حزب الله: أستراليا تصنفه “منظمة إرهابية” وسط ترحيب إسرائيلي

ستعراض عسكري لحزب الله في بعلبك بمناسبة "يوم الشهيد".

Getty Images
استعراض عسكري لحزب الله في بعلبك بمناسبة “يوم الشهيد”.

صنّفت الحكومة الأسترالية الأربعاء حزب الله بأسره “منظمة إرهابية” لتوسع بذلك نطاق العقوبات التي كانت تشمل حصراً الجناح العسكري للحزب، إلى جناحه السياسي ومؤسّساته المدنية.

وقالت وزيرة الداخلية الاسترالية كارين أندروز إنّ الحزب المدعوم من إيران “يواصل التهديد بشنّ هجمات إرهابية وتقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية” ويشكّل تهديداً “حقيقياً” و”موثوقاً به” لأستراليا.

تصنّف الولايات المتحدة وإسرائيل، منذ وقت طويل، حزب الله بجناحَيه منظمة إرهابية خلافاً لما هو عليه وضعه في دول أخرى التي اكتفت بإدراج جناحه العسكري على قوائمها للتنظيمات الإرهابية وأبقت جناحه السياسي خارج إطار العقوبات، وذلك خشية منها أن تعقّد مثل هذه الخطوة صلاتها بالسلطات اللبنانية.

وكانت أستراليا من بين تلك الدول التي اكتفت في 2003 بحظر منظمة الأمن الخارجي في حزب الله، وهي جزء من الجناح العسكري للحزب والتي تركز على العمليات خارج لبنان.

ويلعب حزب الله المدعوم من إيران الممثّل في مجلس النواب دوراً محورياً في السياسة اللبنانية، ويُعد لاعباً أساسياً في سوريا والعراق مروراً باليمن.

ويتهمه خصومه بالمسؤولية عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005، وبإعاقة التحقيق مؤخراً في انفجار مرفأ بيروت في 2020.

مرفأ بيروت عقب الانفجار

Getty Images
معارضو حزب الله يتهمونه بالمسؤولية عن انفجار مرفأ بيروت.

وبموجب القرار بات الحزب محظوراً في أستراليا حيث تعيش جالية لبنانية كبير.

وقد رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت بالقرار وشكر “صديقه” رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون على هذه الخطوة.

وكتب بينيت في تغريدة على تويتر: “حزب الله منظمة إرهابية مدعومة من إيران في لبنان، ومسؤولة عن هجمات لا تحصى في إسرائيل وفي العالم”.

اجتذاب الناخبين

قال المسؤول السابق في الخزانة الأميركية ماثيو ليفيت وهو حالياُ خبير في شؤون الشرق الأوسط لوكالة فرانس برس إن هذا القرار “كان منتظراُ منذ فترة طويلة”.

وقال في إفادة أمام البرلمان الأسترالي في يونيو/ حزيران الماضي إن التنصيف السابق لحزب الله كان “غير كاف”.

وزيرة الداخلية الأسترالية كارين أندروز

Getty Images
وزيرة الداخلية الأسترالية كارين أندروز

وأضاف “في السنوات الماضية، شملت لائحة لمخططات إرهابية وأنشطة مالية غير مشروعة لحزب الله، مواطنين استراليين وأنشطة على الأراضي الاسترالية”.

ولم توضح وزيرة الداخلية الأسترالية الأسباب التي دفعتها لاتّخاذ هذا القرار الذي يأتي في وقت يغرق فيه لبنان في أزمة اقتصادية وسياسية عميقة.

ويعيش نحو 80 بالمئة من سكان لبنان تحت خط الفقر في ظلّ معدّلات تضخّم مرتفعة وشحّ في الأدوية والمحروقات وتقنين حادّ للكهرباء، في حين ترفع الحكومة تدريجياً الدعم عن الأدوية والوقود.

من المرتقب تنظيم انتخابات تشريعية في ربيع 2022 فيما يطالب قسم من الشعب بتغيير الطبقة السياسية المتهمة بالفساد والمحسوبية.

لافتة انتخابية مثبتة فوق أحد الجسور في شرقي بيروت.

Getty Images
لافتة انتخابية مثبتة فوق أحد الجسور في شرقي بيروت.

وكان رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون قد قرر في ديسمبر/ كانون الأول 2018 الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل.

وكان تحدث عن هذا الأمر في وقت سابق، قبل أيام من انتخابات فرعية لكن مهمة لغالبيته الضيقة على أمل اجتذاب القاعدة الناخبة اليهودية.

ورحبت السفارة الإسرائيلية في كانبيرا الأربعاء بإعلان وزيرة الداخلية الاسترالية مؤكدة أن “ليس هناك انقسام بين الجناح العسكري والسياسي لتنظيم حزب الله الإرهابي”.

من جهة ثانية أعلنت أندروز إدراج جماعة “ذي بايس” اليمينية المتطرّفة على قائمة المنظمات الإرهابية في أستراليا.

وقالت الوزيرة إنّها “جماعة من النازيين الجدد عنيفة وعنصرية تعرف أجهزة الأمن أنها تخطط وتحضّر لتنفيذ هجمات إرهابية”.

يُذكر أن أستراليا الحليفة للولايات المتحدة تعيش حالة تأهب قصوى بعد سلسلة من الهجمات التي شنها أشخاص عملوا بصورة منفردة خلال السنوات الأخيرة.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com