Cedar News
أخبار لبنان والعالم

فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تحذر من تصنيف متحور أوميكرون على أنه “معتدل”

عاملة في الرعاية الصحية تعالج طفلا مصابا بكوفيد-19

AFP
تقول منظمة الصحة العالمية إن متحور أوميكرون يشكل ضغطا على منشآت الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم

حذرت منظمة الصحة العالمية من توصيف متحور أوميكرون بأنه معتدل، وقالت إنه يودي بحياة أشخاص في شتى أرجاء العالم.

وتشير الدراسات الحديثة إلى أن متحور أوميكرون أقل خطورة من حيث إصابة الأشخاص بأمراض خطيرة مقارنة بمتحورات كوفيد السابقة.

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مدير عام المنظمة الصحة العالمية، إن العدد القياسي للأشخاص المصابين فرض ضغوطا شديدة على الأنظمة الصحية.

وسجلت الولايات المتحدة، الاثنين، ما يربو على مليون إصابة بفيروس كوفيد خلال 24 ساعة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، إن عدد حالات الإصابة العالمية سجل ارتفاعا بنسبة 71 في المائة خلال الأسبوع الماضي، ونسبة مائة في المائة في الأمريكتين، وأضافت أنه من بين حالات الإصابة الشديدة في شتى أرجاء العالم، 90 في المائة كانت حالات لم تحصل على اللقاح.

وقال تيدروس خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس: “بينما يبدو متحور أوميكرون أقل خطورة مقارنة بمتحور دلتا، خاصة بين أولئك الذين حصلوا على اللقاح، فهذا لا يعني أنه يجب تصنيفه على أنه معتدل”.

وأضاف: “مثل المتحورات السابقة تماما، تؤدي الإصابة بأوميكرون إلى دخول أشخاص إلى المستشفيات كما يودي بحياة الناس”.

وقال: “في واقع الأمر إن حالات الإصابة هائلة وسريعة للغاية، لدرجة أنها تفوق أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم”.

مواطنون يصطفون في طابور لإجراء اختبارات كوفيد في فرنسا

Reuters
شهدت فرنسا زيادة قياسية من حيث حالات الإصابة بفيروس كوفيد في الأسابيع الأخيرة

ويعد متحور أوميكرون شديد العدوى، ويمكن أن يصيب الأشخاص حتى لو كانوا حصلوا على اللقاح بالكامل، وعلى الرغم من ذلك لا تزال اللقاحات بالغة الأهمية لكونها تساعد في توفير حماية من الأمراض الشديدة التي قد تدفع المصاب إلى دخول المستشفى.

وسجلت بريطانيا يوم الخميس 179756 حالة إصابة فضلا عن 231 حالة وفاة بسبب كوفيد، كما أعلنت مستشفيات عن طواريء صنفتها بـ “حرجة” نظرا لغياب موظفين وزيادة الضغوط بسبب كوفيد.

وفي دول أخرى تزداد أعداد حالات الإصابة التي تُنقل إلى المستشفيات. وكان وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، قد حذر الأسبوع الجاري من أن شهر يناير/ كانون الثاني سيكون قاسيا على المستشفيات.

وسجلت فرنسا يوم الخميس 261 ألف حالة إصابة بكوفيد.

وقال الرئيس الصربي، ألكسندر فوسيتش، إن نظام الرعاية الصحية في البلاد، يتعرض حاليا لضغوط شديدة، إذ سجلت البلاد ما يزيد على تسعة آلاف حالة إصابة يوم الخميس، بحسب وسائل إعلام محلية.

وكان تيدروس قد شدد في تصريحاته الأخيرة على دعوته إلى توزيع أكبر قدر من اللقاحات لمساعدة الدول الفقيرة في تطعيم سكانها.

وقال إنه بناء على توزيع اللقاح الحالي، ستتخلف 109 من الدول عن هدف منظمة الصحة العالمية، المتمثل في تطعيم 70 في المائة من العالم بالكامل، بحلول يوليو/تموز.

وكان مدير عام منظمة الصحة العالمية قد أعلن العام الماضي أن العالم سيحصل على جرعات كافية من اللقاح، في عام 2022 لتطعيم جميع السكان البالغين في العالم، إذا لم تخزن دول غربية اللقاحات لاستخدامها في برامج تطعيم مواطنيها بجرعات تعزيزية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More