Home » bbc » السودان: هل يفي بيان وزير الدفاع السوداني بمطالب المتظاهرين؟
وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف

Getty Images

وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف

خطوة مفاجئة أقدم عليها وزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن عوض بن عوف ردا على المظاهرات الشعبية المطالبة بتنحية الرئيس البشير ونظامه منذ ديسمبر الماضي.

فمع حلول ظهر يوم الخميس 11 ابريل/نيسان ظهر الوزير على شاشة التلفزيون ليتلو بيانا عسكريا ضمنه مبررات قراره الاستيلاء على السلطة في البلاد على رأس مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين.

وفي مقدمة مطولة أقر الوزير بالمظالم التي طالما رددها المتظاهرون من “سوء الإدارة ، وفساد في النظم ، وغياب عدلي في المعاملات ، وانسداد للأفق أمام كل الشعب ،خاصةً الشباب”. وأشار إلى أن الفئات الاجتماعية لم تكن الوحيدة التي عانت من حكم الرئيس البشير.

وقال: “لقد زاد الفقير فقراً ، وزاد الغني غنى وانعدم الأمل في تساوي الفرص لأبناء الشعب الواحد… وعاش أفراد المنظومة الأمنية ما عاشه فقراء الشعب وعامته رغم تعدد وتنوع الموارد التي تجود بها بلادنا.”

ولم يفوت وزير الدفاع الفرصة ليلقي بالمسؤولية في ما وصلت اليه الأزمة السياسية والاجتماعية على حكومة الرئيس البشير التي كان عضوا فيها. وقال إنه بالرغم من المظاهرات والاحتجاجات وتحذيرات اللجنة الأمنية العليا من خطورة الحل الامني “لم ينتبه النظام الذي ظل يردد الوعود الكاذبة ويصر على المعالجة الأمنية دون غيرها.”

وفي الفقرات التالية من البيان كشف وزير الدفاع عن خارطة الطريق التي أعدها الجيش في التعامل مع الوضع المتأزم في البلاد وأضاف: لقد قررت اللجنة الأمنية العليا وقواتها المسلحة ومكوناتها الأخرى تنفيذ ما لم يتحسب له رأس النظام وتحملت المسئولية الكاملة بتغيير كل النظام لفترة انتقالية لمدة عامين.”

ونصت خطة الجيش على تولي مجلس عسكري انتقالي مسئولية إدارة الدولة وتعطيل العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ وحظر التجوال وإغلاق الأجواء والمداخل والمعابر في كل أنحاء البلاد .

وباستثناء مؤسسة الجيش والأمن والجهاز القضائي والنيابة العامة والمحكمة الدستورية امتدت الإجراءات العسكرية المعلن عنها إلى حل كل المؤسسات الحكومية التنفيذية والتشريعية المدنية وهي: الرئاسة ومجلس الوزراء والبرلمان ومجلس الولايات وحكومات الولايات ومجالسها التشريعية.

وأنهى الفريق أول الركن عوض بن نوف بيانه العسكري بالإعلان عن إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فوراً والتعهد بالعمل على تهيئة المناخ لانتقال سلمي للسلطة وبناء الأحزاب السياسية وإجراء انتخابات حرة نزيهة بنهاية الفترة الانتقالية ووضع دستور جديد ودائم للبلاد.

وما أن أفرغ وزير الدفاع من إلقاء بيانه، وتبين للعموم حجم التغيير الذي سيطرأ على الساحة السياسية للبلاد، حتى توالت ردود الفعل الداخلية والخارجية. كان أولها من تجمع المهنيين السودانيين – نقابة مستقلة – الذي قاد الاحتجاجات.

وفي تصريحات لوكالة رويترز قال عمر صالح سنار القيادي في التجمع” لن نقبل إلا بحكومة مدنية انتقالية مكونة من قوى إعلان الحرية والتغيير”. ورفض التجمع بيان وزير الدفاع ودعا المحتجين لمواصلة الاعتصام في الشوارع.

وحتى مساء الخميس لم تصدر ردود فعل من الأحزاب السياسية التي شاركت في الحكومات المتعاقبة للرئيس البشير. ويبدو أنها فوجئت بقوة الإجراءات التي وردت في البيان العسكري، الذي استبعدها من السلطة في الفترة القادمة ولمح الى إعادة بنائها خلال الفترة الانتقالية. ما قد يعني حلها لاحقا.

وأيا كان رد الفعل على استيلاء الجيش السوداني على السلطة في الخرطوم ووضع الرئيس البشير ورموز نظامه رهن الاعتقال، فإن السودان الذي تجاوز ثورات “الربيع العربي” عام 2011 بسلام، قد يواجه صعوبات كبرى، على مدى الشهور القادمة. فلن يكون بالهين التوصل الى اتفاق بين مكونات مجتمع واع يطمح الى نظام ديمقراطي جديد وأجهزة دولة دأبت على اللجوء إلى الجيش، كلما انتهت صلاحية رئيس.

وقد يجبر السودانيون، الذين يطالبون بإلحاح منذ ديسمبر الماضي بإقرار نظام سياسي وديمقراطي على تأجيل طموحهم مرة أخرى بعدما رفضه نظام الرئيس البشير لسنوات.

    • هل تعتبر خطوة الجيش انقلابا أم إنقاذا للبلاد من فوضى محتملة؟
    • ما هي برأيك بدائل الخروج من الأزمة الحالية غير استيلاء الجيش على الحكم في البلاد وفرض تنحي الرئيس عن الحكم؟
    • ما هي مطالب السودانيين من المؤسسة العسكرية خلال الفترة الانتقالية؟
    • إذا كنت سودانيا، ما هو شكل النظام السياسي الذي تطمح اليه بعد حقبة البشير؟
    • هل ترى أن خطة الجيش ستنتهى بإقامة حكم ديمقراطي لاحقا في السودان؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 12 إبريل/نيسان من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية