أزمة المهاجرين بين بيلاروسيا وبولندا: لماذا يخاطر مواطنو المنطقة العربية بحياتهم؟ – صحف عربية

أزمة اللاجئين العالقين علي الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

Getty Images
عائلة كردية من العراق بالقرب من الحدود البولندية البيلاروسية

ناقشت صحف عربية أزمة اللاجئين العالقين علي الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

ويتطرق كتاب إلى الأسباب التي دفعت مواطني عدة دول عربية، أبرزها العراق، إلى الهجرة واللجوء إلى بيلاروسيا أملا في العبور إلى داخل الاتحاد الأوروبي.

ويدعو آخرون السلطات في العراق إلى اتخاذ خطوات للحد من ظاهرة الهجرة وإنقاذ العالقين من مواطنيه هناك.

بينما يرى بعض الكتاب أن أزمة اللاجئين تستخدم “كورقة ضغط” فيما بين الدول الأوروبية.

“ظاهرة خطيرة”

يطالب هفال زاخويي في الزمان العراقية الحكومة العراقية “بموقف جدي وصارم أكثر من أي وقت آخر مضى… للإقدام على الخطوات الكفيلة للحد من هذه الظاهرة وإنقاذ هؤلاء المواطنين الكرد العالقين على الحدود في تلك المجاهل المرعبة”.

ويقول إن أزمة المهاجرين الكرد “ظاهرة خطيرة وليست عابرة”.

ويعدد الكاتب الأسباب التي دفعت هؤلاء الأكراد إلى الهجرة، ومنها “أسباب حياتية متعلقة بالعيش الكريم والمسـتقبل وتوفير الحاجيات المعيشية من مسكن وملبس ومأكل بالدرجة الأولى” وكذلك “أسباب سياسية واجتماعية” مثل “غياب الرؤية المستقبلية وغياب الاستراتيجيات والخطط الكفيلة بتأمين ولو الحد الأدنى من المعيشة… وغياب عنصري العدالة والمساواة هي السبب الجوهري لظاهرة الهجرة الخطيرة الحالية”.

ويقول أحمد الحاج في موقع كتابات الإلكتروني العراقي: “قبل أن تعيدونهم بطائرات مستأجرة، وقبل أن تملأوا الدنيا نحيبا وضجيجا على أحوالهم وتتباكوا على مأساتهم، وقبل أن تتباهوا وتتفاخروا بإعادة العالقين منهم وتستخدمونها كورقة ضغط سياسية أو كدعايات انتخابية …أعيدوا بناء العراق جديا ..ابنوا المصانع وطوروا الصناعة… احتضنوا الشباب… وفروا لهم فرص الحياة الكريمة وسبل العيش الكريم… امنحوا الشباب فرصة أمل حقيقية واحدة ليتشبثوا بأرضهم وليتفانوا بخدمة وطنهم بدلا من الهجرة والمذلة”.

يضيف: “لقد طفح بهؤلاء الشباب الكيل حيث لا وظائف، ولا تعيين، ولا عمل، ولا زواج، ولا أولاد، ولا أسرة، ولا دار سكنية ملك صرف، ولا قطعة أرض، ولا خدمات، ولا ماء ولا كهرباء، ولا رعاية صحية ، ولا عدالة اجتماعية”.

لاجئون

Reuters
يرى كتاب عرب أن هناك عوامل سياسية واقتصادية وراء إصرار مواطنين من دول عربية على الهجرة

اللاجئون “ورقة صراع أوروبي”

يقول باسم برهوم في الحياة الجديدة الفلسطينية إن اللاجئين “مجرد ورقة في صراع الدول الأوروبية”.

ويحذر من أن “مثل هكذا أزمة يسيطر عليها العناد واللامسوؤلية يمكن أن تنفجر في أية لحظة وتتحول إلى صراع مسلح دامٍ”.

يقول: “المتورطون بهذه الجريمة هم مجموعة كبيرة من الدول تتصارع على النفوذ وتستخدم هؤلاء اللاجئين كورقة ضغط ورسائل فيما بينها”.

فهو يرى أن “الرئيس البيلاروسي يحاول أن يضغط على دول الاتحاد الأوروبي بهدف دفعها للاعتراف بشخصيته كرئيس والتحدث معه وإنهاء العقوبات التي فرضها الاتحاد على بلاده”.

ومن وجهة نظره، فإن “هؤلاء اللاجئين قد فروا من بلادهم بسبب الأزمات السياسية والاقتصادية”.

وترى اليوم السابع المصرية أن “بيلاروسيا تنتقم من أوروبا على طريقتها.. والضحايا لاجئون”.

وتقول إن “أوروبا فرضت عقوبات على بيلاروسيا التي قررت الانتقام على طريقتها من خلال اللعب بملف الهجرة غير الشرعية التي تخشاه أوروبا، وكانت النتيجة تكدس المهاجرين على الحدود بلا طعام وتحت درجة حرارة أقل من الصفر”.

ويرى ورد كاسوحة في الأخبار اللبنانية أن المشكلة لا تكمن في “شرعية النظام البيلاروسي… بقدر ما هي الحاجة إلى إدارة الصراع مع دول الجنوب، أو حتى مع دول الاتحاد السوفياتي السابق… الأزمة الفعلية حالياً، ليست على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، حيث يَعْلَق، حالياً، وحتى إشعار آخر، آلاف اللاجئين من دول مختلفة (عراقيون وسوريون ويمنيون وأفغان …الخ)، بل داخل الاتحاد الأوروبي نفسه، في مشهد سياسي، لا يقلُّ تعقيداً، عن أزمات الإقليم هنا، أو عن تداخلات أزمة الهجرة نفسها”.

“إلى أين يعود العالقون”

ينتقد فاروق يوسف في العرب اللندنية مختلف أطراف أزمة اللاجئين الحالية على حدود بيلاروسيا، خصوصاً تعامل بيلاروسيا مع الأزمة حيث “توحي كما لو أنها ستضطر إلى خوض حرب”.

كما ينتقد حكومة العراق لأنها “صامتة وغير معنية بالمسألة” ويقول: “الغريب في الأمر أن لا أحد يسأل العراق ما الذي يدفع مواطنيه إلى المخاطرة بحياتهم من أجل الحصول على حق اللجوء في أوروبا؟”

ويتساءل إلى أين يعود العالقون بين الحدود: “إلى العراق الذي طردهم بعد أن أذلهم واضطهدهم ومارس شتى صنوف التعسف والاضطهاد في حقهم؟ أم إلى بلاد ضاقت بهم ففتحت لهم مخيمات للنازحين الذين اختفت بيوتهم بعد أن تمت مصادرة الأراضي التي تقع عليها تلك البيوت؟”

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com