آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

تشويه الكلاب: مربون يقطعون آذان الجراء لمسايرة وسائل التواصل الاجتماعي

توصل تحقيق أجرته بي بي سي إلى أن شبكات لمربي الكلاب تعرض تشويه الجراء بقص آذانها لمتابعة الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويتضمن التشويه تخفيف أو “قص” الأذنين، وإزالة جزء من تكوينهما الخارجي لأسباب تجميلية.

وقال أحد المربين لصحفي سري إنه غير سلالة “البولي” الأمريكية بطريقة “مذهلة”.

ويعد إجراء المربين هذا غير قانوني في بريطانيا، لكنهم يعرضون جوازات سفر مزورة للحيوانات الأليفة، تشير إلى أن التغيير حدث في الخارج.

وعرض أحد المربين، أثناء التحقيق، أن يبيع الصحفي السري في خدمة بي بي سي ويلز جروا مقابل 13000 جنيه إسترليني، وتحدث عن قص آذان الكلاب، وهي ممارسة محظورة في بريطانيا بموجب قانون رعاية الحيوان.

وقالت باولا بويدن، من مؤسسة رعاية الكلاب، إنه “لا مبرر على الإطلاق” لهذه الممارسة، ويمكن أن تخلف مشكلات صحية وسلوكية للكلاب.

وأضافت “بعض الحيوانات قد تكون عرضة للعدوى، أو لا تحب أن يلمس الناس آذانها”.

“لقد رأينا أيضا مشكلات سلوكية لأن الكلاب تتواصل بآذانها، وبدونها قد تجد صعوبة في فعل ذلك مع أصحابها أو مع الكلاب الأخرى”.

تتبعت تحقيقات بي بي سي ويلز عددا من المربين الذين ينشرون صور كلاب ذات آذان مقصوصة على الإنترنت.

وقال مهيز آدم، وهو أحد المربين، إنه “عار” أن يكون قص الأذن غير قانونية، لأنها تمنح الكلاب “مظهرا رائعا”.

وعرض أن يبيع صحفيا متخفيا جروا مقابل 13000 جنيه إسترليني، وقال إنه سيقدم له جواز سفر باعتباره حيوانا أليفا، وشريحة إلكترونية.

وعرض رجل آخر يعتني بالأمر تقديم الأوراق المطلوبة … وقال إذا طُرحت عليك أسئلة بشكل أساسي، فقل هذه هي الطريقة التي اشتريتها بها، من رجل إيرلندي. لقد جاءت من أوروبا وهذا كل ما تعرفه.

وأضاف: “دعنا نقول فقط إن العملية طالما أنجزت في السن المناسب، فلا غضاضة”.

وخلال مكالمة فيديو رفع آدم الجرو مشيرا إلى أذنه وقال: “هذا ما ستجنيه”.

وتعليقا على أدلة بي بي سي، قالت دانييلا دوس سانتوس، الرئيسة السابقة للجمعية البيطرية البريطانية، إنها “شعرت بالصدمة” لما كشف عنه.

وأضافت: “قص الأذنين تشويه غير قانوني يُجرى فقط لأسباب تجميلية، وكانت المحادثة بأكملها تدور حول المظهر الذي تبدو عليه هذه الكلاب”.

“كل شيء من أجل المظهر. لا توجد فوائد صحية من وراء هذا للكلاب على الإطلاق”.

وقال آدم في وقت لاحق إنه بينما كان “يرغب في قص آذان الكلاب”، فإنه غير قانوني ولكنه “لم يرتب قط لعمل ذلك”.

وقال مرب آخر، هو جوشوا هارتي، وهو من كارديف، لصحفي سري إنه أيضا يمكنه ترتيب قص الآذان وتزويد مالكي الكلاب بجواز سفر حيوانات أليفة أجنبي وبرقاقة إلكترونية.

وأضاف: “ويكلف الحصول على هذا وعلى جواز السفر والرقاقة عادة حوالي 500 جنيه إسترليني … طبيبي البيطري يحصلها من تركيا”.

وقال: “اصطحبت كلابا لحضور عروض في أيرلندا وإسبانيا، ومن الواضح أنني اضطررت لعبور الحدود، وأخذت جوازات السفر هذه ومررت بها في كل مرة. ولم أواجه أي مشكلة”.

وقالت دانييلا دوس سانتوس إن ما كان يقترحه هارتي هو “تسهيل ارتكاب جريمة”.

وقالت: “كل هذا غير قانوني تماما، قص الآذان، وجوازات السفر المزورة، كل شيء في هذه العملية مراوغة”.

وأضافت: “النظر إلى هذه الحيوانات على أنها سلع وآلات لصنع المال، خاطئ، إذ يجب التعامل معها على أنها كائنات حية واعية”.

وقالت: “سبب حدوث ذلك هو وجود ثغرة تسمح باستيراد كلاب ذات آذان مقصوصة، وهذا مجرد ستار بسبب القوانين في بريطانيا”.

واتصلت بي بي سي ويلز بهارتي للتعليق لكنه لم يرد.

أحد الكلاب المنقذة سيعاد إلى بيت قبل عيد الميلاد.

BBC

منشورات مواقع التواصل الاجتماعي

ترعى فانيسا وادون وهي تعمل في جمعية “هوب” الخيرية لإنقاذ الكلاب، الجراء التي شوهها مربون بعد الحصول عليها من أي مرب غير قانوني من قبل مجلس كارديف.

وقيل إن قيمة الجراء تزيد بمقدار 1500 جنيه إسترليني بعد قطع آذانها.

وقالت وادون إنها تخشى من أن يكون الطلب مدفوعا من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي المؤثرين، الذين ينشرون صورا لكلاب مقطوعة الأذنين، بحسب ما قاله لاعب كرة القدم ماركوس راشفورد، والمغني ليتل ميكس لي آن بينوك، وجاك فينشام من لوف آيلاند.

وقالت: “عندما ينشر المشاهير أشياء على الإنترنت، يفكر الناس حتما” في شكل الكلب وأنه يبدو لطيفا، وربما يمكن الحصول على واحد من مثله”.

“وبينما قد يستورد المشاهير الكلاب بشكل قانوني، هناك أشخاص يقصون آذان بعضها بشكل غير قانوني في بريطانيا لتلبية الطلب”.

واتصلت بي بي سي ويلز بممثلين عن راشفورد، وبينوك، وفينشام، لكنها لم تتلق ردا.

كلب أنقذ

Hope Rescue
الجراء المقصوصة الآذان عرضت للبيع على فيسبوك.

قيود على المبيعات

قالت حكومة بريطانيا إن مشروع قانون الحيوانات المقيدة المقترح من شأنه أن يقيد استيراد الكلاب ذات الأذن المقصوصة والجراء التي يقل عمرها عن ستة أشهر.

وقال متحدث باسم حكومة ويلز إن لديها خطة مدتها خمس سنوات لرعاية الحيوان في ويلز للتصدي لتربية الكلاب غير القانونية، بما في ذلك اللوائح الجديدة وإنها تراقب التطورات عن كثب.

لكن بويدن قالت إنه ما لم يفحص موظفو الحدود الكلاب المستوردة، فلن ينجح القانون.

وقالت: “حظر الاستيراد أمر مرحب به، لكن القانون سيبقى جيدا طالما طبق، وفي الوقت الحالي لا توجد تفاصيل حول الموارد التي ستكون متاحة للتحقق من الآذان المقصوصة أو إن كانت تبدو الجراء دون السن القانونية”.

وأضافت: “نحن نعمل مع ضباط تنفيذ قانون ممتازين، لكنهم لا يملكون الموارد للتحقيق في جميع الحالات التي يُبلغ عنها.

“يمكن أن يكون لديك أفضل تشريع معمول به، ولكنه لن يكون فعالا إن لم يطبق بشكل كامل”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com