Cedar News
أخبار لبنان والعالم

دارفور: لماذا يعاود الجنجويد السودانيون هجماتهم؟

قوات الدعم السريع في دارفور بالسودان عام 2019

AFP
توسعت قوات الدعم السريع لتشمل الجنجويد وشارك بعض أعضائها في أعمال العنف الأخيرة

تعرضت مدينة رئيسية في إقليم دارفور السوداني لهجوم عنيف، بعد أيام من وصول آلاف الأشخاص إلى هناك بحثاً عن ملاذ آمن، بعد أن أضرمت النيران في بلدتهم من قبل ميليشيات عربية تركب الخيول تُعرف باسم الجنجويد.

قالت اللجنة المركزية للأطباء السودانيين على تويتر: “لأول مرة في تاريخ الجنينة، تم إخلاء المستشفى بالكامل، وأغلقت جميع المؤسسات الصحية في المدينة. مع العلم أن مستشفى الجنينة الواقع في غرب درافور، كانيعمل حتى في ذروة الصراع الذي بدأ في البلاد في عام 2003، والذي خلف حوالي 300 ألف قتيل وترك أكثر من مليوني شخص بلا مأوى.

وقال عامل إغاثة في الجنينة لبي بي سي، إنه وزملاؤه كانوا يقيمون في منزل آمن، حيث كانوا قادرين على سماع أصوات إطلاق النار في جميع أنحاء المدينة.

العديد من العائلات النازحة التي فرت منذ فترة هربا من الجنجويد، وتعيش فعلياً في المخيمات في جنوب المدينة، تشعر الآن بالذعر وتترك مساكنها المؤقتة.

وبدأت أعمال العنف الأخيرة على بعد 80 كيلومترا شرقي الجنينة في كرينيك يوم الجمعة وقتل أكثر من 200 شخص في الاشتباكات.

ما سبب الاشتباكات؟

نجم القتال عن خلاف ونزاعات بين البدو العرب وأفراد من قبيلة المساليت منذ عقود.

بدأ الأمر بعد مقتل اثنين من العرب الرحل بالقرب من كرينيك – وهي بلدة أصبحت موطناً للعديد من مجتمعات المساليت العرقية التي تشردت على مدى العقدين الماضيين بعد أن طردوا من قراهم بسبب غارات الجنجويد.

غرب دارفور: “عشرات القتلى” في هجوم بالولاية والحكومة السودانية تعتزم نشر قوات عسكرية

انقلاب السودان: من هو محمد حمدان دقلو تاجر الإبل الذي أصبح في صدارة المشهد السياسي في السودان؟

علي كوشيب: من هو وما دوره في دارفور والتهم الموجهة إليه في المحكمة الجنائية الدولية؟

عمر البشير كان معه “مفتاح غرفة في القصر الرئاسي بها ملايين الدولارات”

دارفور: الصراع المنسي

مستوطنة محترقة في غرب دارفور - 2008

Getty Images
تم طرد العديد من الناس من مستوطناتهم على مدى العقدين الماضيين

ورداً على مقتل الرجلين العربيين، شن مقاتلون عرب في ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة هجوماً على كرينيك، مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 16 آخرين بجروح.

وفي يوم الأحد، شُنّ هجوم آخر أكثر تنسيقاً وتنظيماً، كانت هذه المرة بدعم من قوة الدعم السريع السودانية، وهي قوة شبه عسكرية انبثقت عن الجنجويد.

وجاء في بيان صدر عن مجموعة شباب كرينيك التطوعية أن المهاجمين وصلوا في سيارات دفع رباعي محملة بمدافع رشاشة تعرف باسم “تكنيكالس” ودراجات نارية وجمال وخيول.

يُظهر مقطع فيديو لم يتم التحقق منه تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة كبيرة من المقاتلين العرب على متن شاحنات صغيرة ودراجات نارية وهم في طريقهم للهجوم، كما شوهد في المقطع رجال يرتدون زي قوات الدعم السريع.

وأضرمت النيران في البلدة وقالت مصادر محلية إن المدارس والعيادات لم تسلم من الهجوم، حيث قتل ستة مدرسين في تلك الغارة.

وتم استهداف مستشفى تدعمها منظمة أطباء بلا حدود الخيرية.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان: “قتل ثلاثة اشخاص بينهم عاملان طبيان ونهبت صيدلية المستشفى”.

لماذا لم توقف قوى الأمن الهجوم؟

قوات حفظ السلام لدى الأمم المتحدة تغادر السودان

AFP
اندلعت أعمال العنف بعد أقل من ثلاثة أسابيع على تسلّم الخرطوم لمهام الأمن من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي

لسنوات عديدة، كانت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تحاول الحفاظ على السلام ، لكنهم انسحبوا في نهاية عام 2020 بعد انتهاء مدة وصايتهم – كانت جميع الفرق مستاءة من وجودهم – لكن حتى ولو كانوا لا يزالون هناك، لما كانوا قد استطاعوا وقف هجوم بهذه الضراوة.

ومن المفترض الآن أن يتم الحفاظ على السلام والأمن في دارفور بواسطة قوة مشتركة مكونة من الشرطة والجيش وقوات الدعم السريع والجماعات المتمردة التي وقعت اتفاق سلام في عام 2020.

لكن خلف الستار، لدى الجميع طموحات متنافسة فيما بينهم ولا يمثلون بأي حال جبهة موحدة.

على سبيل المثال، لدى الشرطة العديد من أعضاء المساليت من غير العرب، كما لدى قوات الدعم السريع العديد من أعضاء الجنجويد السابقين؛ بعضهم ممن حوصروا والتحقوا بهم في القتال الأخير.

و بحسب ناشطين محليين، انسحبت الوحدة المحلية المكلفة بحماية كرينيك من مواقعها قبل وقوع الهجوم.

لماذا امتد القتال إلى الجنينة؟

كان الجنجويد وقوات الدعم السريع يطاردون مجموعة من المقاتلين من كرينيك إلى جنينة، فاستعر الوضع في المستشفى وحدثت فوضى عارمة مع اشتعال التوترات العرقية.

والجنينة هي العاصمة التقليدية لمملكة المساليت؛ رمز قوة السود في دارفور، لذلك ينظر إليها بازدراء من قبل الجنجويد، الذين اتهموا بالتطهير العرقي في دارفور.

اندلع الصراع لأول مرة في دارفور في عام 2003 عندما حمل معظمهم من غير العرب، السلاح ضد الحكومة واشتكوا من التمييز ونقص التنمية.

وردت الحكومة بتعبئة الجنجويد لمحاربة المتمردين، مما أدى إلى اندلاع أعمال عنف تسببت في غضب عالمي أدى إلى نشر قوات حفظ السلام وإصدار أوامر اعتقال دولية.

هذه هي المرة الثالثة التي تتعرض فيها جنينة للهجوم منذ عام 2019، الذي يعد عام التغيرات في البلاد، بعد أن أطيح بعمر البشير الذي ظل رئيساً للسودان لما يقرب من ثلاثين عاماً.

وخلفت الاشتباكات العنيفة التي جرت في مارس/آذار من هذا العام عشرات القتلى والجرحى فضلا عن حرق عدة قرى في منطقة جبل مون شمال جنينة.

دارفور غنية بالذهب، وهناك اتهامات بأن توغل الجنجويد هو جزء من محاولات للسيطرة على المزيد من الأراضي للتنقيب عنها.

يشير آدم راجال، المتحدث باسم لجنة تنسيق النازحين وهي مجموعة تنسق بين جميع المخيمات لأولئك الذين فروا من منازلهم منذ عام 2003 – إلى أنها محاولة لتفكيك المخيمات.

ولمح إلى أن مرتكبي جرائم الحرب المزعومة في دارفور قلقون بشأن مصير زعيم الجنجويد السابق الذي بدأت محاكمته مؤخراً في المحكمة الجنائية الدولية.

وينفي علي محمد علي عبد الرحمن – المعروف أيضا باسم علي كوشيب – اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

إنه أول شخص يحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية بشأن النزاع – والبشير أيضاً مطلوب من قبل المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية، وهو ما ينفيه.

يقول راجال: “إن الهدف هو إخلاء المدن من سكانها وتفكيك مخيمات النازحين داخلياً، والتي تعد أكثر الدلائل وضوحاً على جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ارتكبها النظام السابق بحقهم”.

ما سر قوة قوات الدعم السريع؟

محمد حمدان دقلو "حميدتي"

Getty Images
محمد حمدان دقلو “حميدتي”

اتهم محافظ حكومة دارفور الإقليمية ميني ميناوي – وهو زعيم سابق للمتمردين – السلطات في الخرطوم بعدم القيام بما يكفي لكبح جماح قوات الدعم السريع.

السلام في السودان: توقيع اتفاق لتقاسم السلطة بين الحكومة وجماعات مسلحة متمردة

لكن القوة شبه العسكرية تمارس نفوذاً كبيراً في المجلس العسكري، وزعيمها الفريق محمد حمدان دقلو “حميدتي”، هو نائب رئيس السودان، ذو الأصول العربية التشادية، الذي نشأ في دارفور، ووسع عضوية قوات الدعم السريع لتشمل مقاتلين من جميع أنحاء البلاد.

ويقول مراقبون إنه يستخدم العنف الطائفي في دارفور لتعزيز طموحاته السياسية.

لطالما اتُهم الجنجويد بتجنيد مقاتلين عرب من تشاد ودول الساحل الأخرى – وتشجيعهم على جلب عائلاتهم كجزء من محاولات تغيير الدائرة السياسية في دارفور.

لم يعلق الجنرال حميدتي قط على المزاعم أو على أعمال العنف الأخيرة في غرب دارفور، لكنه دعا في تصريحاته العلنية مجتمعات دارفور المتنوعة للعيش بسلام.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More