Home » bbc » الأنظمة الغذائية التي “تتسبب في خُمس عدد الوفيات” في العالم
امرأة تأكل

Getty Images

أظهرت دراسة حديثة أن الأطعمة التي نتناولها تتسبب في الوفاة المبكرة، لنحو 11 مليون شخص سنويا حول العالم.

وتوصلت الدراسة، التي نشرت نتائجها في دورية لانسيت الطبية، إلى أن النظام الغذائي اليومي هو القاتل الأكبر مقارنة بالتدخين، ويتسبب الآن في واحدة من بين كل خمس حالات وفاة حول العالم.

الملح – سواء في الخبز أو صلصة فول الصويا أو الأغذية المصنعة – هو الذي يحصد العدد الأكبر من تلك الأرواح.

ويقول الباحثون إن هذه الدراسة لا تتعلق بالسمنة، وإنما بالأغذية “ردئية الجودة”، التي تضر بالقلب وتسبب السرطان.

وتعد الدراسة، التي حملت عنوان “تبعات الأمراض على العالم”، التقييم الأكثر موثوقية لأسباب الوفاة، في كل دولة من دول العالم.

واستخدم التحليل الأخير تقديرات للعادات الغذائية للدول، لتحديد كيف ترتبط العادات الغذائية غالبا بالوفاة المبكرة.

وكانت الأنظمة الغذائية الخطرة هي التي تشمل الآتي:

  • كميات كبيرة من الملح – 3 ملايين حالة وفاة.
  • كميات قليلة للغاية من الحبوب الكاملة – 3 ملايين حالة وفاة.
  • كميات قليلة للغاية من الفاكهة – 2 مليون حالة وفاة.
  • كما شملت المستويات القليلة – من المكسرات، والبذور والخضروات، والمأكولات البحرية الغنية بالأوميغا 3 والألياف – الأسباب الرئيسية الأخرى للوفاة.

وقال البروفيسور كريستوفر موراي، مدير معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن، لبي بي سي: “توصلنا إلى أن النظام الغذائي هو أحد العوامل الرئيسية، المؤثرة على الصحة حول العالم. إنه خطير حقا”.

كيف يقتل الناس؟

نحو 10 ملايين، من بين 11 مليون حالة وفاة مرتبطة بالنظام الغذائي، كانت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، وهذا ما يفسر لماذا يمثل الملح مشكلة كبيرة.

طعام
Getty Images
يمثل الملح الزائد مشكلة كبيرة في الأنظمة الغذائية.

تناول كميات كبيرة من الملح يرفع ضغط الدم، وهذا بدوره يزيد من مخاطر الإصابة بنوبات قلبية، وسكتات دماغية.

ويمكن أن يكون للملح أثر مباشر على القلب والأوعية الدموية، ما قد يؤدي إلى فشل في وظائف القلب، عندما لا يكون يعمل بفعالية.

بينما الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات لها تأثير معاكس، فهي “وقائية للقلب والأوعية الدموية”، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ويتسبب مرض السرطان والسكري من الفئة الثانية في بقية حالات الوفاة، المرتبطة بالأنظمة الغذائية.

إلى أي مدى يبعد العالم عن نظام غذائي مثالي؟

لا توجد دولة بها نظام غذائي مثالي، وتفضل كل دولة جزءا ما، من نظام غذائي صحي مقارنة بغيرها، ويوضح الرسم التالي إلى أي مدى يبتعد العالم عن النظام الغذائي الصحي.

مكسرات

إذن لما لا نأكل الكثير منها؟

قالت البروفيسور نيتا فوروهي، من جامعة كامبريدج: “التصور هو أنها عبوات صغيرة من الطاقة ستجعلك بدينا ، في حين أنها مليئة بالدهون الجيدة”.

“ومعظم الناس لا يرون المكسرات كطعام رئيسي، والمشكلة الأخرى هي التكلفة”.

اعتقدت أن اللحوم والسكر هي الأشرار؟

تصدر الجدل الواسع حول الدهون مقابل السكر، والارتباط بين اللحوم الحمراء والمصنعة ومرض السرطان، عناوين الأخبار خلال السنوات الأخيرة.

ويقول البروفيسور موراي: “إنها قد تكون ضارة كما نثبت، لكنها أقل ضررا بكثير، من انخفاض مستويات الحبوب الكاملة، والفواكه والبذور والخضروات المتناولة”.

وأظهرت الدراسة أن الكثير من المشروبات الغازية تشرب في كل أنحاء العالم.

ويقول الباحثون إن الوقت قد حان للنشطاء في مجال الصحة، لكي ينتقلوا من الحديث عن العناصر الغذائية، مثل الدهون والسكر، إلى الترويج للأطعمة الصحية.

ووفقا للباحثين، فإن الأنظمة الغذائية السيئة تقلل عامين، من العمر المتوقع للأشخاص حول العالم.

مكسرات
Getty Images

ينصح الخبراء بتناول كميات كافية من المكسرات

والأخطر من ذلك، أنها قد تتسب في نوبات قلبية أو السرطان، حسبما يحذر البروفيسور موراي.

ما هي الدول ذات الأنظمة الغذائية الجيدة؟

دول البحر المتوسط، وخاصة فرنسا وأسبانيا وإسرائيل، لديها أقل معدل من أعداد الوفيات، المرتبطة بالنظام الغذائي في العالم.

أما دول جنوب وجنوب شرق ووسط آسيا تقع في الطرف المقابل، من حيث أعلى المعدلات.

إسرائيل لديها أقل معدل للوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي: 89 لكل 100 ألف شخص سنويا.

أوزبكستان لديها أعلى معدل للوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي: 892 لكل 100 ألف شخص سنويا.

خريطةBBC

يستهلك الصينيون كميات هائلة من الملح، وفول الصويا وأنواع الصلصة المالحة الأخرى، التي تشكل جزءا رئيسيا من مطبخ البلاد، بينما يختلف الأمر في اليابان.

ويقول البروفيسور موراي: “اليابان مثيرة جدا للانتباه، لأنك إذا رجعت إلى ما بين 30 إلى 40 عاما إلى الوراء، ستجدهم مثل الصين حاليا، حيث كانوا يستهلكون كميات هائلة من الملح”.

ويضيف أن الملح لا يزال مشكلتهم الرئيسية، لكن استهلاكه انخفض بشكل قياسي.

ويتابع: “اليابانيوين لديهم نظام غذائي، يتمتع بمستويات عالية من أشياء عديدة، وقائية ضد أمراض القلب مثل الخضرزات والفواكه”.

أما بريطانيا، فتأتي بعد دول مثل فرنسا والدنمارك وبلجيكا.

وتقدر الدراسة أن 14 في المئة من الوفيات في بريطانيا مرتبطة بالنظام الغذائي، بمعدل 127 حالة وفاة بين كل 100 ألف حالة سنويا.

هل من نصيحة؟

يقول البروفيسور موراي: “جودة النظام الغذائي مهمة بغض النظر عن وزنك”.

وينصح موراي الأشخاص، بزيادة ما يتناولونه من الحبوب الكاملة، المكسرات، الفواكه، البذور، الخضروات، وتقليل الملح بقدر المستطاع.

لكن هذا الأمر مكلف ماليا.

وتشير التقديرات إلى أن تناول خمس أنواع، من الفواكه والخضروات يوميا، سوف يستهلك نحو 52 في المئة، من دخل الأسرة في البلدان الأكثر فقرا.

وتقول البروفيسور فوروهي: “هناك حاجة ماسة إلى خيارات صحية أقل تكلفة”.

ويتفق الاثنان، موراي وفوروهي، على ضرورة التحول من التركيز على العناصر الغذائية، مثل الدهون والسكر والملح وغيرها، إلى التركيز على الأطعمة الفعلية التي يجب أن يتناولها الناس.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية