آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

متحورات فيروس كورونا: أوميكرون أقل خطرا على الرئة من المتغيرات الأخرى لكن انتشاره أسرع

يبدو أن موجة تفشي متحور أوميكرون أصبحت أكثر اعتدالا، وفقا للدراسات الأولية المنشورة في بريطانيا وجنوب إفريقيا.

تشير الدلائل المبكرة إلى أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى حاليا أقل من الأعداد التي تحتاج الرعاية بسبب المتغيرات الأخرى لفيروس كوفيد19، مع تقديرات تتراوح من 30 إلى 70 بالمئة.

لكن يبقى القلق موجودا من أنه حتى لو كان اوميكرون أكثر اعتدالا، فإن العدد الهائل من الحالات يمكن أن يطغى على المستشفيات ويؤثر على طاقتها.

وشهدت بريطانيا تسجيل أكثر من 100 آلف حالة إصابة بمتغير أوميكرون في يوم واحد لأول مرة منذ تفشي الوباء.

الصحة العالمية: اللقاحات الحالية توفر حماية ضد أوميكرون

من أين جاء متحور أوميكرون ولماذا يُقلق العلماء؟

وسوف يساعد الفهم الأعمق لشدة أوميكرون الدول على تحديد أنسب الوسائل للاستجابة للفيروس.

وتتبعت الدراسة التي جرت في بريطانيا، فيروس كورونا في اسكتلندا وعدد الأشخاص الذين ينتهي بهم الأمر في المستشفى.

وقالت الدراسة إنه إذا تصرف متغير أوميكرون مثل متغير دلتا، فمن المتوقع أن يتم إدخال حوالي 47 شخصا إلى المستشفى بالفعل. لكن في الوقت الحالي هناك فقط 15 شخصا قط.

وكشف الباحثون أنهم شهدوا انخفاضا بنسبة الثلثين تقريبا في عدد الأشخاص، الذين يحتاجون إلى رعاية في المستشفى، لكن كانت هناك حالات قليلة جدا، وعدد قليل من كبار السن المعرضين للخطر، بحسب الدراسة.

ووصف الدكتور جيم مكمينامين، مسؤول التعامل مع كوفيد19 في هيئة الصحة العامة باسكتلندا، الأمر بأنه “قصة إخبارية جيدة ومناسبة”.

وقال إن البيانات “تعالج النقص” بشأن توفير الحماية من العلاج بالمستشفى، لكنه حذر من أنه “من المهم ألا نستبق الأحداث”.

وينتشر متغير أوميكرون بسرعة مذهلة، وقد يؤدي عدد كبير من الحالات، إلى القضاء على أي فائدة من كونه أكثر اعتدالا من المتغيرات الأخرى.

وأكد البروفيسور مارك وولهاوس، من جامعة إدنبره، أن العدوى الفردية يمكن أن تكون خفيفة نسبيا للغالبية العظمى من الناس، لكن احتمال حدوث كل هذه العدوى في وقت واحد، تمثل ضغطا خطيرا على هيئة الصحة العامة”.

وفي الوقت نفسه ، تشير دراسة أخرى في جنوب إفريقيا إلى أن موجة Omicron كانت أكثر اعتدالًا.

وأظهرت الدراسة تراجع احتمالية الحاجة إلى العلاج بالمستشفى بنسبة 70-80 بالمئة، اعتمادا على مقارنة أوميكرون بالموجات السابقة، أو المتغيرات الأخرى المعروفة حاليا.

ومع ذلك، فقد أشارت إلى عدم وجود اختلاف في النتائج بالنسبة لعدد قليل من المرضى الذين انتهى بهم المطاف في المستشفى بسبب الإصابة بأوميكرون.

وقالت البروفيسور شيريل كوهين، من المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب إفريقيا: “بشكل مقنع، تشير بياناتنا إلى قصة إيجابية عن انخفاض شدة أوميكرون مقارنة بالمتغيرات الأخرى”.

لماذا أوميكرون أكثر اعتدالا؟

يُعتقد أن تقليل الخطورة هو مزيج من الخصائص الأساسية لمتغير أوميكرون بالإضافة إلى مستويات عالية من المناعة لدى المواطنين بعد تلقيهم اللقاحات وتعرضهم لإصابات سابقة.

ويشير تحليل أوميكرون بواسطة كلية امبريال كوليدج لندن، إلى أن طفرات أوميكرون جعلت منه فيروسا أكثر اعتدالاً من دلتا.

وقال الباحثون إن فرص طلب الرعاية الصحية الطارئة بسبب أوميكرون ستكون أقل بنسبة 11 بالمئة مقارنة بدلتا، إذا لم يكن لديك مناعة سابقة.

ومع ذلك، فإن هذا ينطبق الآن على عدد قليل نسبيا من الأشخاص في بريطانيا بسبب ارتفاع مستويات التطعيم والعدوى.

وأشار نفس التحليل إلى أن حساب المناعة لدى السكان يعني انخفاض خطر زيارة وحدات الطوارئ في المستشفيات بسبب أوميكرون بنسبة 25 إلى 30 بالمئة، وترتفع النسبة إلى 40 بالمئة فيما يتعلق بالحاجة إلى البقاء في المستشفى لأكثر من يوم.

وقال البروفيسور نيل فيرغسون، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة: “من الواضح أنها تحمل بشرى سارة إلى حد ما”.

ومع ذلك، حذر من أن تراجع المخاطر من أوميكرون “لم يكن كافيا لتغيير التوقعات السابقة من نماذج المحاكاة بشكل كبير” والسرعة التي ينتشر بها أوميكرون تعني أن “هناك احتمال استمرار تلقي العلاج في المستشفى بأعداد يمكن أن تضع هيئة الرعاية الصحية في موقف صعب”.

وأوضح البروفيسور بيتر أوبنشو، اختصاصي المناعة في إمبريال كوليدج ولم يشارك في الدراسة، أن العلامات المبكرة تشير إلى أن البديل يمكن أن يكون أقل حدة، لكنه قال إن الجدل في الدراسات الثلاث التي أظهرت أن المتغير”تحول للتو إلى نزلة برد عادية” سيكون “خطأ” في تفسير الموقف.

اقترحت الدراسات المختبرية أسبابا محتملة لكون أوميكرون أكثر اعتدالا.

وجدت جامعة هونغ كونغ أن متغير أوميكرون كان أفضل في إصابة الشعب الهوائية، ولكنه أسوأ في الوصول إلى الأنسجة العميقة للرئتين، وهو ما يمكنه من أن يسبب المزيد من الضرر.

ووجدت جامعة كامبريدج أن البديل لم يكن جيدا في دمج خلايا الرئة معا، وهو ما يحدث في رئتي الأشخاص المصابين بأمراض شديدة.

من المتوقع أن تنشر وكالة الأمن الصحي في بريطانيا بيانات مبكرة من العالم الحقيقي على أوميكرون قريبا، والتي يمكن أن تعطي مزيدًا من المؤشرات على شدة المتحور.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com