آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

ماغاوا: الجرذ البطل مكتشف الألغام الأرضية يَنفق في الثامنة من عمره

ماغاوا مرتديا ميداليته

PDSA
حصل ماغاوا على ميدالية الشجاعة

نَفَق ماغاوا، الجرذ الذي اشتهر بقدرته على شم وكشف الألغام والذي حصل على ميدالية ذهبية تقديرا لأفعاله البطولية في هذا الصدد، عن عمر يناهز الثامنة.

وفي مسيرته المهنية التي دامت خمس سنوات، اكتشف الحيوان القارض أكثر من 100 لغم أرضي ومتفجرات من أنواع أخرى في كمبوديا.

وكان ماغاوا من أنجح الجرذان التي دربتها جمعية أبوبو الخيرية البلجيكية لتنبيه العاملين حول الألغام لكي يتمكنوا من إزالتها بأمان.

وقالت المنظمة الخيرية إن الجرذ الأفريقي العملاق “نَفَق بسلام” خلال نهاية الأسبوع.

وأضافت أن ماغاوا كان بصحة جيدة و”قضى معظم الأسبوع الماضي يلعب بحماسه المعتاد”. ولكن بحلول نهاية الأسبوع “بدأت حركته بالتباطؤ وبدأ بالنوم أكثر وأظهر اهتماما أقل بالطعام في أيامه الأخيرة”.

وخضع ماغاوا لعام من التدريب في تنزانيا حيث تمت تربيته، قبل أن ينتقل إلى كمبوديا لبدء مسيرته في شم القنابل. ويُعتقد أن هناك ما يصل إلى ستة ملايين لغم أرضي في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

ودُرب ماغاوا على اكتشاف مركب كيميائي داخل المتفجرات، وقام بمسح أكثر من 141 ألف متر مربع من الأرض – أي ما يعادل 20 ملعبا لكرة القدم.

ماغاوا الجرذ “البطل” يُحال إلى التقاعد

جنوب أفريقيا تحظر تربية الأسود في الأسر

أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي يسعون لحظر اقتناء الأسود والنمور

وكان وزن الجرذ 1.2 كيلوغراما وطوله 70 سنتمترا. وعلى الرغم من أنه أكبر بكثير من العديد من أنواع الجرذان الأخرى، إلا أن ماغاوا كان ذا حجم صغير وخفيفا بدرجة كافية لئلا يتسبب في تفجير الألغام عندما يمشي فوقها.

وكان ماغاوا قادرا على إنهاء البحث في ملعب بحجم ملعب التنس في غضون 20 دقيقة فقط – وهو أمر تقول أبوبو إنه يستغرق شخصا مع جهاز الكشف عن المعادن بين يوم إلى أربعة أيام.

وفي عام 2020، حصل ماغاوا على ميدالية ذهبية من مؤسسة “بي دي إس ايه” المعنية بالحيوانات”لتفانيه في العمل لإنقاذ الأرواح”. وكان ماغاوا أول جرذ يحصل على الميدالية في تاريخ المؤسسة الخيرية التي تأسست قبل 77 عاما.

وتقاعد الجرذ في يونيو/حزيران الماضي، بعد أن “تباطأت حركته” مع بلوغه سن الشيخوخة.

وقالت المنظمة الخيرية في بيان “نشعر جميعنا في أبوبو بفقدان ماغاوا ونحن ممتنون للعمل الرائع الذي قام به”.

وأضافت أن “حاسة الشم المدهشة” التي يتمتع بها، سمحت “للمجتمعات في كمبوديا بالعيش والعمل واللعب دون خوف من فقدان الحياة أو أحد الأطراف”.

وتقوم أبوبو بتربية حيواناتها – المعروفة باسم هيرو راتس أو “الجرذان الأبطال” – للكشف عن الألغام الأرضية منذ التسعينيات.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com