هل تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي سلبا أم إيجابا على ذوي الإعاقة ؟

طفلة لديها متلازمة داون تحمل هاتفاً نقّالاً

Getty Images

من وراء الشاشات الإلكترونية، يظهر فرحنا وغضبنا وشتى أنواع المشاعر التي تجد متنفسا لها بعيداً عن الحرج في الحياة الواقعية.

إلا أن البعض استغل هذه المساحة المتاحة في التنمر على الآخرين، اعتقادا منهم بعدم وجود رقيب ، أو لغياب المسائلة.

لكن مريم أجويد الفتاة المغربية المقعدة، رفعت مسألة التنمر التي استهدفتها على منصات التواصل الاجتماعي إلى القضاء لملاحقة من تناولوها كمادة للسخرية، كما شهدت مصر حالة مماثلة، حين تعرضت ابنة الفنانة المصرية يسرا اللوزي للتنمر لأنها صماء. كل هذا في سياق قد يجعل من أصحاب المشكلات الصحية أو المتلازمات المرضية هدفا سهلا للمضايقات في الفضاء السيراني.

رغم ذلك، هناك من يرى أن الصورة ليست بهذه القتامة، فمقابل حوادث التنمر تلك ، فتحت منصات التواصل بابا للتعريف بحياة ذوي الإعاقة أو المتلازمات والتوعية بحالاتهم بهدف التعامل معها على نحو صحيح.

الإنترنت بوابة للتوعية

زارا بيث، فتاة أمريكية تبلغ من العمر 16 عاماً، تعاني من متلازمة تسمى توريت نسبة إلى طبيب الأعصاب الفرنسي الذي شخص الحالة أول مرة.

زارا ناشطة على تيك توك وانستغرام ويوتيوب حيث تشارك لحظات حياتها بطريقة عفوية وحتى ساخرة في بعض الأحيان لتشارك الآخرين معها بما يحدث لها من أعراض غريبة بسبب المتلازمة تتمثل في القيام بحركات مفاجئة بشكل لا إرادي بأيديها أو برأسها وعيونها.

وإصدار أصوات غريبة وحتى التلفظ بالشتائم في بعض الأحيان، في ما يُعرف باسم كوبرولاليا coprolalia، ما يضعها في مواقف محرجة. (inserting clip for Zara)

ويعتبر توريت مشكلة خلقية عصبية حسبما يشرح لنا د. لؤي حلالشة وهو طبيب جراحة دماغ وأعصاب في مشفى ابن الهيثم في العاصمة الأردنية عمّان، ويقول حول التعامل معه: “العلاج سلوكي نفسي بالدرجة الأولى. لكن في حال كانت الأعراض شديدة وفي إطار المعتقدات الاجتماعية والحرج الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب والقلق المرضي لدى المريض، فيكون دور العلاج الدوائي داعماً فقط”.

ويضيف د. لؤي بأنه يمكن اللجوء إلى التدخل الجراحي في حال استمرت الأعراض الشديدة لما بعد عمر الـ 20 عاما، وذلك عن طريق زرع أقطاب داخل الدماغ تساهم في السيطرة بشكل أكبر على الحركات اللاإرادية التي تصدر عن المريض.

وتكاد الإحصاءات تكون معدومة في المنطقة العربية حول حالات توريت، أما الدراسات الغربية فتتقارب نسبة الإصابات فيها لتبلغ 1% أو أقل.

“التوحد في أغنية”

وسائل التواصل الاجتماعي عرفتنا كذلك على أطياف مختلفة من التوحد، فمن منا لا يذكر محمود حجازي وأمه فاتن مرعشلي في ذاك الفيديو الشهير وهما يغنيان أغنية “شو حلو” التي جابت العالم عبر المنصات الإلكترونية المختلفة والتي تركت الأثر الأكبر في نفوس الأمهات والعائلات خاصة ممن لديهم أطفال يعانون من التوحد مثل محمود. وأصبحت فاتن منذ ذلك الوقت ناشطة في مجال دعم ذوي الإعاقة وتعمل حالياً مع إحدى المبادرات المهتمة بهذه الحالات في العالم العربي.

تحديات تواجه ذوي “الإعاقات غير المرئية”

كيف أثرت حروب وصراعات المنطقة العربية على ذوي الإعاقة؟

كيف يعيش ذوو الإعاقة في مواجهة جائحة كورونا؟

وتعلّق فاتن حول تجربتها قائلةً: “كان للسوشال ميديا دور كبير في حياتي وحياة محمود فقد غيرتها للأفضل، كما غيرت حياة الكثيرين من أصحاب الإعاقة أو “أصحاب الهمم” في العالم العربي، لأنها غيرت عقلية الأهل وطريقة تعاملهم مع أطفالهم عندما شاركت التجربة كأم لطفل متوحد”.

التحدث عن الإعاقة بشكل علني في العالم العربي يعد غالباً أمرا معيباً أو محرجاً،

أما عدم المعرفة بحالة الأشخاص فقد يتسبب في مواقف محرجة لكلا الطرفين، ربما حين يصدر تعليق على الحالة دون قصد.

لكن فاتن خاضت معركة التنمر كذلك قبل أن تصل إلى هدفها وتقول: “تنمروا على شكل ابني وحركاته وطريقة كلامه، وانتقدوا طريقة معاملتي له كطفل صغير. لكني لم استسلم لهذه النظرة السلبية كي لا تؤثرعلى حياتي، فقد عشت ألماً كافٍيا في الحياة الحقيقية، ومهما كان الألم على السوشال الميديا فلن يكون بحجم الألم الحقيقي الذي نمر به خلال رحلتنا مع أطفالنا”.

رحلة الألف عائلة تبدأ بـ “لايك”

تجاوزت فاتن التنمر من خلال عزمها على مشاركة تفاصيل حياتها مع محمود والتوعية بحالته والتطور الذي وصلت معه إليه، واستطاعت عبر الصفحة التي أنشأتها على فيس بوك والتي تحمل اسم proud of my son with awesomeness أو “فخورة بداء الروعة لدى ابني” أن تساعد فئة كبيرة من الأهالي، وقالت إنها فخورة بما تعتبره إنجازاً في العالم العربي في أن ترى الآباء وليس فقط الأمهات يتواصلون معها حول وضع أبنائهم ويعبرون عن مشاعرهم براحة تسمح لهم حتى بالبكاء أمامها، وهو ما تراه تغيراً في سلوك المجتمع الذي يعتبر المشاعر حكراً على النساء.

ويحاول الكثير من الشباب العربي بالفعل تغيير الصور النمطية باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لكسر الحواجز بهدف التوعية، ولعل ذلك يكون خطوةً لإحداث فرق على أرض الواقع في حياة الكثير ممن يعانون من أطياف مختلفة من الأمراض من جهة ومن الخجل من مواجهة مجتمعاتهم من جهة أخرى. من وراء الشاشات الإلكترونية، يظهر فرحنا وغضبنا وشتى أنواع المشاعر التي تجد متنفسا لها بعيداً عن الحرج في الحياة الواقعية.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com