Cedar News
أخبار لبنان والعالم

استقالة بوريس جونسون “قد تزعزع استقرار بريطانيا حاليا”

دودن

Getty Images
في حديثه لبي بي سي: دودن: البلاد تمر بتحديات لا مثيل لها و رحيل جونسون ليس الحل الأمثل الآن

قال رئيس حزب المحافظين، أوليفر دودن، إن إقالة رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، من منصبه يمكن أن تؤدي إلى عدم استقرار في البلاد.

ويتعرض جونسون لضغوط متزايدة من جانب أعضاء البرلمان وذلك بعد أن غرمته الشرطة بسبب حضوره حفلا في مقر رئاسة الوزراء البريطاني 10 داونينغ ستريت.

وكان ذلك الحفل خلال الإغلاق الأول في بريطانيا بسبب تفشي وباء كورونا.

وقد انضم بعض كبار أعضاء حزب المحافظين، في الآونة الأخيرة، إلى دعوات المعارضة لاستقالة جونسون، لكن أوليفر دودن قال إن تغيير رئيس الوزراء الآن “لن يكون في مصلحة البلاد”.

وفي حديثه إلى برنامج “صنداى مورنينغ ” على بي بي سي ، قال رئيس حزب المحافظين إن بريطانيا تواجه “تحديات لا مثيل لها” بشأن الأمن القومي وإمدادات الطاقة، وكان من الأفضل أن يركز رئيس الوزراء على ذلك.

جونسون يعتذر عن حفل أقيم أثناء إغلاق كورونا وسط مطالبات باستقالته

لكن زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا ، السير كير ستارمر ، أكد إن سلطة رئيس الوزراء “مزعزعة” ، وأن هذه الفضيحة كانت تمنع البرلمان من مناقشة قضايا جدية مثل أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة.

وقال زعيم الحزب القومي الاسكتلندي في البرلمان البريطاني، إيان بلاكفورد، إن جونسون الآن “ليست لديه أي سلطة أخلاقية” للقيادة بعد تغريمه لخرقه القوانين المتعلقة بكوفيد.

وفي الأسبوع الماضي ، غرمت الشرطة بوريس جونسون – إلى جانب زوجته والمستشارة ريشي سوناك – بعد حضورهم حفل عيد ميلاد أقيم على شرف جونسون في غرفة بمقر مجلس الوزراء في يونيو/حزيران 2020.

وهذه واحدة من أكثر من 50 إخطارًا بعقوبة أرسلتها شرطة العاصمة منذ أن بدأت تحقيقها بشأن الأحزاب المخالفة للقانون والتي أقامت حفلا في داونينغ ستريت ووايت هول.

وهذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها أن رئيس وزراء مازال في منصبه رغم مخالفته القانون.

وقد أعرب رئيس الوزراء مرارًا وتكرارًا عن أسفه للبرلمان، قائلاً إنه بالرغم من عدم اعتقاده أنه كان يخالف القانون وقتها، إلا أنه قبل الإدانة ويريد التركيز الآن على ممارسة مهام عمله.

لكن حزب العمال المعارض اعتبر اعتذار جونسون “مزحة”، وإلى جانب دعوات الاستقالة التي أطلقها الحزب الوطني الاسكتلندي وحزب الديمقراطيين الأحرار ، قال عدد من كبار حزب المحافظين إن الوقت قد حان لرحيل جونسون.

وقال وزير بريكست السابق، ستيف بيكر، لمجلس العموم إن “الحفلة انتهت”، وحذر في صحيفة ديلي تلغراف من أن ” هذه الفضيحة تعد كارثة” ، مضيفًا: “أخشى أن نحدث زوبعة في يوم الاقتراع”.

وصوت النواب يوم الخميس أيضا على تحقيق تجريه لجنة برلمانية بشأن ما إذا كان رئيس الوزراء قد ضلل مجلس النواب بشأن تصريحاته عن الحفلات التي أقيمت في مبنى رئاسة الوزراء.

وتضليل النواب هو جريمة يعاقب عليها بالإقالة بموجب القانون الوزاري.

هو من فعل هذا بنفسه

ودافع دودن عن رئيس الوزراء البريطاني ، قائلاً لبي بي سي: “إنني أفهم كيف يشعر الناس بالأذى والغضب حيال ذلك، وأعتقد أن رئيس الوزراء أقر بذلك في ما قاله – لقد قدم اعتذارًا كاملاً عن ما حدث.

“لكنني أعتقد أنك بحاجة إلى موازنة الأمور، فهو قدم أشياء جيدة حقًا كرئيس للوزراء ، سواء كان ذلك تقديم برنامج اللقاح ، أو إنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، أو الإجراءات في التعامل مع الغزو الروسي لأوكرانيا.

“وهناك أيضًا تحديات نواجهها الآن ، سواء كان ذلك على مستوى الأمن القومي، أو أمن الطاقة – وهذه تحديات لا مثيل لها.

“وأعتقد في الواقع أن عدم الاستقرار وعدم اليقين الناجمين عن تغيير رئيس الوزراء الآن لن يكون في مصلحة البلاد.”

لكن زعيم حزب العمال قال إن جونسون يركز على الحفلات أكثر من أداء مهامه.

وقال السير كير لبي بي سي: “لماذا نتحدث عن هذا؟ الجواب: لأن رئيس الوزراء انتهك القواعد التي وضعها ، وفرضت عليه غرامة من قبل الشرطة لارتكابه ذلك.

“لا يوجد أي رئيس وزراء في تاريخ بلدنا، أقدم على فعل كهذا من قبل. لذا فقد جنا على نفسه”.

وأضاف: “سلطته الأخلاقية ، سلطته على قيادة البلاد ، تم زعزعتها “.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More