Home » بي بي سي عربي » بعد الإفراج عن رقية المحارب وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان هل تفرج السعودية عن باقي المعتقلات؟

انتشر خبر افراج السلطات السعودية مؤقتا عن ثلاث ناشطات، من بين 11 ناشطة احتجزن منذ أكثر من تسعة أشهر، مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية كلبنان والبحرين والإمارات وقطر والمملكة العربية السعودية.

المعتقلات السعوديات

وبحسب وكالة الأنباء السعودية فإن المحكمة الجزائية بالرياض أمرت بالإفراج المؤقت عن الناشطات: رقية المحارب وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان، بعد تقدمهن بطلب الإفراج المؤقت للمحكمة.

وغردت صفحة معتقلي الرأي على حسابها الرسمي في تويتر بالقول “تم الإفراج اليوم مؤقتاً عن كل من : الدكتورة رقية المحارب والدكتورة عزيزة اليوسف وإيمان النفجان بقرار من المحكمة الجزائية بالرياض إلى حين انعقاد جلسة المحاكمة الثالثة. و أنباء عن إفراج مؤقت عن بقية الناشطات الـ 11 يوم الأحد المقبل بتاريخ 31 مارس 2019.”

ومن جهتها رحبت منظمة العفو الدولية بالقرار بالقول :” نرحب بالأنباء المتداولة بشأن الإفراج عن ثلاثة ناشطات سعوديات في مجال حقوق الإنسان، رقية المحارب، عزيزة اليوسف، إيمان النفجان، والوعود بالإفراج القريب عن بقية سجينات الرأي. لم نتأكد بعد من شروط الإفراج ولكننا نجدّد مطالبتنا السعودية بإسقاط جميع التهم الموجهة إليهن!”

ومع اطلاق سراح المعتقلات أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الهاشتاغات نذكر منها #عزيزة_اليوسف و #رقية_المحارب و #إيمان_النفجان وغيرها من الهاشتاغات التي حصدت أكثر من عشرة آلاف تغريدة.

واعتبر البعض أن اطلاق سراح المعتقلات ايجابي جدا وطالبوا بإطلاق بقية المعتقلين والمعتقلات.

فغرد نجل الداعية السعودي سلمان العودة، المعتقل في السعودية، الدكتور عبدالله العودة بالقول :” الإفراج المؤقت عن رقية المحارب و إيمان النفجان و عزيزة اليوسف خبر إيجابي والحمد لله، أسأل الله أن يعجّل بالفرج للبقية”

وفي المقابل أشاد آخرون بما وصفوه بنزاهة وشفافية القضاء السعودي.

فقال منذر آل الشيخ مبارك :” نحن في بلاد يضبطها شرع الله من يثبت عليه شيء سيحاسب ومن لا يثبت سيخرج والإفراج المؤقت لا يعني البراءة كما أن الاتهام لا يعني الإدانة”

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية