أول مناورة عسكرية بين دول خليجية وإسرائيل تثير قلق إيران

في خطوة لم تكن لتخطر على البال قبل ثلاث سنوات، شرعت قوات بحرية تابعة لدول خليجية في مناورات عسكرية مشتركة هي الأولى لها على الإطلاق مع نظيرتها الإسرائيلية، بالتعاون مع قوات تابعة للبحرية الأمريكية.

وامتد زمن المناورات مدة خمسة أيام في البحر الأحمر بدأت يوم الأربعاء، وشاركت فيها بوارج حربية من الإمارات والبحرين وإسرائيل، إضافة إلى الولايات المتحدة، وذلك “من أجل تأمين حركة الملاحة بحُريّة”. وقد تضمنت العمليات تدريبا على تكتيكات تطويق ومداهمة.

وقالت القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية إن التدريب يستهدف تعزيز القدرة على العمل الجماعي بين القوات المشاركة في المناورات.

وتأتي المناورات بعد توقيع “اتفاقيات أبراهام” في سبتمبر/أيلول 2020، وتطبيع الإمارات والبحرين علاقاتهما مع إسرائيل. وقد تعززت، منذ ذلك الحين، العلاقات الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية بين إسرائيل وهاتين الدولتين الخليجيتين اللتين تشاركان تل أبيب مخاوفها من أنشطة إيران في المنطقة.

وفي تلك الأثناء، توجّه رئيس الموساد في زيارة علنية إلى البحرين، وكان قائد سلاح الجو الإماراتي قد توجه في زيارة هي الأولى من نوعها لإسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

سفينة

EPA
الولايات المتحدة تنكر مزاعم إيران إحباط محاولة إحدى السفن الحربية الأمريكية احتجاز ناقلة في خليج عمان

وعلى الجبهة الأخرى، أعلنت إيران مؤخرا عن مناورات بحرية خاصة بها، إلى الشرق من مضيق هرمز.

وتنتقد طهران بقوة وجود قوات بحرية أمريكية وغربية في منطقة الخليج.

وفي زمن الشاه، كان الأسطول الإيراني صاحب الذراع الطولى في المنطقة.

ومنذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979، عكفت طهران على توجيه دعوات إلى دول الخليج لطرد القوات الأمريكية، بدعوى أن إيران هي الشريك الطبيعي في أمن الخليج.

غير أن الدعوات الإيرانية لم تلق استجابة؛ ولا تزال دول الخليج العربية الست جميعًا تستضيف قوات أمريكية.

ولا تزال السعودية، والبحرين، والإمارات -بشكل خاص- في شك مريب من إيران وقوات الحرس الثوري الإيراني.

وراحت تلك الدول الخليجية تراقب بعين الحذر كيف استطاعت إيران تحدّي عقوبات دولية وبناء شبكة قوية من الميليشيات للحرب بالوكالة في منطقة الشرق الأوسط.

ولم تتمكن غارات جوية بقيادة سعودية على اليمن في أكثر من ست سنوات من إنزال الهزيمة بجماعة الحوثي المدعومة من إيران؛ وأصبحت جماعة حزب الله في لبنان أقوى من أي وقت مضى؛ كما اتخذت إيران لنفسها مواطئ أقدام في العراق وسوريا عبر تمويل وتسليح ميليشيات، فضلا عن إرسال قوات إيرانية لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتمكنت إيران من بناء ترسانة حصينة من الصواريخ الباليستية القادرة على الوصول لأي نقطة في الخليج، كما توسعت قدرات أسطول قوات الحرس الثوري الإيراني البحرية.

وتشارك إسرائيل دول الخليج العربي مخاوفها إزاء إيران، ولا سيما من البرنامج النووي الإيراني، ومما زاد القلق بشأن هذا البرنامج انسحاب الولايات المتحدة ثم إيران من اتفاق أُبرم بشأنه عام 2015.

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي لبناء رأس حربي نووي، وهو ما تنكره إيران.

وقد انخرطت إسرائيل وإيران في صراعات بحرية محدودة وغير معلنة، شهدت وقوع هجمات غامضة على سفن في البحر.

وتعدّ السعودية بين الدول الأعلى صوتًا في إدانة أنشطة إيران في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما منذ تولي ولي العهد محمد بن سلمان مهام وزير الدفاع في المملكة عام 2015.

ولكن حدثًا غيّر حسابات واضعي الخطط الاستراتيجية في الرياض وقع في الـ 14 من سبتمبر/أيلول2019. وكان أن استيقظ العالم فجر هذا اليوم على خبر هجمات استهدفت منشآت نفطية حيوية في السعودية، وتحديدا منشأتَي بقيق وهجرة خُرَيص، والتي أضرت بنحو نصف إنتاج المملكة من النفط في ضربة واحدة.

وكانت جماعة الحوثي قد ادعت مسؤوليتها عن الهجمات، غير أن تحقيقات لاحقة استنتجت أن الصواريخ أُطلقت من اتجاه الشمال بأيدي ميليشيا مدعومة من إيران على الحدود جنوبي العراق.

منشأة نفطية

BBC
فرانك غاردنر من بي بي سي حصل على ترخيص لزيارة المنشآت التي تعرضت للهجمات في السعودية

وكانت الرسالة هذه المرة واضحة وهي أن إيران، إذا اختارت، قادرة على إلحاق أضرار خطيرة بالبنية التحتية للسعودية وحلفائها، بما في ذلك محطات رئيسية لتحلية المياه، فضلا عن أهم الشرايين الاقتصادية.

ولم يسمع أحدٌ بردٍّ سعودي على الهجمات، ولكننا سمعنا في الأشهر الأخيرة عن محادثات يجريها مسؤولون من السعودية وإيران تستهدف نزع فتيل التوتر بين البلدين.

ولا يعني ذلك بشكل من الأشكال أن طهران والرياض يسيران على طريق الصداقة – وإنما يمثل ذلك اعترافا بأن كلاً من الدولتين خاسر حال الانخراط في أي صراع مستقبلي، وبأنهما رغم الاختلافات تحتاجان إلى تعبيد طريق للتعايش سِلميًا في المنطقة.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com