Cedar News
أخبار لبنان والعالم

نوفاك جوكوفيتش يعترف بخرقه قواعد الحجر الصحي

جوكوفيتش

Getty Images
يأمل جوكوفيتش المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة

اعترف نجم التنس العالمي، نوفاك جوكوفيتس، بتقديم معلومات خاطئة لمصالح الهجرة، وخرق قواعد الحجر الصحي، عندما أجرى مقابلة صحافية، في وقت تستعد أستراليا لترحيله من البلاد.

ونشر جوكوفيتش هذه الاعترافات على موقع إنستغرام من أجل تصحيح “ما يشاع” عن تحركاته.

ويأمل المصنف الأول عالمياً المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة الأسبوع المقبل، ولكن مشاركته أصبحت مرهونة بالخلاف بشأن تأشيرة دخوله البلاد.

وقد ألغت سلطات الهجرة الأسترالية تأشيرة جوكوفيتش فور دخوله البلاد، يوم 6 يناير/ كانون الثاني، بسبب شكوك في الإعفاء من التلقيح الذي سمح له بالدخول.

ولكن محكمة نقضت القرار الاثنين وأمرت بالإفراج عن لعب التنس من الاحتجاز، ولكن الحكومة لم تستبعد إجراءات إضافية، من بينها أن يلغي وزير الهجرة تأشيرة جوكوفينش، للمرة الثانية، أياماً قبل بدء البطولة.

وإذا فاز جوكوفيتش ببطولة أستراليا المفتوحة فإنه سيصبح لاعب التنس الأكثر تتويجاً في تاريخ الرياضة.

وكتب على حسابه بموقع إنستغرام إنه أجرى المقابلة مع مجلة ليكيب الفرنسية، لأنه لم يكن يريد أن “يخذل” الصحافي. وأضاف: “التزمت بالتباعد الاجتماعي، وارتديت الكمامة، باستثناء عند التصوير”.

وأكدت مجلة ليكيب في مقال أن اللاعب “كان فعلاً يرتدي الكمامة خلال مدة المقابلة كلها، حتى عندما طلب منه الصحافي نزعها لخمس دقائق”.

وقال الصحافي فرانك راميلا إنه طلب منه عدم طرح أسئلة بخصوص موقف جوكوفيتش من التلقيح، ولا عن بطولة أستراليا المفتوحة، وعليه فإنه لم يسأله عما “إذا كان سيخضع لاختبارات الإصابة بالفيروس”. وأضاف: “حتى لو سألته، ما الفائدة”.

واعترف جوكوفيتش أيضاً بتصريح خاطئ أدلى به في استمارات الهجرة قبل دخوله إلى أستراليا.

وقال إن مدير أعماله ارتكب خطأ عند ملء جزء من الاستمارة يتعلق بأسفاره السابقة. وتقول الاستمارة إنه لم يسافر خلال 14 يوماً قبل وصوله إلى أستراليا.

ولكن التقارير الأخيرة تفيد بأن اللاعب، البالغ من العمر 34 عاماً، سافر إلى صربيا وإلى إسبانيا قبل السفر إلى أستراليا.

وكتب: “مدير أعمالي يعتذر عن الخطأ الإداري الذي ارتكبه”، فهذا “خطأ بشري، وليس متعمداً على الإطلاق”. وأضاف: “قدم فريقي المزيد من المعلومات للحكومة الأسترالية لتوضيح هذا الأمر”.

ونفى نجم التنس العالمي أنه حضر مناسبتين، وهو مصاب يفيروس كورونا، الأولى هي عرض طابع بريدي باسم جوكوفيتش، والثانية حفل توزيع جوائر شارك فيه أطفال.

وكتب على إنستغرام أنه أجرى اختبار لإصابة بفيروس كورونا يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول، عقب مشاهدته مقابلة لكرة السلة، منذ يومين، تبين لاحقاً أن عدداً ممن شاهدوها أصيبوا بالفيروس.

وقال جوكوفيتش إنه أجرى اختباراً قبل حضوره المناسبتين، وإنه أخطر بإصابته بعد حضور حفل توزيع الجوائز يوم 17 ديسبمر/ كانون الأول.

وقالت سلطات الهجرة الأسترالية إنها فتحت تحقيقاً فيما إذا كان جوكوفيتش أدلى “بتصريحات كاذبة”، وهو أمر يشكل قاعدة لإلغاء تأشيرته.

ودعت رابطة محترفي التنس إلى المزيد من التوضيح بخصوص قوانين الدخول إلى أستراليا، وحضت اللاعبين على تلقي التلقيح ضد فيروس كورونا.


فصل جديد من الملحمة

شيماء خليل

مراسلة بي بي سي -أستراليا

يبدو أنه كلما ظهرت تطورات جديدة في قضية جوكوفيتش ازدادت الأمور غموضاً.

تطرق جوكوفيتش في بيانه إلى نقطتين:

النقطة الأولى تتعلق بإصابته بفيروس كورونا. وإذا كان اعترافه بخرق لقواعد الحجر الصحي لا يؤثر على إمكانية ترحيله، فإنه لا يضعه في موقع مريح.

فالأستراليون تحملوا إجراءات إغلاق بسبب فيروس كورونا هي الأكثر صرامة في العالم، ويرون في جوكوفيتش رياضياً مشهوراً أعلن صراحة أنه يعترض على التلقيح، ثم اعترف أخيراً أنه خرق قوانين الحجر، عندما كان مصابا بالفيروس.

أما الاعتراف الثاني فيتعلق بتقديم معلومات خاطئة في وثائق السفر.

ووصف جوكوفيتش ما وقع بأنه خطأ بشري. ولكن هل تقبل سلطات الحدود هذا التفسير؟ ونعرف أيضاً أن السلطات بصدد النظر في معلومات إضافية قدمها فريق جوكوفيتش.

وتبدأ بطولة أستراليا المفتوحة خلال أيام قليلة، وليس هناك ضمانات بأنه سيشارك فيها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More