آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

مرتفعات الجولان: إسرائيل توافق على خطة لمضاعفة عدد المستوطنين اليهود في المنطقة المحتلة

الحدود الإسرائيلية السورية

Getty Images

وافقت الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد على خطة بقيمة 317 مليون دولار لمضاعفة عدد المستوطنين اليهود في مرتفعات الجولان، بعد 40 عامًا من ضمها للأراضي التي احتلتها من سوريا.

وصوتت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، لمصلحة الخطة التي تهدف إلى بناء 7300 منزل للمستوطنين في المنطقة على مدى خمس سنوات، خلال اجتماع عقد في بلدة ميفو حماة في الجولان.

وتدعو الخطة إلى إنفاق مليار شيكل إسرائيلي على الإسكان والبنية التحتية ومشاريع أخرى بهدف جذب ما يقرب من 23000 مستوطن يهودي جديد إلى المنطقة، التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

وقال بينيت اليميني قبل الاجتماع “هدفنا اليوم هو مضاعفة عدد سكان مرتفعات الجولان

واضطر رئيس الوزراء الإسرائيلي لمغادرة الاجتماع بعد أن ثبتت إصابة ابنته البالغة من العمر 14 عامًا بفيروس كورونا، مما أدى إلى دخوله فترة العزل المنزلي، لكن التصويت على البرنامج تم.

ويعيش حوالي 25 ألف مستوطن إسرائيلي في مرتفعات الجولان، إلى جانب حوالي 23 ألف درزي، بقوا على الأرض بعد أن احتلتها إسرائيل.

تعرف على مرتفعات الجولان السورية

كيف غيرت ستة أيام الشرق الأوسط للأبد؟

الجولان

BBC
الجولان

وضمت إسرائيل المنطقة في 14 ديسمبر/ كانون الأول 1981، في خطوة لم يعترف بها معظم المجتمع الدولي.

ومنح الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مؤيد لإسرائيل، اعترافًا أمريكيًا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان في عام 2019.

وقال بينيت “مرتفعات الجولان اسرائيلية. هذا بديهي.”

وأضاف “حقيقة أن إدارة ترامب أدركت ذلك، وحقيقة أن إدارة (الرئيس جو) بايدن أوضحت أنه لم يكن هناك تغيير في هذه السياسة مهمة أيضًا”.

وبعد وقت قصير من تولي بايدن منصبه في يناير/كانون الأول، أشار وزير خارجيته، أنتوني بلينكين، إلى أن هناك أسئلة قانونية تحيط بخطوة ترامب، التي أدانتها سوريا باعتبارها “انتهاكًا صارخًا” لسيادتها.

لكن بلينكين أشار إلى أنه لا يوجد أي تفكير في تغيير القرار، خاصة مع استمرار الحرب الأهلية السورية.

ويقول بينيت أنه بعد عقد من الصراع في سوريا، خفتت الدعوات الدولية لاستعادة السيطرة السورية على الجولان.

وقال “كل شخص مطلع في العالم يدرك أنه من الأفضل أن تكون مرتفعات إسرائيلية هادئة ومزدهرة وخضراء على عكس البديل”.

ويقود بينيت ائتلافًا متباينًا أيديولوجيا من ثمانية أحزاب يعتمد على دعم اليساريين.

وعارض بعض أعضاء حكومته، ولا سيما من حزب ميريتس اليساري ، بشدة خطط توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، التي تحتلها إسرائيل أيضًا منذ عام 1967.

ويعيش قرابة 475 ألف مستوطن الآن في الضفة الغربية في مجتمعات يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها غير شرعية بموجب القانون الدولي.

بينيت هو الرئيس السابق لمجلس ضغط المستوطنين الذي يعارض قيام الدولة الفلسطينية.

لكنه قال إن الوحدة بشأن خطة الجولان أظهرت أن السيطرة الإسرائيلية على المنطقة هي مسألة “إجماع وطني”.

وقال إن “مرتفعات الجولان والحاجة إلى تقويتها وزراعتها والعيش فيها هي بالتأكيد مبدأ يوحد الجميع هنا”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com