آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

ما هي الخيارات العسكرية الروسية في أوكرانيا؟ – الغارديان

جانب من قوات الاحتياط في أوكرانيا

EPA
أوكرانيا استدعت الكثير من قوات الاحتياط لحضور دورات تدريبية

نبدأ جولتنا على الصحف البريطانية من الغارديان التي نشرت تحليلا للوضع السياسي في أوكرانيا، كتبه محرر شؤون الأمن والدفاع دان صباغ، تحت عنوان “ما هي الخيارات العسكرية الروسية في أوكرانيا؟”.

ويتوقع صباغ أنه في حال شنت روسيا غزوا عسكريا باتجاه العاصمة الأوكرانية، كييف، فسيكون بوتين قد بدأ حربا كبرى على مستوى لم يشهده العالم منذ الحرب على العراق في عام 2003، وهو الأمر الذي يدفع الخبراء العسكريين في العالم الغربي لتقدير مدى إمكانية روسيا تحقيق نصر دائم في أوكرانيا.

ويوضح الكاتب أن الأنباء تشير إلى تمركز ما يقرب من 100 ألف جندي روسي ضمن الحشود العسكرية قرب الحدود الأوكرانية، لكن التقديرات الغربية تؤكد أنه في حال كانت موسكو تنوي شن هجوم كامل، بحيث تسيطر على الأراضي الأوكرانية بالكامل، فإنها على الأقل بحاجة لمضاعفة هذا العدد من الجنود.

وينقل الكاتب عن فريد كاغان، الباحث في معهد “أمريكان إنتربرايز”، قوله إن “غزوا بهذا الحجم لم يشهده العالم منذ عام 2003، سيحتاج على الأقل ما بين 150 ألف إلى 200 ألف جندي”.

ويتوقع كاغان أن هذا الحشد يمكن أن تنتهي روسيا من جمعه بنهاية الشهر الجاري، مضيفا أن الأمر المثير للتحدي بالنسبة لبوتين، هو قدرة قواته على مواجهة، أي عمليات مسلحة داخل الأراضي الأوكرانية، بعد احتلال العاصمة كييف.

ويضيف في ورقة بحثية كتبها بالمشاركة مع خبراء آخرين، بحسب الغارديان، أن روسيا ستحتاج إلى جندي لكل عشرين مواطن أوكراني، بحيث تكون القوات الروسية قادرة على الاحتفاظ بالمدن الكبرى في أوكرانيا، وهو ما يعني أن ما يزيد على 325 ألف جندي روسي يجب أن ينتشروا في أوكرانيا.

ويوضح صباغ أن عدد الجنود في الجيش الأوكراني يبلغ 145 ألف جندي لكن هناك ما يزيد عن 300 ألف شخص من قدامي العسكريين.

ويضيف أن هناك بعض نقاط القوة بالنسبة لروسيا منها القدرة الجوية العالية والقدرات الصاروخية، وهو ما قد يؤثر على المعنويات في الجانب الأوكراني، في بداية اندلاع العمليات العسكرية ويؤدي إلى فرار الملايين بعيدا باتجاه الغرب بدلا عن المشاركة في الجهد العسكري لصد الهجوم.

ثمن باهظ

ونشرت ديلي تليغراف تقريرا لفريق المراسلين الدوليين بعنوان “الأمين العام للناتو يحذر روسيا من ‘ثمن باهظ’ لو تعرضت أوكرانيا للهجوم”.

ستولتنبيرغ ونائبة رئيس الوزراء الأوكرانية

EPA

ويشير التقرير إلى تصريحات ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، التي طالب فيها روسيا بالتعقل، وأعرب عن أمله في التوصل لتهدئة عبر السبل الدبلوماسية.

وينقل التقرير عن ستولتنبرغ قبيل لقائه نائبة رئيس الوزراء الأوكراني في بروكسل قوله “في الوقت نفسه، نحتاج للاستعداد، لاحتمال اختيار روسيا مرة أخرى المواجهة العسكرية بدلا عن التعاون”.

ويوضح التقرير أن ستولتنبرغ سيقود جولة من المفاوضات بين أعضاء الناتو، من جانب، وروسيا، من جانب آخر، الأربعاء في بروكسل.

ويضيف أن ستولتنبرغ أكد أن الناتو سيساند أوكرانيا على ممارسة حقها في الدفاع عن أراضيها في حال شنت روسيا هجوما عسكريا مرة أخرى.

وعلى الجانب الآخر يشير التقرير إلى أن روسيا قدمت مطالب عدة خلال المفاوضات السابقة، وعلى رأسها ضمانات أمنية من الجانب الأمريكي ومن جانب الناتو، مثل استبعاد فكرة ضم أوكرانيا للحلف وسحب القوات التابعة للناتو من المواقع القريبة من الحدود الروسية.

ويوضح التقرير أن الولايات المتحدة والغرب يرفضان الفكرة، ويؤكدان أن القرار لا يعود لموسكو بخصوص ضم أعضاء جدد للناتو أو توسعه باتجاه الشرق، لكنهما في الوقت نفسه يشيران إلى وجود استعداد للاستماع إلى المخاوف الروسية.

ويختم التقرير بنقل تصريحات لأولغا ستيفانيشينا، نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، قالت فيها إن “أي نقاش حول الضمانات الأمنية، المطلوبة من روسيا، يجب أن تبدأ أولا، بالانسحاب الروسي الكامل من أراضي أوكرانيا”.

“هزيمة الانقلاب”

ونشرت الإندبندنت تقريرا لتوماس كينغسلي بعنوان “رئيس كازاخستان يقول إن الانقلاب قد اندحر”.

قوات كازاخستانية في العاصمة

Reuters

ويشير كينغسلي إلى أن التصريحات التي أطلقها الرئيس قاسم توكاييف جاءت بعد وصول القوات الروسية، إثر الانتفاضة التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي.

ويضيف أنه بعد تصريحات توكاييف جاء الدور على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال إن الانتفاضة التي شهدتها كازاخستان كانت مدبرة وتم تنفيذها بجهود مدمرة لأطراف في الداخل والخارج على حد سواء، مهددا بالتدخل العسكري لوقف “الثورات الملونة” في آسيا الوسطى.

ويوضح كينغسلي أن الأحداث الأخيرة لم تكن المرة الأولى ولن تكون نهاية الانتفاضات في كازاخستان، وأن الموقف في أسيا الوسطى لا يزال حافلا بالتحديات، مضيفا أن الصين من جانبها أعربت عن استعدادها لتقديم المساعدات لكازاخستان.

ويشير الصحفي إلى تقدير الخبراء لمخاوف الصين من عدم الاستقرار في آسيا الوسطى ودول المنطقة المحيطة، التي يمكنها تهديد صادراتها من النفط ومشروعات أخرى، علاوة على مخاوفها الأمنية من تأثير ذلك على الوضع في إقليم شينغيانغ، الذي يمتلك حدودا مع كازاخستان.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com