Cedar News
أخبار لبنان والعالم

بشار الأسد في زيارة تاريخية لدولة الإمارات العربية

بشار الأسد (يسار) ومحمد بن زايد

EPA
التقى الرئيس السوري مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

قام الرئيس السوري، بشار الأسد، بأول زيارة له إلى دولة عربية منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية قبل 11 عامًا.

وصل الأسد إلى الإمارات العربية المتحدة، الجمعة، والتقى بالعديد من القادة المؤثرين والمثيرين للجدل الذين أبدوا استعدادهم لتعزيز العلاقات مع سوريا مرة أخرى.

وتمثل الزيارة تحسناً محتملاً في علاقات سوريا مع جيرانها العرب، الذين كانوا قد فرضوا عزلة على نظام الأسد في السابق.

لكن الولايات المتحدة انتقدت الزيارة، قائلة إنها “أصيبت بخيبة أمل شديدة”.

وكان من بين الإماراتيين الذين التقى بهم الأسد الملياردير حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الضالع في عدد من الخلافات مؤخرًا.

وقالت لطيفة، إحدى أبنائه البالغ عددهم 25، إنها كانت محتجزة كرهينة وتخشى على حياتها بعد محاولتها الفرار من دبي في عام 2018.

وفي أواخر العام الماضي، قام بن راشد بتسوية قضية طلاق بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني (660 مليون دولار) مع واحدة من بين ست زوجات، وهي الأميرة هيا بنت الحسين التي فرت إلى بريطانيا عام 2019، وأنفقت مبالغ طائلة على أمنها الشخصي بعد تلقيها رسائل تهديد واختراق هاتفها، بحسب وثائق المحكمة.

والتقى الأسد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وبحسب وسائل إعلام إماراتية، “شدد بن زايد على أن سوريا ركن أساسي من أركان الأمن العربي، وأن الإمارات حريصة على تعزيز التعاون معها”.

وبحسب ما ورد ناقش الزعيمان كيف يمكن للإمارات تقديم الدعم السياسي والإنساني لسوريا، وكذلك كيفية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

كما تم التقاط صور للرئيس الأسد مع صاحب نادي مانشستر سيتي لكرة القدم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

بشار الأسد (يسار) ومنصور بن زايد

EPA
التقى الرئيس السوري أيضا بنائب رئيس الوزراء الإماراتي، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، صاحب نادي مانشستر سيتي لكرة القدم

وقام الرئيس السوري برحلات دولية قليلة منذ اندلاع الحرب الأهلية الدموية الطويلة في بلاده في مارس/ آذار عام 2011، والتي تقول الأمم المتحدة إنها حصدت أرواح نحو 350 ألف شخص حتى الآن.

لكن الأسد لم يكن قد غادر البلاد التي مزقتها الحرب – قبل هذه الزيارة – إلا لزيارة روسيا وإيران، وهما داعمان عسكريان لنظامه.

وقالت الولايات المتحدة إنها “شعرت بخيبة أمل وانزعاج عميقين” من قرار الإمارات الترحيب بالسيد الأسد.

وتعارض الولايات المتحدة مساعي تطبيع العلاقات مع الرئيس السوري، حتى يتم إحراز تقدم في حل الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس: “نحث الدول التي تفكر في التعامل مع نظام الأسد على أن تنظر بعناية إلى الفظائع المروعة، التي ارتكبها النظام بحق السوريين خلال العقد الماضي”.

وإلى جانب غالبية الدول العربية، قطعت الإمارات العلاقات مع سوريا بعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب الأهلية – ودعمت في وقت ما المقاتلين المتمردين في محاولاتها للإطاحة بنظام الأسد.

لكن في السنوات الأخيرة تحسنت العلاقات بين البلدين تدريجياً، حيث قادت الإمارات الجهود لإعادة سوريا إلى الحظيرة العربية على الرغم من اعتراض واشنطن.

في عام 2018، أعادت الإمارات فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي تم إرسال دبلوماسيين إلى هناك للقاء الرئيس الأسد.

وحتى إن كان تدريجيًا، فإن أي تحسين للعلاقات مع دولة خليجية ثرية سيكون بمثابة دفعة لحكومة الأسد، التي أعاقتها العقوبات الغربية والعزلة الدولية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More