آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

غضب بسبب مقال يتحدث عن جمال العمران الفرنسي في الجزائر

العمران الفرنسي

Getty Images

أثار مقال نشر على موقع رصيف 22 يتحدث عن جمال العمران الذي خلفه الاستعمار الفرنسي للجزائر، تفاعلا واسعا وغضبا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتحت عنوان “تشوّه العمران في الجزائر .. رحل الاحتلال ورحل معه الإبداع” تحدث الصحفي الجزائري، كريم قندولي، عن الإرث العمراني الجميل للاستعمار الفرنسي الذي لا يزال شاهدا على جمال البنيان الأوروبي، رغم “الدمار الذي خلفه الاحتلال أيضا في أرض المليون ونصف المليون شهيد”.

https://twitter.com/Raseef22/status/1473194024999784451?s=20

وأضاف الكاتب: “على مدار 132 سنةً من الاستعمار، ترسّخت فكرة واحدة في العقل الفرنسي، هي أن الجزائر فرنسية. ولم يضع الفرنسيون في مخيّلتهم أبداً، أنهم سيغادرون يوماً ما، يجرّون أذيال الخيبة، بعد حرب تحريرٍ طاحنةٍ انتهت باستقلال الجزائر عام 1962. لذلك شيّدت فرنسا مليونَي وحدةٍ سكنيةٍ، زادت مُدنها بهاءً وجمالاً”.

“تجميل للاستعمار”

التفاعل مع المقال كان واسعا وغلب الغضب على معظم التعليقات.

واعتبر كثيرون أن حديث كاتب المقال عن جمال الأبنية “هدفه غض النظر عن ملايين الضحايا التي خلفها الاحتلال الفرنسي”.

ورأى آخرون أن الدمار الذي خلفه الاستعمار في الحضارة والثقافة، والتاريخ والتراث لا يمكن أن يمحى بالجمال العمراني.

وسخر بعضهم من طرح الكاتب بالقول: “على الرغم من الملايين من الضحايا التي خلّفتها النازية، هي أيضاً خلفت وراءها إنجازات تكنولوجية”.

https://twitter.com/VeryGrimTweeter/status/1473417706191925251?s=20

واستنكر آخرون طريقة طرح الكاتب معتبرين أنها “تجميل للاستعمار الذي نهب أغلب ثروات البلد طوال 130 سنة وبسببه تخلفت عن ركب التطور”.

https://twitter.com/imen_1902/status/1473333932968103943?s=20

في المقابل دافع بعضهم عن الفكرة التي حاول كاتب المقال إيصالها، ورأوا أن هدف الصحافة رصد الحدث، ورواية الأحداث.

وتساءل مغرد “هل الصور والمعلومات المنشورة في المقال مفبركة؟” وأضاف “رفضنا للواقع يجب أن يدفعنا للتغيير وليس دفن رؤوسنا بالرمال”.

https://twitter.com/magedatef75/status/1473329534682468357?s=20

وانتقد آخر الهجوم الذي تعرض له كاتب المقال قائلا: “نفس الذين يشتمون وينتقدون هذا المقال يمجدون آثار العرب في الأندلس، والفكرة واحدة. ولكن الازدواجية العربية دائما حاضرة وكأن العرب كانوا زواراً لطفاء وليسوا محتلين وكأن اسبانيا أرضهم”.

https://twitter.com/Aliadeeb/status/1473311248402026501?s=20

وكانت الجزائر قد حصلت على استقلالها عن فرنسا عام 1962 بعد حرب دامية دامت سبع سنوات، وأنهت الحكم الاستعماري الذي استمر نحو 132 عاما وأودى بحسب بعض المؤرخين بحياة 5 ملايين شخص، بينها مليون ونصف فقط خلال ثورة التحرير بين 1954 و1962، إلى جانب آلاف المفقودين، وضحايا إشعاعات تجارب نووية.

.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com