آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

إنستغرام يحجب وسماً خاصاً بإحياء ذكرى تحطم طائرة أوكرانية فوق إيران

إحياء ذكرى الضحايا

Getty Images
كان ضحايا الطائرة من ست بلدان مختلفة

حجب موقع إنستغرام منشورات تحيي ذكرى ضحايا تحطم طائرة أوكرانية أسقطها أفراد جهاز أمني إيراني.

وقد لاحظت عائلات الضحايا الذين بلغ عددهم 176 شخصاً أن وسم “سوف أوقد شمعة”، والنسخة الفارسية منه، لم تكن مرئية للمستخدمين.

وقال خبير في الأمن السيبراني إنه اتضح أن إيران كانت وراء الحجب، عن طريق إرسال شكاوى كثيرة إلى إدارة الموقع.

وقالت إدارة عملاق السوشل ميديا إن حجب الوسم حصل عن طريق الخطأ.

وكانت الطائرة الأوكرانية قد أسقطت عن طريق الخطأ بإطلاق صاروخين عليها بعد إقلاعها من مطار طهران في الثامن من يناير/كانون ثاني عام 2020.

وعزت إيران الحادث إلى خطأ وقالت إن أنظمة الدفاع الأرضي ظنت الطائرة صاروخاً أمريكياً.

وقتل جميع أفراد طاقم الطائرة البالغ عددهم تسعة بالإضافة إلى 167 راكباً.

ورفضت أوكرانيا نتائج التحقيق ووصفته بأنه وسيلة لإخفاء الحقائق.

وقد بدأت رابطة عائلات الضحايا استخدام وسم “سأوقد شمعة”، للتعبير عن التضامن قبل أيام من الذكرى الثانية لتحطم الطائرة، لكنها اكتشفت أن المنشورات حجبت.

وقال المتحادث باسم رابطة أهالي الضحايا “كان مخيباً للآمال بشكل كبير أن يحجب الوسم الذي لم يكن يتضمن أي شيء عدواني، لكن للأسف، تستطيع جيوش الإنترنت التي تتبع الأنظمة السلطوية بسهولة تضليل الشركات الكبيرة مثل فيسبوك (ميتا) التي تملك إنستغرام”.

وعلل إنستغرام ما حصل بأن قيوداً فرضت على المنشور، لأن مستخدمين قدموا شكاوى ضده على اعتبار أنه قد لا يكون ملائماً لمبادئ الموقع.

ولم تتضح هوية المعترضين على الوسم، لكن خبير الأمن السيبراني أمير رشيدي يعتقد أن الحملة كانت منسقة.

وقال رشيدي، وهو مدير الحقوق والأمن الرقمي في “مجموعة ميان”: “من المحتمل أن المستخدمين المؤيدين لإيران اشتكوا من الوسم وبناء على ذلك قررت الحواسيب التي لا تعتمد خلفيات معرفية كافية حظره، وهذا يمكن الأنظمة الشمولية من استغلال منصات التواصل الاجتماعي “.

وفي رد على استفسار بي بي سي قال متحدث باسم شركة “ميتا” الشركة الأم لموقع إنستغرام: “علمنا أن القيود فرضت على الوسم عن طريق الخطأ. ويمكن الآن استخدام الوسم بحرية، ونحن نعتذر عن أي ارتباك يمكن أن يكون قد حصل”.

ولكن هذا ليس حادثاً منعزلاً، فوفقا لبعض المستخدمين الإيرانيين قيد إنستغرام محتوى يظهر وحشية الشرطة في الأسابيع الماضية، وقال إن السبب “الطابع العنيف للصور”.

وقال رشيدي “إذا كانوا حريصين على عدم استخدامهم كأدوات للقمع، على وسائل التواصل الاجتماعي مثل ميتا أن تتعاون مع المنظمات التي تدافع عن حرية الإنترنت وأشخاص يتسلحون بالمعارف الكافية عن السياقات السياسية والاجتماعية في كل بلد. لا يمكن ترك قرارات كهذه للآلات”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com