Home » bbc » قصة آخر ناجية من سفن تجارة العبيد الأمريكية
العبودية

Getty Images

تعرّفت أكاديمية من جامعة نيوكاسل على آخر ناجية معروفة من سفن تجارة العبيد عبر المحيط الأطلسي تم إحضارها إلى الولايات المتحدة عام 1860 .

وكانت سالي سميث قد اختُطفت من غرب إفريقيا على أيدي تجار الرقيق وعاشت حتى عام 1937 في ولاية ألاباما، حيث بقيت في المزرعة التي كانت مستعبدة فيها لأكثر من 70 عاماً.

وقامت الدكتورة حنا دوركين بالاطلاع على سجلات التعداد على هذا الإسم. وكان آخر ناجٍ معروف سابقاً هو عبد سابق توفي عام 1935.

وقالت دوركين، التي نشرت بحثها في مجلة ” سليفري آند أبوليشن”، كان الأمر بمثابة صدمة لأن القصة قريبة جداً من الذاكرة الحية.

اختطفت في سن الـ 12

كان اسم سالي سميث الأصلي قبل اختطافها إلى الولايات المتحدة، ريدوشي، واختطفت من قبل تجار الرقيق عام 1860 من قرية في دولة بنين في الوقت الحالي.

وتعتقد دوركين أن ريدوشي كانت تبلغ من العمر 12 عاماً عندما تم نقلها على متن إحدى سفن العبيد الأخيرة إلى الولايات المتحدة مع أكثر من مئة شخص من الرجال والنساء والأطفال.

اشتراها مصرفي ومالك مزارع في آلاباما وأعطيت لاحقاً اسم سميث.

فضيحة “ويندراش” التي تسببت في استقالة وزيرة الداخلية البريطانية

محنة كوريات شماليات هربن من “القمع السياسي” في بلادهن لـ”العبودية الجنسية” في الصين

واقع مظلم من العبودية الحديثة في بريطانيا

تمثال بنين لتجارة الرقGetty Images

نصب تذكاري لتجارة الرقيق التي مرت ببنين

وعلى الرغم من إلغاء العبودية بعد خمس سنوات من وصولها إلى الولايات المتحدة، ظلت ريدوشي تعمل في نفس الأرض مع زوجها، الذي كان قد اختُطف من غرب إفريقيا إىل جانب ابنتهما.

ويقول الباحثون إنها بقيت في نفس المزرعة لأكثر من 70 عاماً بعد انتهاء العبودية، وكانت آخر شخص معروف من الجيل الذي تم نقلهم بشكل قسري من إفريقيا.

خريطة من القرن التاسع عشر تُظهر ما يسمى بـ "ساحل الرقيق" في غرب إفريقياGetty Images

خريطة من القرن التاسع عشر تُظهر ما يسمى بـ “ساحل الرقيق” في غرب إفريقيا

أصوات مفقودة

تقول دوركين إن بعض تفاصيل قصة ريدوشي قد سجلت في القرن العشرين، عندما بدأ المؤرخون ونشطاء الحقوق المدنية بتوثيق تجارب ضحايا العبودية المستقدمين من إفريقيا.

وعند جمع أجزاء القصة، ومطابقتها مع الإحصاءات والسجلات العامة، وجدت دوركين أن ريدوشي عاشت في سيلما، ألاباما حتى وفاتها عن 89 أو 90 عاماً.

هابي بنت رباح: “المستعبدة” سابقاً التي تسعى لدخول البرلمان في موريتانيا

بعد إلغاء العبودية، استمرت ريدوشي في العمل والعيش في نفس الأرض لأكثر من 70 عاماً.Getty Images

بعد إلغاء العبودية، استمرت ريدوشي في العمل والعيش في نفس الأرض لأكثر من 70 عاماً.

هناك عبيد عاشوا لاحقاً، مثل أولئك الأطفال الذين وُلدوا في ظل العبودية، لكن لم يُعرف حتى الآن أياً من المختطفين من أفريقيا الذين عاشوا بعد ريدوشي.

وكتبت قصص عن ريدوشي التي عاشت حياة آمنة قبل خطفها من قبل أفراد قبيلة محلية أخرى وبيعها إلى تجار الرقيق.

وتعرضت ريدوشي للضرب والجلد بالسياط والايذاء، ونجحت ريدوشي في نقل بعض من لغتها الأصلية إلى ابنتها وحافظت على ثقافتها وهويتها الأفريقية .

وأضافت دوركين: “إنه صوت واحد فقط ولكنه يمثل أصوات أولئك الذين فقدنا أثرهم”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية