Home » بي بي سي عربي » مظاهرات السودان: المرأة التي وصفت بـ”تمثال الحرية” والكنداكة السودانية
الامرأة التي وصفت بـ"تمثال الحرية" السودانية

Lana Hago Elfadil
الامرأة التي وصفت بـ”تمثال الحرية” السودانية
“المقاومة امرأة”. هكذا رد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على صورة الناشطة السودانية في الثوب الأبيض، التي سيطرت على تويتر عربيا وعالميا.

فمن هي – ولماذا أصبحت صورتها “رمزا” للاحتجاج؟

بينما يواصل آلاف السودانيين اعتصامهم لليوم الرابع على التوالي خارج مقر القيادة العامة للجيش، برزت صورة على تويتر لامرأة شابة ترتدي فستانًا أبيض، بدت وكأنها تخاطب حشدا من المتظاهرين.

وبعد أن تم تداول الصورة أكثر من 10 آلاف مرة، بدأت المرأة تظهر في عدد من الصور ومقاطع الفيديو، تهتف فيها هتفا سودانيا خاصا بالحراك.

وأعرب المغردون عن إعجابهم بقوتها وثقتها بنفسها ووصفوها بأنها “أيقونة” الثورة السودانية، قائلين إن “الثورة السودانية أنثى”.

فقالت إحدى المغردات: “لم يحذرك أحد من أن النساء اللواتي منعتم أقدامهن عن الركض سيلدن بنات بأجنحة.”

ما رمزية الصورة؟

دار النقاش عبر مواقع التواصل حول زي الناشطة – وهو الثوب السوداني التقليدي. ورأى المغردون فيه تقديرا للثقافة والتراث الوطني السوداني، وتمسكا به من قبل امرأة شابة.

ويعتبرالمتظاهرون الثوب الأبيض رمزا للاحتجاجات السودانية لأنه يجمع بين الفولكلور السوداني التقليدي واللون الأبيض – وهو لون السلام والحرية.

كما التفتت الأنظار حول أقراطها الذهبية على شكل قمرين – وهي مجوهرات الزفاف التقليدية السودانية ورمز الجمال الأنثوي في العديد من الكتابات العربية.

ورأى المغردون في زيها انعكاسا للملابس التي كانت ترتديها الأمهات والجدات العربيات في الستينيات والسبعينيات – والتي أصبحت رمزا للتظاهرات في الشوارع حينها.

ووصفها المغردون بكلمة “كنداكة” – وهو اللقب الذي كان يُعطى للملكات النوبيات في السودان قديما، في إشارة إلى الجمال من جهة وإرث النساء اللواتي كافحن بقوة من أجل بلدهن وحقوقهن من جهة أخرى.

“أيقونة الثورة” السودانية

تم تداول الصورة عبر هاشتاغ #اعتصام_القياده_العامه – وهو الهاشتاغ الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في السودان وعدد من الدول العربية كالسعودية وقطر والبحرين.

واستخدم المغردون تويتر لمدح الناشطة وشكرها لإعطاء وجه نسائي شاب للحراك السوداني، واصفينها بأنها مصدر قوة وإلهام للفتيات السودانيات.

فكتبت ربى: “المرأة السودانية تولت الحراك. شاهدونا ونحن نقاوم ونصبح من نريده”.

بينما وصفها المصور عبدالعزيز حمزة بأنها “تمثال الحرية الجديد” في السودان، مضيفا أنها رمز الحراك في المنطقة الذي “سينتصر ويبرز للعالم معنى الديمقراطية والمقاومة.”

وعالميا، أعرب مغردون من دول غربية عن تقديرهم للدور التي تلعبه نساء السودان في الحراك، واصفين المرأة بأنها “أبرز رمز” للمظاهرات في السودان.

والرد الرسمي؟

على الصعيد الرسمي السوداني أكد وزير الدفاع السوداني أن الجيش يقدر أسباب الاحتجاجات، ولكنه “لن يسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى ولن يتسامح مع أي مظهر من مظاهر الانفلات الأمني”.

وحذر عوض محمد أحمد بن عوف، وهو النائب الأول للرئيس السوداني عمر البشير، من أن هناك جهات تحاول استغلال الأوضاع الراهنة لإحداث شرخ في القوات المسلحة وإحداث الفتنة بين مكونات المنظومة الأمنية بالبلاد، بحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية