Home » بي بي سي عربي » انتخابات تركيا: إمام أوغلو قد “ينتزع” اسطنبول من حزب أردوغان بعد ربع قرن من سيطرة الإسلاميين

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل عامين أعضاء حزبه من خسارة الأصوات في العاصمة التاريخية والاقتصادية لتركيا اسطنبول، وذلك أثناء الاستفتاء على التحول إلى النظام الجمهوري.

وقال أردوغان: “إذا أخفقنا في اسطنبول، سنفقد قاعدتنا الشعبية في تركيا برمتها”، أما وقد فقد حزب أردوغان، العدالة والتنمية، العاصمة أنقرة واسطنبول معاً، فهذه ضربة معنوية كبيرة لأردوغان ولحزبه الذي لا يزال، رغم هذه الخسارة، أكبر الأحزاب التركية بكل المقاييس.

لكن من هو حاكم اسطنبول الجديد الذي يتوقع أن ينتزع إدارة المدينة التي بقيت في يد أردوغان والاسلاميين منذ عام 1994؟

يعتبر أكرم إمام أوغلو من النجوم الصاعدين في سماء السياسة التركية، وينتمي إلى جيل الشباب نسبيا بعكس قيادة حزب الشعب الجمهوري الذي ينتمي إليه ويتزعمه كمال كليجدار أوغلو البالغ من العمر 71 عاماً.

بدأت مسيرة أردوغان السياسية من مدينة اسطنبول عام 1994، عندما انتُخب رئيسا للبلدية مرشحا عن حزب الرفاه الاسلامي، بزعامة نجم الدين أربكان، الذي تم حله لاحقاً ودخل أردوغان السجن لعدة أشهر، ومُنع من تولي منصب حكومي بعد إلقائه قصيدة دينية في مهرجان خطابي.

كذلك بدأ إمام أوغلو مسيرته السياسية من هذه المدينة.

وتولى حزب الفضيلة الإسلامي الذي ورث حزب الرفاه رئاسة بلدية المدينة حتى عام 2004. وكان حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان قد وصل إلى الحكم في تركيا عام 2002، فعادت المدينة إلى إدارة حزبه منذ 2004، أي أن المدينة لم تخرج عن سيطرة الأحزاب ذات الميول الإسلامية منذ ربع قرن.

لهجة تصالحية

بعكس الخطاب الحماسي والصدامي لأردوغان، تحدث إمام أوغلو أمام أنصار حزبه في المدينة موجها كلامه لأنصار أردوغان، بعد إعلان لجنة الانتخابات عن تقدمه بفارق بسيط على مرشح أردوغان من العيار الثقيل بن علي يلدريم، رئيس الوزراء ورئيس البرلمان سابقا. وقال إمام أوغلو “إن العملية يجب أن تجري بإحترام وتفاهم وبالحوار متبادل، وأدعو رئيسي رجب طيب أردوغان إلى إبداء منتهى الحرص في هذا المجال، وتخفيف التوتر خدمة لمصلحة الوطن والمنطقة. وأرجو التوصل إلى حل عادل بأسرع وقت ممكن، وتلافي إلحاق الضرر بسمعة تركيا دوليا”.

وحضر إمام أغلو صلاة الغائب على أرواح ضحايا هجوم كرايست تشيرتش في نيوزيلندا قبل أقل من أسبوعين، وقرأ بعض الآيات القرآنية. وهذا يناقض تماما الصورة النمطية عن حزب الشعب الجمهوري الأتاتوركي العلماني.

وإمام أغلو من مواليد مدينة طرابزون شمالي تركيا عام 1970، وخريج كلية إدارة الأعمال في جامعة اسطنبول، وينحدر من أسرة متدينة ومحافظة من الناحية الاجتماعية لكن لها تاريخ طويل في العمل السياسي، فوالده مؤسس فرع حزب الوطن الأم بزعامة رئيس وزراء تركيا الراحل تورغوت أوزال في طرابزون.

واعترف إمام اوغلو بأنه ينحدر من أسرة محافظة، لكنه أصبح أكثر تحرراً وتبنى القيم الديمقراطية الاجتماعية خلال مرحلة دراسته الجامعية.

ولم ينخرط في العمل السياسي حتى عام 2008، وهو عام انضمامه إلى حزب الشعب الجمهوري. وبعدها بعام فقط انتزع إمام أوغلو رئاسة بلدية حي بيليكدوزو في القسم الأوروبي من اسطنبول من حزب العدالة والتنمية. وفي انتخابات عام 2014، سيطر إمام أوغلو وحزبه على البلدية ورئاستها وأقصى حزب أردوغان.

أردوغان يكافح في معركة “بقاء” في تركيا

لماذا أصر أردوغان على عرض فيديو هجوم نيوزيلندا؟

استثمار النجاح

واستغل حزب الشعب الجمهوري الأداء الجيد لإمام أوغلو في إدارة حي بيليكدوزو خلال الأعوام الخمسة الماضية، فرشحه في الانتخابات الأخيرة لرئاسة بلدية اسطنبول التي تضم أكثر من عشرة ملايين ناخب و16 مليون نسمة.

زار زعيم الحزب، كليجدار أوغلو، منزل حسن إمام أوغلو، والد أكرم، في طرابزون في 13 دسبمبر/كانون الأول 2018، ومازحه بقوله “جئنا نخطب يد ابنك” عند الإعلان رسميا عن تسمية أكرم مرشحاً للحزب لرئاسة بلدية اسطنبول.

فرد عليه حسن إمام أوغلو بقوله: “لقد سبق وأن أخذت بنتا من آغجا آبات (أحد أحياء مدينة طرابزون) ونعطيك الآن شاباً أيضاً”.

وخاض إمام أغلو حملة انتخابية منذ ذلك الوقت بجدارة وحكمة، متفاديا إثارة الانقسام واستفزاز الناخبين. ولجأ إلى خطب ود مختلف قطاعات الناخبين.

وكان يتوجه الى الناخبين في الأحياء التي تعتبر معقل حزب حزب العدالة والتنمية، ويتجول في شوارعها، ويتحدث إلى الناس في مسعى لكسب ود المواطنين العاديين. وفي المقابل، كان أردوغان يخوض الحملة الانتخابية شخصيا نيابة عن حزبه، لدرجة أنه ألقى ثمانية خطابات أمام الناخبين في اسطنبول في آخر يوم من الحملة الانتخابية.

ورغم تفادي حزب أردوغان، المتحالف مع حزب الحركة القومية التركي المتشدد، استفزاز الناخبين الأكراد خلال الحمة الانتخابية، لكن هذا التحالف كان كفيلاً بخسارة الصوت الكردي لصالح إمام أغلو بكثافة. وقد امتنع حزب الشعوب الديمقراطية الموالي للأكراد عن تقديم مرشحين له في اسطنبول وأنقرة وغيرها من المدن الكبرى التي لا يمثل الأكراد فيها غالبية السكان، وبالتالي ذهبت أصواتهم للمعارضة.

وفي آخر تغريدة له قال إمام أوغلو: “الفائز في الانتخابات هم أبناء اسطنبول كلهم، وآمل في خدمة المدينة كلها بأسرع ما يمكن”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية