آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم

نشأت مدعي النبوة: ليس الأول فلماذا أثار كل هذا الجدل؟ وكيف ردت عليه جهات دينية عربية؟

نشأت مجد النور

 تقدمت دار الفتوى في لبنان ببلاغ للنيابة العامة التمييزية اللبنانية ضد شخص يدعى “نشأت منذر” يعرف أيضا بـ”نشأت مجد النور” يدعي أنه نبي من الله.

من هو نشأت مجد النور؟

بدأ اسم “نشأت مجد النور” يظهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ أسابيع.

وبدأت صور شخص بزي عربي تقليدي ورسم موشوم على جبهته، يحمل ما يشبه صولجانا في يده، يسمي نفسه “النبي نشأت مجد النور” تتواتر.

ويدعي نشأت أنه “مرسل من السماوات” ويدعو “إلى النورانية” وكذلك يسمي من يقول إنهم أتباعه بالنورانيين.

تقوم “رسالة” نشأت من بين أشياء كثيرة، على الدعوة إلى اتباع الحمية النباتية.

بداية ظهر اسم نشأت كـ”معلم يوغا وتأمل” و”حكيم استنارة” “ينشر الحكم الروحانية لمفتاح الاستنارة” وأعلن عن سلسلة حلقات عبر يوتيوب برفقة “عالمة الفلك” اللبنانية المعروفة كارمن شماس.

ثم تحول الأمر من التأمل إلى “ادعاء النبوة” وبدل “معلم حكيم” بات يطلق على نفسه صفة “نبي”.

وكانت المنجمة كارمن شماس أول من أعلن “نبوة” نشأت في مقطع ظهر فيه يجلس بجانبها وهي تهنئ اللبنانيين على “وجود مرسل من السماء لمساعدة البشر والأرض انطلاقًا من أرض لبنان الحبيب”.

https://twitter.com/beirutdailynews/status/1480547470958645252

ما التهم الموجهة لنشأت منذر؟

منذر ليس أول شخص يدعي النبوة، والفعل في حد ذاته ليس السبب في تتبعه قانونيا.

وقد يفسر هذا ربما سبب “تجاهل” السلطات الدينية والمنفذة للقانون في لبنان بداية ادعاء منذر النبوة.

لكن مع تواتر منشوراته وتصريحاته ودخوله في جدالات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتوسع الأمر داخل لبنان وخارجها أصبح لدى السلطات ما يؤسس لتهم “العنصرية والحض على النزاع، وتحقير الشعائر الدينية”، وهي التهم التي وجهها المشتكون لنشأت منذر.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، وهي وكالة الأنباء الرسمية في لبنان، إن الشكوى التي قدمها أمين الفتوى بتوجيه من المفتي عبد اللطيف دريان، تطالب النيابة العامة التمييزية بـ”اتخاذ الإجراء القانوني اللازم بحق نشأت منذر وكل من يظهره التحقيق، استنادا لأحكام المادتين 317 و474 من قانون العقوبات”.

  • وتنص المادة 317 على:

“كُل عمل وكل كتابة وكُل خطاب يقصد منه أو ينتج عنه إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة يُعاقب عليه بالحبس من سنة إلى ثلاث سنوات وبالغرامة من مئة ألف إلى ثمانمائة ألف ليرة…”.

  • أما المادة 474 فتنص على:

“مَن أقدم بإحدى الطرق المنصوص عليها في المادة 209 على تحقير الشعائر الدينية التي تُمارس علانية أو حث على الازدراء بإحدى تلك الشعائر عُوقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات”.

سخرية واستنكار

عبر موقعي فيسبوك وتويتر صفحات عديدة تحمل اسم “النبي نشأت مجد النور” وصفحات “لأتباعه”، ويصعب التمييز بين الجد من السخرية في ما ينشر في هذه الصفحات وفي الردود على المنشورات فيه.

لكن نشأت لم يكتف بالكتابة لنشر “رسالته”، وإنما تكرر ظهوره في فيديوهات عبر مواقع التواصل، مصحوبا بكارمن شماس في بعض الأحيان ووحيدا في أحيان أخرى.

في بداية انتشار اسمه وفيديوهاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كان نشأت بزيه وعصاه مادة دسمة للسخرية في لبنان وخارجها خاصة في مصر.

https://twitter.com/mounirhafi/status/1480986273292685317

وبدوره خصص “النبي نشأت” للمصريين حيزا كبيرا من وقته و”نبوءاته” وهددهم بأن يروا أثر سخريتهم منه في بلادهم وما ستشهد من هزات وغضب.

https://twitter.com/miidooos/status/1481910868120064005

وتحول الأمر إلى جدل يشوبه السب والشتم والعنصرية.

ومن المعلقين على الأمر من عبر عن تعاطف مع نشأت منذر، معتبرا ما يقوله علامة على “اضطراب نفسي”.

ثم تجاوز الجدل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي إلى الصحف وشاشات وسائل الإعلام.

في مصر علق على ادعاء نشأت النبوة أساتذة بجامعة الأزهر من بينهم مبروك عطية، الذي قال إن “ادعاء النبوة قضية محسومة وإن أغلب من يتابعون ما ينشره مدعي النبوة نشأت هدفهم التسلية وتمضية الوقت”.

وقال محمد سالم أبو العاصي، عميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر إن “نشأت حر في ادعاء ما يشاء لكن عليه الإتيان بالبرهان وبمعجزته إن كان صادقا”.

ومن المعلقين من اتهم نشأت منذر بالجنون والدجل ومنهم من قال إن تكرار مثل هذه الدعوات من علامات الساعة.

كارمن شماس: من التنجيم إلى التبشير

جزء كبير من الجدل الدائر حول نشأت وادعائه النبوة، حازته المنجمة كارمن شماس التي ردت بغضب على الساخرين منها خاصة من اللبنانيين.

https://twitter.com/ryan___RK/status/1480921399518707725

“عالمة الفلك” كارمن شماس مسجل على قناتها عبر يوتيوب مليون شخص ويتابع صفحتها الموثقة على فيسبوك 116 ألف متابع و127 ألفا على تويتر ونحو 13 ألف متابع على إنستغرام.

ويعرفها اللبنانيون والعرب عبر توقعاتها وتنبؤاتها للأبراج منذ نهاية التسعينات وتحقق كتبها السنوية عن الأبراج مبيعات عالية.

ولابد أن كارمن شماس ومنذر نشأت عولا على كثرة عدد متابعيها والمؤمنين بقدرتها على التنجيم والمصدقين لنبوءاتها في نشر ما يصفانه بالرسالة السماوية الجديدة.

لكن رهان كارمن شماس، كما يبدو من التفاعل مع ادعاء نبوة نشأت، كان خطأ ولم يسعفها تاريخها في إقناع الناس بقدرتها على رؤية المستقبل في هذه المحاولة.

بعض المعلقين لم يستغرب ما تفعله كارمن شماس واعتبره نتيجة طبيعية لما مُنحته من شعبية ومن مساحة ومن مصداقية حتى، وهي تقدم تنبؤاتها بمستقبل الأحداث في برامج رأس السنة منذ سنوات طويلة.

https://twitter.com/Khaled_Alnajar/status/1482659404973772808

وتعددت الفرضيات حول الأسباب التي تدفع كارمن شماس “للتضحية بسمعتها ومكانتها” بين من يقول إنها تعاني أزمة نفسية ومن يشك في أنها تتعرض للابتزاز ومن يعتقد أنها تفعل ذلك لحصد المال من يوتيوب.

لكن كارمن قالت في ردها على الساخرين منها إنها تعي ما تقول وإن ذلك ما تراه هي، التي تعتبر رؤياها رؤية العارف.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com