Cedar News
أخبار لبنان والعالم

فيروس كورونا: كيف تختلف الأعراض بين من لم يتلقوا اللقاح وأولئك الذين تلقوا جرعتين أو أكثر؟

مرأة

Getty Images
مع تطور برامج التطعيم، أصبحت الأعراض الأكثر خطورة شبه نادرة.

سيلان الأنف والصداع والعطس والتهاب الحلق والسعال المستمر، هذه هي الأعراض الخمسة الأكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا بعد تلقي جرعتين أو أكثر من اللقاح.

وغالبا ما تظهر لدى الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح الأعراض التالية: الصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى والسعال المستمر.

تأتي هذه الاكتشافات بعد أكثر من عامين من رصد الحالات في المملكة المتحدة، من خلال تطبيق أنشأته شركة التكنولوجيا زوي Zoe.

تجربة تظهر أن جرعة اللقاح الرابعة تعزز المناعة ضد كوفيد-19

المصابون بأوميكرون “أقل عرضة” للإصابة بأعراض كورونا طويلة الأمد

وقد تم تحليل البيانات مع باحثين من جامعة كينغز كوليدج في لندن، بدعم من خدمة الصحة العامة البريطانية NHS.

قام أكثر من 4.7 مليون مستخدم مسجل على المنصة الرقمية، بتسجيل الأعراض التي يشعرون بها بعد إظهار الاختبار إصابتهم بالفيروس.

وقد حلل الخبراء المعلومات وقاموا بتسجيل الأعراض الأكثر شيوعا، والتي تغيرت بشكل كبير خلال الوباء.

كانت الدراسة (التي حصلت على تمويل من الحكومة البريطانية حتى مارس/آذار 2022) حاسمة في التعرف بصورة سريعة على بعض التأثيرات الأقل شيوعا للفيروس، مثل فقدان حاسة الشم أو التذوق.

تغيير طفيف لكن ذو دلالة

من بين الأشخاص الذين تلقوا جرعتين على الأقل من اللقاح، كانت الأعراض الأكثر شيوعا هي:

  • سيلان الأنف
  • صداع
  • التهاب الحلق
  • سعال مستمر

من بين أولئك الذين لم يتلقوا أي جرعة، فإن الأعراض الرئيسية المسجلة هي:

  • صداع
  • التهاب الحلق
  • سيلان الأنف
  • حُمى
  • سعال مستمر

الفرق الرئيسي هو أنه لدى غير الملقحين كانت هناك حمى، وهو أمر يشير إلى مشكلة أكثر خطورة.

كما أبلغوا عن عدد أكبر من حالات الصداع والتهاب الحلق، مقارنة بأولئك الذين تلقوا جرعتين أو أكثر من اللقاح.

مرأة

Getty Images
اللقاح هو أفضل طريقة لتجنب المضاعفات الخطيرة للإصابة بفيروس كورونا

وقد قال القائمون على الدراسة: “هناك أسباب لتفسير هذا التغيير، مثل حقيقة أن الأفراد الذين تلقوا اللقاح يعانون من أعراض أقل حدة”.

وأضافوا: “نحتاج أيضا إلى الأخذ بعين الاعتبار أنه يتم الإبلاغ عن عدد أكبر من الحالات لدى الشباب، الذين عادة ما يبلغون عن أعراض طفيفة”.

ما مدى خطورة سلالتي أوميكرون الجديدتين بي أيه.4 و بي أيه.5؟

ما سر إصابة أعداد كبيرة بكورونا للمرة الثانية؟

ويشير معدو الدراسة إلى أن ترتيب الأعراض من حيث الأكثر شيوعا، يعتمد بشكل أساسي على المعلومات التي يتم مشاركتها عبر التطبيق فقط، مما يعني أن النتائج لا تتعلق بالمتحورات العديدة من فيروس كورونا.

ومن الجدير تذكره أيضا أن أعراض الإصابة بكوفيد يمكن أن تختلف قليلا. القائمة الكاملة لأعراض المرض، وفقا لخدمة الصحة العامة في المملكة المتحدة، تشمل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة أو (قشعريرة)
  • سعال مستمر – وهذا يعني السعال الشديد لأكثر من ساعة، أو 3 نوبات سعال أو أكثر في غضون 24 ساعة
  • فقدان أو تغير في حاسة الشم أو التذوق
  • ضيق في التنفس
  • الشعور بالتعب أو الإرهاق
  • أوجاع في كامل الجسم
  • صداع
  • التهاب الحلق
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • فقدان الشهية
  • إسهال
  • الشعور بالغثيان

ماذا أفعل إذا ظهرت لدي أعراض كوفيد؟

وفقا للسلطات الوطنية والدولية، إذا ظهر واحد أو أكثر من الأعراض الأساسية لعدوى فيروس كورونا، فإن الخطوة الأولى هي البقاء في المنزل وتجنب التواصل مع الآخرين.

