آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

احتجاجات كازاخستان: سماع إطلاق نار آلي وسط غليان في الشوارع

كازاخستان

Getty Images
يعتقد أن 1000 شخص أصيبوا في الاضطرابات

تجددت أعمال العنف في ألماتي، كبرى مدن كازاحستان، بينما أعلنت أجهزة الأمن أنها قتلت العشرات من المتظاهرين المناوئين للحكومة.

وسمعت أصوات إطلاق نار آلي وانفجارات وقنابل صوتية في الشوارع.

وقال مسؤولون إن 18 من أفراد الأمن قتلوا في الأحداث، وأصيب 353 آخرون بجروح.

واندلعت الاحتجاجات عندما رفعت الحكومة سعر الغاز المسال إلى الضعف. وسيعود العمل بحد أقصى لأسعار الوقود لمدة ستة أشهر.

وأرسلت روسيا قوات عسكرية إلى البلاد، بطلب من رئيس كازاخستان.

وستنشتر هذه القوات للمساعدة في “تثبيت الاستقرار” في البلاد التي هي عضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، رفقة روسيا وبيلاروسيا وطاجيكستان وقرغيستان وأرمينيا.

وبدأت الاحتجاجات عندما رفعت الحكومة سقف الأسعار عن الغاز المسال، الذي يستعمله الكثير من الناس وقودا لسياراتهم، ولكن الاحتجاجات توسعت لتشمل مطالب سياسية.

ويوصف الحكم في كازاخستان بأنه استبدادي، إذ أن الحزب الحاكم يفوز بأغلب الانتحابات، وبنسبة أصوات تقارب المئة في المئة. ولا توجد في البلاد معارضة فعالة.

معلومات بسيطة عن كازاخستان

أين تقع: تحد كازاخستان روسيا من الشمال والصين شرقا. إنها بلاد شاسعة تساوي مساحتها أوروبا الغربية كلها. وتحجب بمساحتها بقية جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقا في آسيا الوسطى.

ما هي أهميتها: تحتوي على ثروات طبيعية هائلة، من بينها 3 في المئة من احتياطي النفط العالمي، فضلا عن الفحم والغاز. وهي دولة مسلمة فيها أقلية روسية كبيرة. وتجنبت الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها دول أخرى في آسيا الوسطى.

لماذا تتصدر الأخبار: الاحتجاجات على أسعار الوقود هزت الحكومة، وأدت إلى استقالات في هرم السلطة، وعمليات قمع دامية.

ما هي آخر الأخبار على الأرض: تحول ميدان المدينة في ألماتي إلى ساحة معارك ترى فيها البنايات والعربات محترقة.

ودعت المتحدثة باسم شرطة ألماتي، سلطانة عازر بك، الناس إلى البقاء في بيوتهم مؤقتا، بينما تواصلت الخميس “عملية لمكافحة الإرهاب” في ثلاث بنايات حكومية.

وقالت إن العشرات من “المهاجمين” قتلوا وهم يحاولون اقتحام بنايات تابعة للشرطة في المدينة، مضيفة أن المحتجين سرقوا أسلحة.

وأفادت التقارير بإصابة 1000 من أفراد الأمن في الاضطرابات، 400 منهم يتلقون العلاج في المستشفيات و 62 موجودون في العناية المركزة.

وذكر مراسل بي بي سي عبد الجليل عبد الرسولوف، إن الكثير من الناس يخشون الخروج من بيوتهم، خاصة في الليل لأن الاشتباكات لا تزال متواصلة.

وتشكلت مجموعات حراسة من السكان أمام قراهم لحمايتها من النهب. ووضعت نقاط تفتيش ومتاريس على مداخل مدينة ألماتي، وهو ما دفع الناس إلى اتخاذ الطرق الضيقة للدخول والخروج من المدينة.

وامتدت الطوابير الطويلة في محطات الوقود. ويجد السكان صعوبة في الحصول على حاجياتهم لأن الأسواق والمتاجر الكبرى كلها مغلقة، باستثناء المحال الصغيرة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن صول، وهو عامل بناء عمره 58 عاما شارك في الاحتجاجات، قوله إنه شاهد أفراد الأمن يطلقون النار على المتظاهرين.

وقال “رأينا الموتى بأعيننا…. نحو 10 أشخاص قتلوا”.

وقال وزير الداخلية إن أجهزة الأمن اعتقلت 2298 من المتظاهرين.

وفرض الرئيس قاسم جومرت توقاييف حالة الطوارئ في البلاد شاملة فرض حظر تجول ومنع التجمع.

وأقال سلفه، نور سلطان نزارباييف، من منصب رئيس مجلس الأمن القومي. كما استقالت الحكومة كلها.

وقالت الحكومة إنها ستعيد فرض حد أقصي لأسعار الوقود لستة أشهر، بهدف تهدئة الاحتجاجات. ويشمل القرار أسعار الديزل أيضا للفترة نفسها.

لماذا تدخلت روسيا؟

اتهم الرئيس توقاييف “عصابات إرهابية” مدربة في الخارج بافتعال الاضطرابات. وأعلن أنه طلب المساعدة من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهو تحالف للجمهوريات السوفييتية السابقة تهيمن عليه روسيا.

وقال رئيس المنظمة الحالي، رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، إن التحالف سيرسل قوات حفظ السلام “لفترة محددة من الوقت”.

وأظهرت صور فيديو بثتها وسائل الإعلام الروسية عددا قليلا من الجنود الروس يستقلون طائرة عسكرية. وستنتشر هذه القوات، حسب التحالف، للمساعدة في حماية المنشآت الحكومية والعسكرية في كازاخستان.

وتأسست المنظمة منذ 30 عاما، مباشرة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، في شكل تحالف ضد التهديدات العسكرية الخارجية.

وفي 2010 رفضت روسيا طلبا من قيرغيستان بإرسال قوات المنظمة، عندما اندلعت أعمال عنف عرقية في البلاد، قائلة إنها قضية داخلية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com