Cedar News
أخبار لبنان والعالم

مؤشر السلام العالمي 2022: لماذا يستمر التدهور في عدة دول عربية؟

مؤشر السلام العالمي يشي إلى تراجع في حالة السلام في العالم

Getty Images
مؤشر السلام العالمي يشي إلى تراجع في حالة السلام في العالم

يعكس “مؤشر السلام العالمي” للعام ،2022 صورة تمثل انعكاسا حقيقيا، لما تشهده المنطقة العربية، وكيف أدت النزاعات التي تشهدها منذ سنوات ، إلى تردي مستوى السلام فيها.

ويؤكد المؤشر الصادرعن معهد السلام والاقتصاد العالمي في استراليا، على أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تبقى “الأقل” في مؤشر السلام في العالم للعام السابع على التوالي، رغم تحسن بعض المؤشرات بشكل طفيف.

وتتصدر دولة قطر المؤشرعلى المستوى العربي لهذا العام ،2022 وتأتي الأولى عربيا، فيما تحتل المرتبة الثالثة والعشرين على مسسوى العالم، ضمن 163 دولة، وفق المؤشر الذي صدر السبت 18 حزيران/يونيو 2022.

تدهور وتحسن

وبينما يظهر المؤشر، تحسن الموقف الإجمالي في 12 دولة، من بين 20 من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإنه يظهر أيضا تدهور مؤشر السلام في ثماني دول منها.

ويأتي اليمن في ذيل قائمة الدول، محتلا المرتبة الأدنى في القائمة، في منطقة الشرق الأوسط، وحتى على المستوى العالمي، ليحل مكان سوريا التي ظلت تحتفظ بتلك المرتبة منذ العام 2014، في حين يسجل السودان، أكبر تدهور في مؤشر السلام بالمنطقة، محتلا رابع أقل مرتبة على المؤشر، بعد تدهور متواصل، سجله في العديد من المجالات خلال الفترة الماضية ، لكن المؤشر يظهر تحسنا نسبيا في ليبيا، بعد فترة هدوء نسبي شهدتها خلال الفترة الماضية.

ولأن أحداث العالم وأزماته، تترك آثارها بصورة متسارعة على منطقة الشرق الأوسط، فإن ما يتحدث عنه المؤشر من تراجع للسلام العالمي إلى أدني مستوياته، منذ 15 عاما بفعل جائحة كورونا، والحرب الروسية على أوكرانيا يمتد في تداعياته، إلى المنطقة العربية في مجالات متعددة.

وفي هذا المجال، يحذر معهد السلام والاقتصاد العالمي، الذي يصدر المؤشر، من انعدام الأمن الغذائي على مستوى العالم، وينبه إلى أن التهديد الأكبر يطال مناطق إفريقيا، وجنوب آسيا والشرق الأوسط.

انعكاس لواقع النزاعات

ويمثل ما جاء بالتقرير على مدى السنوات الماضية، من تراجع لحالة السلام والأمن في العديد من الدول العربية، انعكاسا لواقعها المعاش، والمتمثل في أنها باتت ساحات لنزاعات عسكرية، على مدى السنوات الماضية، وأن ذلك أثر بشكل كبير على حالتها الأمنية، ومن ثم أدى إلى تراجع خططها التنموية، وإلى أزمات نزوح في العديد من المناطق، ماتزال قائمة حتى الآن.

وتشير أحد تعريفات حالة السلام في صورتها العامة، إلى زوال الصراعات والحروب، مما ينتج عنه الاحترام الكامل، والخضوع لسيادة الدولة، والتمتع بالحريات والحقوق، واختفاء ثقافة العنف ، وعادة ما تنتج هذه الحالة مظاهر للرخاء والاستقرار، في المجتمعات و الدول بشكل عام.

وبجانب النزاعات المسلحة، التي شهدتها العديد من الدول العربية، على مدار السنوات الماضية ،فإن الضغوطات على الاقتصادات العربية، فعلت فعلها أيضا في وقت لا تتمكن فيه العديد من تلك الدول، من مجاراة النمو السكاني وما يتطلبه من بنى تحتية وخطط تنموية.

تفاوت خليجي عربي

على الجانب الآخر، يبدو ملحوظا تصدر دول خليجية لمؤشر السلام العالمي، في عدة إصدارات له، وهي حقيقة يربطها مراقبون بالتفاوت الواضح في المنطقة العربية، في عدة جوانب اقتصادية وتنموية، بين دول الخليج والعديد من الدول العربية الأخرى.

ووفقا لعدة تقارير، فإنه وبالرغم من الظروف الاستثنائية، التي شهدتها المنطقة العربية على مدار السنوات الماضية ، فإن الدول الدول الخليجية حافظت على الاستقرار والأمن والسلم الداخلي، وهو ما ينعكس في سياق مؤشر السلام العالمي في إصداراته الأخيرة، حيث حلّت هذه الدول، ضمن قائمة أفضل عشر دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولذلك فمن المنطقي أن يتم عكس هذا الاستقرار، على النمو الاقتصادي وزيادة الاستثمارات في البنى التحتية وغيرها.

تجدر الإشارة إلى أن مؤشِّر السلام العالمي، يعد أحد أهم مقاييس مستويات السلام في العالم، وهو يصدر عن معهد الاقتصاد والسلام في أستراليا، ويستخدم 23 مؤشِّرًا نوعيًّا وكميا؛ لتصنيف 163 دولة وفقا لمستوى الأمن والسلام فيها، وبذلك فإنه يشمل %99.7 من سكان العالم. ويقيس المؤشِّر حالة الأمن والسلام في ثلاثة مجالات: مستوى السلامة والأمن المجتمعيين، ومستوى النزاعات المستمرَّة، ودرجة العسكرة.

برأيكم

لماذا يتواصل تراجع مستوى السلام في العديد من الدول العربية وفقا للتقرير؟

وما هو تفسيركم لتدهور الحالة في السودان وفق ما جاء بالتقرير؟

كيف يمكن للدول العربية التي تشهد ترديا وفق المؤشر الخروج من هذه الحالة؟

وإذا كنتم في الدول التي جاءت في ذيل القائمة مثل السودان واليمن وسوريا كيف يؤثر تراجع حالة السلام على حياتكم؟

ماهو تفسيركم لذلك التفاوت الذي تشير إليه المؤشرات الدولية بين حالة الدول الخليجية وأحوال دول عربية أخرى؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الاثنين 20 حزيران/ يونيو

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/NuqtatHewarBBC

أو عبر تويتر على الوسمnuqtqt_hewar@

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال هذا الرابط على موقع يوتيوب

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More