وهذا الأمر مهم بدرجة كبيرة إذا كنت على اتصال بأشخاص أكثر عرضة لمضاعفات المرض، مثل فئة كبار السن، أو المرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

خطوة أخرى مهمة هي إجراء اختبار لتأكيد الإصابة بالمرض أو نفيها.

بالإضافة إلى اختبار تفاعل بوليميراز المتسلسل PCR، الذي يُنظر إليه على أنه الطريقة الرئيسية والأكثر فعالية للتشخيص، من الممكن في العديد من البلدان العثور على اختبارات سريعة في الصيدليات وأماكن أخرى.

إذا كانت النتيجة إيجابية، فمن المهم أن تظل معزولا لمدة خمسة إلى سبعة أيام.

إذا شعرت بتحسن بعد تلك المدة، فمن الممكن أن تستأنف روتينك المعتاد. لكن إذا تفاقمت الحالة (أو ظهرت أعراض أكثر خطورة، مثل صعوبة التنفس)، فمن المهم طلب المساعدة الطبية العاجلة.

مرأة

Getty Images

لماذا لا يزال الأشخاص الذين تلقوا اللقاح يصابون بفيروس كورونا؟

تم تطوير اللقاحات ضد كوفيد لغرض رئيسي واحد: الحد من خطر الإصابة بمضاعفات شديدة، وهي تلك التي تتطلب دخول المستشفى، والوضع على أجهزة التنفس، أو الأعراض التي تؤدي للموت.

وبغض النظر عن نوع التكنولوجيا المستخدمة في تطوير اللقاح، فجميع اللقاحات لديها نفس الهدف الأولي: تعريض أنظمتنا المناعية بأمان لفيروس أو بكتيريا (أو أجزاء من أحدهما).

من هذا الاتصال الأولي، الذي لا يؤثر على صحتنا، تولّد الخلايا التي تدافع عنا، استجابة قادرة على إعداد الجسم للمواجهة في حالة وصول عدوى حقيقية.

هذه العملية المناعية معقدة للغاية، وتتطلب قوة كبيرة من الخلايا والأجسام المضادة. لذلك تختلف الاستجابة المناعية اختلافا كبيرا اعتمادا على نوع الفيروس، وقدرته على التحور، والطريقة التي تم بها تطوير اللقاح، والمشاكل الصحية التي قد تكون موجودة مسبقا لدى الشخص، والمتحورات الأخرى للفيروس.

لذلك من الصعوبة بمكان تطوير عامل مناعي قادر على منع العدوى نفسها، أي منع دخول مسبب المرض إلى خلايانا.

ولكن هذه نقطة مهمة للغاية: حتى في الحالات التي لا يستطيع فيها اللقاح منع العدوى، فإن الاستجابة المناعية التي ينتجها اللقاح غالبا ما تجعل الأعراض أقل حدة، وبالتالي منع المرض الشديد والوفاة.

هذا ما يحدث مع لقاحات الفيروسة العجلية Rotavirus والإنفلونزا، على سبيل المثال، وهي بالضبط نفس الظاهرة التي نراها مع فيروس كورونا: على الرغم من أن اللقاحات المتاحة لا توقف موجات جديدة من الحالات، إلا أنها تعمل بشكل جيد لمنع معظم الإصابات من التفاقم.

والدليل على ذلك هو الموجات التي حدثت بين نهاية عام 2021 وبداية عام 2022 والمتعلقة بمتحور أوميكرون Omicron، عندما حطمت العديد من الدول الأرقام القياسية في عدد الحالات، لكن معدلات الاستشفاء والوفيات كانت أقل بكثير مما كانت عليه في موجات الوباء الأخرى.

وقد ركزت دراسة أجراها المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في مارس / آذار، على مدى الحماية التي تؤمنها اللقاحات. وقد تبين من خلال الدراسة أن البالغين الذين تلقوا ثلاث جرعات من لقاحات فيروس كورونا، باتوا أقل حاجة بنسبة 94 في المئة، لطلب العلاج في المستشفى أو المساعدة الميكانيكية في التنفس، أو الوفاة، مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا اللقاح.

يأتي الدليل الثالث على هذا التأثير الوقائي من المتابعة التي أجرتها جامعة كينغز كوليدج بالتعاون مع تطبيق زوي Zoe.

وقد وجدت تلك الدراسة أن بعض الأعراض الشديدة مثل ضيق التنفس وارتفاع درجة الحرارة، شوهدت بشكل متكرر في وقت مبكر من الوباء، حين لم تكن اللقاحات متاحة بعد.

بعد موجات مختلفة من الإصابات، والأهم من ذلك، مع الجرعات التي تناولتها الغالبية العظمى من السكان، بدأت هذه الأنواع من الأعراض في التراجع من حيث الشيوع، وتم استبدالها تدريجيا بأعراض بسيطة، مثل سيلان الأنف والعطس.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More