Cedar News
أخبار لبنان والعالم

روسيا وأوكرانيا: موسكو “تجني عوائد ضخمة” من مبيعات الغاز والنفط رغم العقوبات

موقع لشركة غازبروم الروسية.

EPA
روسيا تمكنت من العثور على مشترين خارج أوروبا.

تشير دراسة جديدة إلى أن روسيا تواصل الحصول على مبالغ ضخمة من خلال بيع النفط والغاز، على الرغم من مواجهتها أكثر العقوبات صرامة في جميع أنحاء العالم منذ غزوها أوكرانيا.

وحصلت روسيا على حوالي 100 مليار دولار مقابل وقودها الأحفوري خلال الـ100 يوم الأولى من الحرب، الذي بيع معظمه إلى الاتحاد الأوروبي، بحسب تقرير صادر عن مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف، الذي يقع مقره في فنلندا.

وأوضح التقرير أن ذلك يأتي في الوقت الذي تحث فيه أوكرانيا الغرب على قطع كل سبل التجارة مع روسيا على أمل قطع شريان الحياة المالي للكرملين.

ويضيف التقرير أن الأسعار المرتفعة بشكل كبير عوضت الانخفاض الطفيف في المبيعات الروسية، بعد أن وافق الاتحاد الأوروبي على وقف معظم واردات النفط الروسية، التي تعتمد عليها القارة بشدة.

فقد خفض الاتحاد الأوروبي وارداته بمقدار الخمس في مايو/أيار، لكن أسعار الصادرات الروسية ظلت في المتوسط ​​أعلى بنسبة 60 في المئة عن العام الماضي.

وعلى الرغم من أن الاتحاد يهدف إلى خفض شحنات الغاز بمقدار الثلثين هذا العام، فإن حظرها بالكامل ليس أمرا واردا في الوقت الحالي.

ويقول التقرير إن الاتحاد الأوروبي حصل على 61 في المئة من صادرات الوقود الأحفوري الروسية خلال الـ100 يوم الأولى من الحرب، بقيمة حوالي 57 مليار يورو (أي ما يعادل 60 مليار دولار).

وكان أكبر المستوردين الصين (التي اشترت ما قيمته 12.6 مليار يورو) ثم ألمانيا وإيطاليا.

محطة وقود.

EPA
أسعار النفط ارتفعت بشكل كبير بعد قرارات الاتحاد الأوروبي.

وتأتي عوائد روسيا من الوقود الأحفوري في المقام الأول من بيع النفط الخام، تليها خطوط أنابيب الغاز، والمنتجات النفطية، والغاز الطبيعي المسال والفحم.

واستمر الارتفاع العالمي في أسعار الوقود الأحفوري، حتى مع انخفاض الصادرات الروسية في مايو/أيار، وتخلي الدول والشركات عن إمداداتها بسبب الغزو الأوكراني، في ملء خزائن الكرملين، إذ بلغت عوائد الصادرات مستويات قياسية.

وكان متوسط ​​أسعار الصادرات الروسية أعلى بنحو 60 في المئة عن العام الماضي، بحسب ما يقوله تقرير مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف.

وأضاف التقرير أن بعض الدول زادت مشترياتها من موسكو، ومنها الصين، والهند، والإمارات العربية، وفرنسا.

وحذر التقرير من ثغرات محتملة في استراتيجية الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتقييد واردات النفط الروسي.

وفي هذا الإطار، أشار التقرير إلى أنه منذ دخول الحظر على واردات الطاقة من روسيا حيز التنفيذ، تم تحويل الكثير من النفط الخام الروسي إلى الهند. وبمجرد تكرير النفط في الهند، سيتم بيع الكثير منه لعملاء في أوروبا والولايات المتحدة، حسبما أوضح التقرير.

ويشير التقرير أيضا إلى أنه يتم نقل المزيد من النفط الروسي عن طريق سفن، معظمها ذات ملكيات أوروبية.

وقال لوري ميليفيرتا، المحلل في المركز: “بينما يفكر الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا، زادت فرنسا وارداتها لتصبح أكبر مشتر للغاز الطبيعي المسال في العالم.”

وأضاف ميليفيرتا، أنه نظرا لأن معظم هذه الصفقات مشتريات فورية، وليست عقودا طويلة الأجل، فإن فرنسا قررت عن عمد استخدام الطاقة الروسية في أعقاب غزو موسكو لأوكرانيا.

ودعا إلى فرض حظر على الوقود الأحفوري الروسي “لمواءمة الأفعال مع الأقوال”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More