الانتخابات الليبية: ماذا يعرض حفتر وسيف الإسلام على الناخبين؟

جدل واسع بعد أن أعلن حفتر ترشحه للرئاسة

Getty Images
جدل واسع بعد أن أعلن حفتر ترشحه للرئاسة

دخلت عدة شخصيات سياسية ليبية مثيرة للجدل غمار التنافس في الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في البلاد في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، منذ أن بدأت المفوضية العليا للانتخابات تستقبل طلبات المرشحين في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

ويتصدر قائمة الترشيحات كل من سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، والقائد العسكري خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، وعقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي، وفتحي باشاغا وزير الداخلية الليبي السابق. ومن المتوقع أن تنضم أسماء أخرى إلى حلبة السباق الانتخابي.

غير أن خلافات حادة طفت إلى السطح حول من يحق له الترشح لانتخابات تُعلق عليها آمال كبيرة في إعادة الاستقرار إلى البلاد، وذلك بعد أن تحولت الى مناطق تتنازع على النفوذ فيها ميلشيات محلية وأجنبية مدعومة من دول عربية وغير عربية.

سيف الإسلام القذافي

عاد سيف الإسلام إلى الظهور وهو يوقع طلب ترشيحه أمام وسائل الإعلام. لكنه لم يتحدث الى الليبيين بعد ولم يكشف لهم عن برنامجه لإعادة الوحدة الى البلاد. ويبدو أن الرجل يراهن، في العودة إلى السلطة، على بقايا أنصار نظام والده وفئة الليبيين الذين يشعرون بخيبة الأمل مما آلت إليه أوضاع بلادهم من غياب للاستقرار وانقسام بين مناطقها.

مشكلة سيف الإسلام أنه يواجه رفض أطراف محلية، ناهيك عن أنه مدان بارتكاب “جرائم حرب” ومطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”.

علاوة على ذلك انتظرت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية إعلان ترشح سيف الإسلام القذافي لتكشف عن أنه كان يقيم علاقات مع إسرائيليين، قبل سقوط نظام والده معمر القذافي في 2011. وجاء في المقال أن تلك العلاقات كانت تدار عبر رجال أعمال يهود من أصول ليبية. وأشارت الصحيفة أن ليبيا، بحكم موقعها الجغرافي والاستراتيجي على البحر الأبيض المتوسط، ومحاذاتها لمصر تثير اهتماما كبيرا داخل إسرائيل.

خليفة حفتر

دخل خليفة حفتر معترك المنافسة على رئاسة ليبيا بكلمة بثها التلفزيون موجهة الى الليبيين قائلا: “أعلن ترشحي للانتخابات الرئاسية، ليس طلبا للسلطة أو بحثا عن مكان، بل لقيادة شعبنا في مرحلة مصيرية”. ويتمتع حفتر بنفوذ قوي في الشرق الليبي.

لكن حفتر شخصية مثيرة للخلاف، وترشحه للانتخابات يثير هو الآخر نقاطا خلافية وتساؤلات ما إذا كان الرجل فعلا سيلتزم بالممارسة الديمقراطية، إن فاز، أم أنه سيحول ليبيا إلى ديكتاتورية عسكرية على غرار النظام السابق.

ويقول منتقدو حفتر أنه عسكري يؤمن بعامل القوة ولا يقوى على قبول انتقادات خصومه أو التفاوض معهم. فقد شن حروبا على الفصائل المسلحة في الغرب الليبي وشن هجوما دام أربعة عشر شهرا بهدف السيطرة على طرابلس لإسقاط حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج التي تمكنت من صده.

ولحفتر أيضا أسرار شبيهة بأسرار سيف الإسلام مع اسرائيل. فقد نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن صدام خليفة، نجل حفتر، “زار تل أبيب سرا سعيا للتطبيع الدبلوماسي والحصول على مساعدة عسكرية”. وأضافت الصحيفة أن الابن نقل رسالة من والده تعرض إقامة علاقات دبلوماسية مستقبلية بين إسرائيل وليبيا في حال وصوله الى سدة الحكم.

عقيلة صالح

هو رئيس البرلمان الليبي وثالت شخصية بارزة رشحت نفسها للانتخابات الرئاسية. في كلمته على شاشة التلفزيون إثر تقديم وثائق ترشيحة قال صالح: “إن الانتخابات هي “المخرج الوحيد لمنع التدخل الأجنبي وعدم تقسيم البلاد”.

فاز صالح بمقعد له في انتخابات مجلس النواب لعام 2014، وتمكن من رئاسة المجلس بفضل دعم أكثر من 83% من مجموع الأعضاء المائتين. ويعرف عنه دعمه لحفتر، والعمليات العسكرية التي شنها الأخير على طرابلس.

ومن ثم، يشكل ترشح عقيلة مصدر صداع لحفتر ومؤيديه داخليا وخارجيا. وتحدثت تقارير صحفية عن تعرضه لضغوط لإفساح المجال أمام حفتر وعدم تشتيت أصوات المنطقة الشرقية. لكن أنصار عقيلة يرون أنه يتمتع بشعبية أكبر في المنطقة الغربية بخلاف حفتر.

فتحي باشاغا

أما المرشح الرابع ضمن فئة “الكبار” فهو وزير الداخلية الليبي السابق فتحي باشاغا. في بيان ترشيحه قال باشاغا: “أهنئكم بأول انتخابات رئاسية في تاريخ ليبيا. ليبيا لن تعود كما كانت قبل 2011”.

وهذه ثاني محاولة للوصول الى منصب قيادة ليبيا يقوم بها باشاغا بعد فشله في الأولى مطلع شباط/فبراير في جنيف، عندما سعى لتولي رئاسة الحكومة الموحدة الجديدة التي ذهبت لمنافسه عبد الحميد الدبيبة، بعد تداول اسمه على نطاق واسع.

يعد باشاغا، وهو طيار عسكري سابق، اللاعب الرئيسي في مجلس مصراتة العسكري الذي تأسس أثناء الثورة قبل عشرة أعوام، ولعب الرجل دورا بارزا في مفاوضات الصخيرات بالمغرب عام 2015. وخلال فترة توليه منصب وزير الداخلية من 2018 حتى مطلع 2021، حظي بدعم شعبي متزايد، بسبب مواقفه المناهضة للجماعات المسلحة، ومحاولاته المتكررة للحد من نفوذها ودعواته لتفكيك هذه المجموعات ودمجها.

مشكلة باشاغا أن مواقفه السابقة من تلك الجماعات تعرضه لخطر نقمتها وانتقامها. فقد نجا قبل أيام من تسليم حكومة الوفاق السابقة السلطة للحكومة الجديدة، من محاولة اغتيال غرب العاصمة طرابلس.

وأعلنت شخصيات اخرى مسبقا عن ترشحها هي ئيس الوزراء الليبي الأسبق علي زيدان والدبلوماسي ومؤسس حزب “إحيا ليبيا” عارف نايد والسفير الليبي السابق لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي ووزير الصناعة السابق في عهد القذافي وعضو حزب “المشروع الوطني” فتحي بن شتوان والكوميدي الليبي الشهير حاتم الكور الذي شكل إعلانه مفاجأة.

وتحف المخاطر بعملية إجراء هذه الانتخابات من كل جانب. وقد تسعى شخصيات سياسية الى عرقلتها خصوصا اذا تبين أن المرشحين يفتقرون الى الدعم الشعبي الواسع في الشرق والغرب معا.

وقد تعرض قانون الانتخابات البرلمانية لانتقادات من قبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة الذي قال: “إن ذلك القانون معيب ومصاغ لخدمة مرشحين محددين” وأضاف الدبيبة في تجمع حاشد في طرابلس “خرجوا بقوانين مفصلة لشخصيات، ولا يمكن أن نرضى بهذا القانون المعيب. في اللحظة الحاسمة سأعلن موقفي من هذه الانتخابات”.

ويرى محللون أن الدبيبة، الذي لم يرشح نفسه بعد، سيكون الأوفر حظا لمنصب الرئيس بعد أن اتخذ سلسلة إجراءات شعبوية بينها ضخ استثمارات في بلدات مهملة وتخصيص مدفوعات نقدية للمتزوجين حديثا.

ويأمل الليبيون في أن تساهم الانتخابات في انتشال بلدهم الغني بالنفط والغارق في حالة من الفوضى منذ انتفاضة 2011 بسبب تدخل دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب.

برأيكم من هم المرشحون الأوفر حظاً؟ وماذ يعرضون على الليبيين؟

ماذا يمكن أن تقدم عودة سيف الإسلام القذافي إلى المشهد السياسي في ليبيا؟

ما هو تصوركم للمشهد الليبي في ظل رئاسة سيف الإسلام أو حفتر؟

هل الطريق معبدة للذهاب نحو تنظيم انتخابات في موعدها؟

وهل يقبل فرقاء ليبيا بنتائج الانتخابات مهما كانت النتيجة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 19 تشرين الثاني /نوفمبر.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

يمكنكم المشاركة عبر تطبيق زوم، وإن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/NuqtatHewarBBC

أو عبر تويتر على الوسم[email protected]

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال هذا الرابط على موقع يوتيوب

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com