوكرانيا على استعادة الأراضي التي فقدتها لروسيا، وتعزيز “دفاعها الشجاع”.

لكن تظل هناك أسئلة بشأن ما إذا كانت المساعدة هذه كافية.

وقال زيلينسكي، مخاطبا قادة الناتو في قمتهم في مدريد يوم الأربعاء عبر الفيديو، إنهم بحاجة إلى المزيد من أنظمة الأسلحة الحديثة والمدفعية “لكسر تفوق المدفعية الروسية”.

وأضاف: “ما زالت روسيا تتلقى المليارات كل يوم وتنفقها على الحرب. لدينا عجز بمليارات الدولارات وليس لدينا نفط وغاز لتغطيته”.

وتحدث جونسون بدوره في العاصمة الإسبانية وقال: “تستمر وحشية بوتين في إزهاق أرواح الأوكرانيين وتهديد السلام والأمن في جميع أنحاء أوروبا”.

ما هو الهدف الذي يسعى لتحقيقه بوريس جونسون في أوكرانيا؟

الولايات المتحدة تقرر تعزيز وجودها العسكري في أوروبا

3 سيناريوهات محتملة لتصاعد الحرب في أوكرانيا وجر الناتو إليها

وأضاف: “أصبحت هجمات بوتين ضد الشعب الأوكراني وحشية بشكل متزايد لأنه يفشل في تحقيق المكاسب التي كان يتوقعها ويأمل في تحقيقها،ز وبدأ يتضح للجميع عدم جدوى هذه الحرب”.

وتابع: “إن الأسلحة والمعدات والتدريب البريطاني تحدث تحولا في دفاعات أوكرانيا ضد هذا الهجوم”.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأمريكي جو بايدن وغيرهم من قادة الناتو في القمة في مدريد.

Reuters
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأمريكي جو بايدن وغيرهم من قادة الناتو في القمة في مدريد.

ويأتي التزام المملكة المتحدة في وقت اتفق فيه أعضاء الناتو على تبني “مفهوم استراتيجي” لمدة 10 سنوات لمعالجة التهديدات المستقبلية للأمن الأوروبي والعالمي.

وفي الوقت نفسه، أعلنت الحكومة الأمريكية أنها ستزيد من وجودها العسكري في جميع أنحاء أوروبا حيث وافق الناتو على “تحول أساسي” في رده على الغزو الروسي.

وتنفق المملكة المتحدة حالياً نحو 2.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، وهو أعلى من هدف 2٪ الذي حدده حلف الناتو لإعضائه. وتعد من بين أعلى الدول الأعضاء في هذا الصدد.

بد أن ميزانية الدفاع كانت مصدر توتر بين رئاسة الوزراء ووزارة الدفاع وسط دعوات لمزيد من التمويل للقوات المسلحة البريطانية.

وقال وزير الدفاع، بن والاس، للصحفيين في مدريد: “لكي نكون منصفين، تقول رئاسة الوزراء ‘إذا أضفت الإنفاق الأوكراني الإضافي” إلى ميزانية الدفاع البريطانية. وأوضح أنه يتحفظ على هذا التفسير “لأنه بالطبع هذا ليس إنفاق دفاعي أساسي. أعني بذلك، إنها ليست ضمن ميزانيتي الأساسية ولا تشتري لي المزيد من الطائرات أو الدبابات أو السفن”.

لكن والاس أضاف أيضا أنها “تساعد بشكل غير مباشر في الدفاع عن بريطانيا لأننا نساعد أوكرانيا”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More