Cedar News
أخبار لبنان والعالم

روسيا وأوكرانيا: طلاب أفارقة وهنود يزعمون تعرضهم للتمييز على الحدود

لاجئون يصعدون على متن حافلة على الحدود البولندية

AFP
لاجئون يصعدون على متن حافلة على الحدود البولندية

تحدث طلاب هنود وأفارقة عن تعرضهم للتمييز وغيره من الصعوبات عند محاولتهم الفرار من أوكرانيا. وتحدث أجانب ملونون لبي بي سي عن رفض السماح لهم بصعود القطارات واحتجازهم، بينما يتم السماح للأوكرانيين بالمرور أولا.

يسافر عشرات الآلاف من الطلاب الدوليين إلى أوكرانيا كل عام، حيث يدرس أغلبهم الطب والهندسة. وقد واجه بعضهم صعوبات بالغة في عبور الحدود للعودة إلى أوطانهم، في حين أن البعض الآخر لا يزالون عالقين في المدن الأوكرانية منذ بدء الهجوم الروسي.

آسيا طالبة طب من الصومال تدرس في كييف. قبل يومين، نشرت مقطع فيديو على تويتر مع بدء الهجوم الجوي على المدينة. تمكنت من الفرار مع بعض أصدقائها، ولكنها لم تكن مستعدة للرحلة الطويلة التي قامت بها إلى بولندا، وقضت ثلاثة أيام بدون طعام أو نوم قبل أن تبلغ معبر مديكا الحدودي يوم الأحد.

تقول آسيا إن الأفارقة منعوا من العبور على مدى ست ساعات، رغم أنه كان يسمح لحافلات تحمل نساء أوكرانيات وأطفالهن باجتياز المعبر. وتضيف: “تمكنا أخيرا من العبور، ثم أخبرونا أن غرف الفندق متاحة للأوكرانيين فقط”. توجهت آسيا إلى مدينة وارسو للعثور على مكان تمكث فيه.

يواجه الأوكرانيون أيضا بطأ شديدا في رحلتهم خارج البلاد، حيث تشير التقارير إلى اصطفاف المركبات لمسافة تبلغ 40 كيلومترا عند بعض النقاط الحدودية. ولكن وفقا لعدد من الطلاب الدوليين الذين تحدثوا إلى بي بي سي، فإن الموقف أكثر صعوبة بالنسبة للطلاب ذوي البشرة الداكنة.

لاجئون أوكرانيون على الحدود مع بولندا

Getty Images
لاجئون أوكرانيون على الحدود مع بولندا

كانت طالبة الطب النيجيرية رقية تدرس في جامعة خاركيف في شمال البلاد عندما تعرضت المدينة للهجوم. لم تتمكن من الحصول على أية وسيلة نقل طوال رحلتها من المدينة إلى الحدود الغربية، واضطرت إلى السير على قدميها في الظلام لمدة 11 ساعة إلى أن وصلت إلى معبر مديكا صباح السبت.

قالت رقية لبي بي سي: “عندما جئت إلى هنا، كان هناك أشخاص سود نائمون في الشوارع. وتضيف أن حرس الحدود المسلحين أخبروها أن تنتظر حتى يتم السماح للأوكرانيين بالعبور أولا. شاهدت حافلات تحمل على متنها أشخاصا تصفهم بالبيض، وقد سمح لها بعبور الحدود، في حين تم إخراج حفنة من الأفارقة من الطابور. سمح لها بالعبور في حوالي الساعة الثانية صباح الأحد، وتمكنت من الذهاب إلى وارسو لحجز تذكرة طيران إلى نيجيريا.

قوات حرس الحدود البولندية أخبرت بي بي سي بأنه يتم الترحيب بجميع الفارين من الصراع في أوكرانيا، بغض النظر عن جنسيتهم. وقد حاولت بي بي سي الاتصال بقوات حرس الحدود الأوكرانية، لكنها لم تتلق ردا منها.

تقول الأمم المتحدة إن 368 ألف لاجئ غادروا أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي لها صباح الخميس الماضي.

بوللا فيشنو فاردان راو طالب طب في جامعة بيرغوف الوطنية بمدينة فينيتسيا الواقعة في وسط أوكرانيا. قام بوللا هو ومجموعة من الطلاب الهنود الآخرين برحلة بالسيارة استغرقت 12 ساعة وصولا إلى المعبر الحدودي بين أوكرانيا ورومانيا. يقول إنه لم يسمح بالعبور سوى للمواطنين الأوكرانيين الذين كانوا يصطفون في طابور منفصل.

وكانت هناك تراشقات غاضبة بين حرس الحدود الأوكرانيين والطلاب الهنود الذين بدأوا يضيقون ذرعا بالانتظار.

تقول الحكومة الهندية إنها تعكف على إنشاء مراكز تحكم لمساعدة المواطنين الهنود عند المعابر الحدودية بين أوكرانيا وكل من المجر ورومانيا وسلوفاكيا. وتقول نيجيريا وجنوب أفريقيا إنهما أرسلتا مسؤولين إلى المناطق الحدودية لمساعدة مواطنيهما أيضا على العبور.

كييف تحت قصف الصواريخ مع اقتراب القوات الروسية منها

متطوعون على الحدود البولندية يعرضون توفير وسائل نقل لللاجئين الأوكرانيين

AFP
متطوعون على الحدود البولندية يعرضون توفير وسائل نقل لللاجئين الأوكرانيين

ونشر كلايسون مونييلا المسؤول الكبير بوزارة خارجية جنوب أفريقيا تغريدة على موقع تويتر جاء فيها إن “الطلاب الجنوب أفريقيين وغيرهم من الأفارقة يتعرضون لمعاملة سيئة على الحدود الأوكرانية-البولندية”.

وصل أيزاك، وهو طالب نيجيري أيضا، إلى معبر مديكا الحدودي في حوالي الرابعة والنصف صباح السبت. وفي عصر يوم الأحد، أخبره مسؤولو الحدود بأنهم “لا يعتنون بالأفارقة”. يقول أيزاك: “لقد أجبرونا على التحرك إلى الخلف، وقام جنود شرطة مسلحون بضربنا بالعصي عندما حاولنا الاستمرار في التوجه إلى الأمام. وقد وقع اشتباك بين الجنود وبين الأشخاص الذين كانوا ينتظرون هنا”.

الكثير من الطلاب الذين تحدثنا إليهم كان شحن بطاريات هواتفهم المحمولة على وشك النفاد، ولا نعرف ما إذا كان أيزاك نجح في العبور، إذ أن هاتفه مغلق.

كما تلقت بي بي سي أيضا تقارير حول تعرض أجانب للتمييز في محطات القطارات.

متطوعة على الحدود الرومانية تحمل إمدادات للاجئين

Getty Images
متطوعة على الحدود الرومانية تحمل إمدادات للاجئين

أوسيمين مواطن نيجيري حاول ركوب قطار في مدينة لفيف للذهاب إلى الحدود البولندية. يقول إنه أُخبر بأن الأوكرانيين فقط هم من سيتم السماح لهم الصعود على متن القطار.

تحدث طلاب آخرون عن تجارب مماثلة في المدينة، ومن بينهم شابة نيجيرية في مدينة دنيبرو الشرقية. لا تزال هذه الشابة تحاول دون جدوى ركوب قطار، كما تحاول استئجار وسيلة نقل خاصة مع مجموعة أخرى من الأجانب.

بعض الطلاب عالقون في المدن الأوكرانية، ولم يواجهوا بعد تحدي الفرار من بلاد لا يعرفون الكثير عنها ولا يتحدثون لغتها. وتشير التقارير إلى أن هناك ما لا يقل عن 15000 طالب هندي عالقين في أوكرانيا، بمن فيهم 4000 في خاركيف التي تتعرض حاليا لقصف عنيف.

أوكرانيا تقول إنها استعادت السيطرة على مدينة خاركيف

وقد أرسلت طالبة شابة مقطع فيديو لبي بي سي تظهر فيه مع مئات الطلاب الآخرين وقد اتخذوا ملاذا لهم في أحد الأقبية. التحف هؤلاء الطلبة بالأغطية، وجلسوا معا على الأرض. قالت الطالبة إن الطعام الذي لديهم أوشك أن ينفد، وناشدت الحكومة الهندية المساعدة في إخراجهم من البلاد.

وفي مكان آخر بخاركيف، اتخذ طالب الطب سيدهارت هو وأصدقاؤه مأوى لهم في محطة مترو أنفاق قريبة. يقول إن العديد منهم تأخر في مغادرة البلاد لأن وقت الامتحانات التي أرادوا إتمامها كان قد اقترب.

يضيف سيدهارت: “سمعنا العديد من الانفجارات منذ الصباح. ثمة قتال ضار بين القوات الروسية والأوكرانية..وقد تم إغلاق محطات المترو والمخابئ كي لا يدخلها أحد أو يخرج منها”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More