مالكولم أكس: إسقاط إدانة اثنين من المدانين بقتل المناضل الأمريكي المسلم قبل 65 عاما

مالكولم اكس

Getty Images
مكتب التحقيقات الفيدرالي والشرطة الأمريكية “حجبا أدلة” تتعلق باغتيال مالكوم أكس

أعلن مدع عام أمريكي كبير إسقاط إدانة رجلين مسلمين أدينا بقتل المناضل الأمريكي من أجل الحقوق المدنية الأمريكي مالكولم إكس، في عام 1965.وقال سايروس فانس جونيور، المدعي العام لمقاطعة مانهاتن إن محمد عزيز وخليل إسلام، لم يحصلا على العدالة التي يستحقونها.وأكد المدعي العام في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز إن مكتب التحقيقات الفيدرالي والشرطة الأمريكية قد حجبا أدلة كان من المحتمل أن تؤدي إلى تبرئة الرجلين.قُتل مالكولم إكس بالرصاص في قاعة رقص في مدينة نيويورك أمام عائلته قبل 56 عاما، كان يبلغ وقتها من العمر 39 عاما.

وأدين الثلاثة محمد عزيز وخليل إسلام، وهم أعضاء في حركة أمة الإسلام السياسية والدينية، مع توماس هاغان، بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى في مارس/آذار 1966. وقضي عليهم بالسجن المؤبد.تم إطلاق سراح الرجال الثلاثة لاحقا بشروط. وتوفي إسلام عام 2009.

عائلة مالكوم إكس تطلب إعادة فتح التحقيق في مقتله بعد ظهور أدلة جديدةليلة في ميامي وكيف أسلم محمد علي كلاي؟

في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، اعتذر المدعي العام فانس نيابة عن وكالات إنفاذ القانون، قائلا إنهم خذلوا أسرتي عزيز وإسلام.وأضاف “يشير هذا إلى حقيقة أن تطبيق القانون على مر التاريخ فشل في كثير من الأحيان في الوفاء بمسؤولياته”.

بنات مالكولم اكس

BBC
بنات مالكولم اكس طلبت مطلع هذا العام إعادة فتح القضية والوصول للقتلة الحقيقيين

وغرد فانس على تويتر قائلا “هؤلاء الرجال لم يحصلوا على العدالة التي يستحقونها”. وأضاف أنه سيتم تقديم مزيد من المعلومات يوم الخميس.في عام 2020، أطلق المدعي العام لمقاطعة مانهاتن مراجعة للإدانات بعد لقاء ممثلين عن برنامج “مشروع البراءة”، وهي مجموعة قانونية غير ربحية تناضل من أجل العدالة للأفراد، وقالت إن المدانين بقتل مالكولم أدينوا خطأ.في وقت سابق من هذا العام ، طلبت بنات مالكولم إكس إعادة فتح التحقيق في جريمة القتل في ضوء أدلة جديدة.واستشهدت البنات برسالة من رجل كان شرطيا وقت القتل عام 1965، أرسلها من على فراش الموت، زعم فيها أن شرطة نيويورك ومكتب التحقيقات الفيدرالي تآمروا في القتل.

وزعم ريموند وود، في رسالته أنه تعرض للضغط من قبل قادته في شرطة نيويورك لدفع اثنين من الفريق الأمني لمالكولم إكس لارتكاب جرائم أدت إلى اعتقالهما قبل أيام فقط من إطلاق النار.

وحالت هذه الاعتقالات دون قدرة الرجلين على تولي مسؤولية الأمن في القاعة في الليلة التي قُتل فيها مالكولم.

وأضاف وود في الرسالة، التي كشفت عنها عائلته، أن إدارة شرطة نيويورك ومكتب التحقيقات الفيدرالي، أخفيا تفاصيل الاغتيال في 21 فبراير 1965 في قاعة أودوبون هارلم، مانهاتن العليا، بينما كان يستعد لإلقاء كلمة أمام عدة مئات من أنصاره.كان مالكولم إكس مسلما مدافعا عن تمكين السود وله كاريزما كبيرة. بعد سنوات من عمله كمتحدث بارز باسم جماعة أمة الإسلام، وهي جماعة دعت إلى انفصال الأمريكيين السود، اتسمت آراؤه بالاعتدال.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com