Home » bbc » ابنة البريطانية المحتجزة في دبي بسبب اهانة زوجة طليقها تطلب اطلاق سراحها

طالبت ابنة المرأة البريطانية التي تواجه السجن في دبي لوصفها زوجة طليقها بأنها “حصان”، عبر موقع فيسبوك، بالإفراج عنها.

وقد قبض على “لاله شهرافش” (55 عاما)، في مطار دبي في 10 مارس / آذار بعد أن سافرت لحضور جنازة زوجها السابق. بعد وفاته إثر نوبة قلبية وهو في سن 51.

وكتبت ابنتها، باريس، إلى حاكم دبي، أنها لم تر والدتها منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وقالت باريس التي تبلغ من العمر14 عامًا: “أطلب منكم التكرم، إذا سمحتم، ومن فضلكم، إعادة جواز سفر والدتي ، وتركها تعود إلى المنزل”

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها تقدم الدعم لمواطنتها.

    • بريطانية تواجه السجن في دبي بسبب”إهانة” زوجة طليقها على فيسبوك
    • ماثيو هيدجز: الإمارات طلبت مني أن أكون عميلا مزدوجا
    • الإمارات تصدر عفوا رئاسيا عن أكاديمي بريطاني مدان بالتجسس

واستمر زواج شهرافش مدة 18 عاما، وفقا لمنظمة “محتجزون في دبي” Detained in Dubai الحقوقية.

وأمضى الزوجان 8 أشهر من تلك المدة في دبي، حيث كان زوجها يعمل لدى بنك HSBC” اتش اس بي سي”، قبل أن تعود شهرافش بمفردها إلى المملكة المتحدة مع ابنتها.

تلقت شهرافش أوراق طلاقها في عام 2016 ، واكتشفت لاحقا أن طليقها تزوج بأخرى، حين شاهدت صورهم على موقع فيسبوك.

ونشرت تعليقين باللغة الفارسية، قالت في أحدهما: “أتمنى أن تذهب تحت الأرض أيها الأحمق، عليك اللعنة، تركتني لأجل هذا الحصان” وقالت في الاخر ” لقد تزوجت حصانا أيها الأحمق”.

بموجب قوانين الجرائم الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة، يمكن سجن أو تغريم أي شخص بسبب كتابته تعليقات تتضمن تشهيراً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت منظمة “محتجزون في دبي” إنه ربما يحكم علي شهرافش بالسجن لمدة تصل إلى عامين أو تغريمها 50 ألف جنيه إسترليني، على الرغم من أنها كتبت هذه المنشورات أثناء وجودها في المملكة المتحدة.

وأضافت المنظمة إن زوجة طليق شهرافش الراحل، التي تعيش في دبي، كانت قد أبلغت السلطات عن تلك التعليقات

“آلامي ازدادت”

نشرت يوم الاثنين رسالة على الإنترنت من ابنة شهرافش، إلى رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وادعت أن الشرطة صرخت على والدتها، التي كانت تبكي، و”لم يعط لها خيار” سوى التوقيع على وثيقة لم تفهمها.

قالت باريس: “لا يمكنني أن أصف حجم الخوف الذي شعرت به، خاصة وأنه لم يمر سوى أسبوع واحد على فقدان والدي ، والان أشعر بالقلق حيال فقدان والدتي أيضًا.

وأضافت “رغم أنني شعرت بالرعب يوم وصولنا دبي، إلا أن آلامي زادت سوءًا”.

وأردفت “لم أر والدتي منذ 23 يومًا، ومع كل يوم يمر، أشعر بفقدان الأمل في عودتها”.

النظر في سحب الدعوى

قالت الرئيسة التنفيذية لمنظمة “محتجزون في دبي”، رادها ستيرلينغ، إن صاحبة الشكوى كتبت على موقع فيسبوك أنها تفكر في سحب الدعوى احتراماً لباريس.

وكانت ستيرلينغ قالت في وقت سابق لبي بي سي إن منظمتها ووزارة الخارجية البريطانية، طلبت من صاحبة الشكوى سحب الادعاء ، لكنها رفضت.

ووفقا لستيرلينغ، فقد أفرج عن شهرافش وصودر جواز سفرها وهي تعيش حاليا في فندق.

وأضافت “لا أحد يدرك حقا” خطورة قوانين الجرائم الإلكترونية، في دولة الإمارات العربية، وتقاعست وزارة الخارجية البريطانية، عن تحذير السائحين منها بشكل كافٍ.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان “موظفونا يقدمون الدعم لسيدة بريطانية وعائلتها، بعد احتجازها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتابعت “نحن على اتصال بالسلطات الإماراتية، فيما يتعلق بقضيتها”.

أعرب وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، خلال زيارته للقاء قادة الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ ، عن قلق الحكومة.

وأضاف “دبلوماسيونا في الإمارات لديهم خبرة كبيرة في التعامل مع القضايا القنصلية كما رأينا من قضية ماثيو هيدجز وبالتالي فإن شهرافش تحصل على أفضل خدمة ممكنة من وزارة الخارجية”.

وصدر قرار عفو من محكمة في أبو ظبي العام الماضي عن، هيدجز، طالب الدكتوراه في جامعة دورهام، بعد ضغوط دبلوماسية مكثفة. وكان قد سبق اتهامه بالتجسس لصالح المملكة المتحدة.

وستواجه شهرافش إجراءات قضائية أخرى يوم الخميس. وقالت “أشعر بالرعب، لا أستطيع النوم أو الأكل، لقد نقص وزني بسبب الإجهاد.

وأضافت “ابنتي تبكي كل ليلة حتى يغلبها النعاس، هي قريبة مني، خاصة بعد أن تركنا والدها، ليس لنا أحد إلا بعضنا البعض. بعدي عنها يكسر قلبي”.

وكانت شهرافش قد قالت عن تعليقاتها على موقع فيسبوك “لقد كانت ردة فعلي سيئةً، انتقدت وكتبت تعليقين غير لائقين عن زوجة طليقي”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية